عربي ودولي

الحرس الثوري يقضي على خلية إرهابية تحت اسم «النهضة البيضاء» … لافروف وعبد اللهيان يدعمان الحفاظ على اتفاق إيران النووي بصورته الأصلية

| وكالات

قالت وزارة الخارجية الروسية إن وزير الخارجية سيرغي لافروف ونظيره الإيراني حسين أمير عبد اللهيان أعربا في اتصال هاتفي عن دعمهما للحفاظ على الاتفاق النووي بين طهران والقوى الكبرى بصورته الأصلية.
وحسب ما ذكرت «سبوتنيك»، أعلنت في بيان لها أن لافروف وعبد اللهيان، في مكالمة جرت بينهما، أمس السبت، أوليا اهتماماً خاصاً لمستجدات الوضع حول خطة العمل الشاملة المشتركة الخاصة ببرنامج طهران النووي وأفق استئناف المباحثات الدولية بشأن إمكانية إحياء هذه الصفقة في فيينا.
وتابع البيان: «أبدى الطرفان تأييدهما لاستئناف الصفقة النووية بصورتها المتوازنة الأصلية التي صادق عليها مجلس الأمن الدولي، وأكدا أن هذا هو السبيل الصحيح الوحيد لضمان حقوق ومصالح كل أطراف الاتفاقات الشاملة».
ولفتت الوزارة إلى أن المكالمة تناولت الزيارة القادمة للمدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية رافائيل غروسي إلى طهران، إضافة إلى مناقشة الوزيرين عدداً من المسائل الملحة المطروحة على الأجندة الثنائية والإقليمية، بما في ذلك مستجدات الوضع في أفغانستان وحولها والتطورات في جنوب القوقاز.
وطلبت إيران تعليق مفاوضات فيينا بشأن الاتفاق النووي حتى تسلم الرئيس الإيراني الجديد إبراهيم رئيسي السلطة، وهو ما حدث بالفعل مطلع آب الماضي، إلا أنه لم يتم الاتفاق على موعد استئناف المفاوضات حتى الأربعاء الماضي، حيث أعلنت إيران أن المباحثات النووية التي تم تعليقها في تموز الماضي ستستأنف في 29 الشهر الجاري.
في سياق آخر، أعلن الحرس الثوري الإيراني في محافظة البرز غرب البلاد، «القبض على رؤساء وأعضاء جماعة كانت تنوي القيام بعمليات لاستهداف الأمن خلال استقطاب بعض المواطنين بحجج عقائدية وفكرية».
وفي بيان لها، قالت العلاقات العامة للحرس الثوري، أمس: «الليلة الماضية، هدد عدد من الفروع الرئيسة أمن الشعب والمجتمع في عملية مفاجئة قام بها جنود مجهولون».
وحسب ما ذكرت وكالة «تسنيم»، أضاف البيان: «هؤلاء الأشخاص يسمون حركة «النهضة البيضاء»، قاموا بتوزيع منشورات في الشوارع ونداءات عديدة وخداع بعض الساذجين واستئجار البلطجية والتخطيط المكثف لزعزعة النظام العام والتخريب والقيام بعمليات تخريبية، ومنذ البداية كانت كل تصرفاتهم وتحركاتهم تحت المراقبة من المخابرات والأمن، وفي الوقت المناسب وبعمل ثوري، تم اعتقالهم، وجرى إرسالهم إلى السجن».
وتابع البيان: «تم التعرف إلى جميع العناصر المرتبطة بالانتفاضة البيضاء من مجتمع استخبارات المحافظة وتحركات الجماعات المنشقة تتم مراقبتها بشكل كامل من المخابرات والخط الأحمر لأبناء الوطن والأمة».

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن