الأولى

لدينا الآن 55 ألف طن أسمدة في المصرف الزراعي بعدما كان رصيدنا صفراً … وزير الزراعة: ليس لدينا إلا 60 بالمئة من حاجتنا من المازوت

| حمص- نبال إبراهيم

أكد وزير الزراعة محمد حسان قطنا أن سورية تعاني من مشكلة المحروقات وأن كل المشتقات النفطية مستوردة حالياً، وبالتالي لا تستطيع الحكومة حالياً أن توفر أكثر من 60 بالمئة من الاحتياج.

ولفت قطنا إلى أن احتياجنا اليومي 8 ملايين ليتر مازوت وما يتم توفيره نحو 6 إلى 6.5 ملايين ليتر، وأنه نتيجة للإجراءات الحكومية الأخيرة تم رفع المتاح بالأسواق إلى 7.5 ملايين ليتر من المازوت وبالتالي وخلال فترة وجيزة بعد إتاحة المادة بشكل أكبر وتعديل سعر المازوت الحر سيكون هناك تراجع في أسعار المحروقات في السوق.

وبين أنه سيتم توفير المادة مع استمرار الحكومة بتوفير المازوت المدعوم بسعر 500 ليرة سورية للفلاح وللاستخدام المنزلي لكن ضمن النسبة المحددة بحدود 60 بالمئة، مؤكداً أن هذه النسبة من المازوت الزراعي ستكون مدعومة للفلاح وباقي الاحتياج إذا لزم الفلاح يحصل عليه من المازوت الصناعي بسعر 1700 ليرة سورية.

وأشار إلى أن الموسم الزراعي في العام الماضي بدأ وكان رصيدنا من الأسمدة قريباً من الصفر لكن الآن بدأنا الموسم الزراعي ولدينا رصيد متاح من الأسمدة نحو 55 ألف طن وهو موجود حالياً بأرض مستودعات المصرف الزراعي التعاوني، وبالتالي تم اتخاذ إجراءات هذا العام من توفير الأسمدة بما يعطي نوعاً من الاستقرار وكذلك بالنسبة للبذار وخاصة بذار القمح.

وقال قطنا: نحن في ظرف يجب أن ننتقل فيه إلى الزراعة الحديثة، لأن ما يهم حالياً ليس فقط الإنتاج وإنما أيضاً الإدارة السليمة للموارد المائية والمساحات المزروعة، وبالوقت نفسه الحصول على أعلى ربحية ممكنة، بما يسهم باستقرار الفلاح وحصوله على عوائد إنتاجية جيدة وبالوقت ذاته توفير الغذاء للمواطن بأقل سعر ممكن نتيجة للضغوط الكبيرة بسبب تباين الفرص بين الدخل وأسعار المنتجات الغذائية في الأسواق.

وأشار إلى أنه هذا العام تم اتخاذ خطوات إيجابية لدعم القطاع الزراعي وخاصة بإصدار الخطة الزراعية في وقت مبكر وتسعير كل أنواع المحاصيل الزراعية التي ستتسوقها الدولة في وقت مبكر أيضاً سواء للقطن أم القمح أو الذرة وباقي المحاصيل.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن