عربي ودولي

نفق مريب في محيط منزل السفير الفرنسي بتونس

| وكالات

اكتشفت الأجهزة الأمنية التونسية نفقاً مريباً بطول نحو 300 متر يؤدي إلى مقر إقامة السفير الفرنسي في منطقة المرسى شمال العاصمة تونس.
وقالت وزارة الداخلية التونسية، أمس الأربعاء، إن الجهات الأمنية داهمت المنزل بعد اشتباهها بأحد الأشخاص المترددين عليه والمعروف بالتطرف.
وعقب عملية الدهم تمكنت الجهات المعنية من اكتشاف أشغال لحفر نفق في محيط المنزل الموجود بضاحية المرسى حيث يؤدي إلى منزل السفير الفرنسي.
ونقلت إذاعة «موزاييك» المحلية عن مصادر أمنية، أن اكتشاف النفق تم إثر إجلاء السلطات بجهة المرسى وبقرار قضائي عائلات كانت تقطن بمنزل شاسع المساحة قرب مكان الحادثة.
كذلك، أفادت المصادر ذاتها بأنه بعد إخراج تلك العائلات تم اكتشاف حفرة ذات قطر واسع حيث اعتقد في البدء أن الأمر يتعلق بحفريات بحثاً عن الكنوز.
إلا أنه ومع تقدم الأبحاث فوجئ المحققون بطول النفق وامتداده تحديداً على مسافة 270 متراً وينتهي إلى مكان غير بعيد عن مقر إقامة السفير الفرنسي بتونس.
وتأتي هذه التطورات في خضم مخاوف من تعرض البلاد لهجمات إرهابية من خلايا نائمة للجماعات المتطرفة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن