اقتصادالأخبار البارزة

وزير الزراعة يؤكد توافر البذار بأصناف وكميات ضخمة ومدير «الإكثار»: نعاني من نقص الكوادر والآليات!

| هناء غانم

تقييم مؤشرات الأداء والإيرادات السنوية والمشكلات والصعوبات التي تعترض العمل كانت محور نقاش الاجتماع الذي عقده وزير الزراعة محمد حسان قطنا مع مجلس إدارة المؤسسة العامة لإكثار البذار، لمناقشة الخطتين الإنتاجية والاستثمارية للمؤسسة وخطة القوى العاملة ورؤية المؤسسة لتطوير العمل، واعتبر الوزير قطنا أن الخطط الإنتاجية والاستثمارية ليست مؤشرات كافية لتقييم الأداء، مبيناً أن التوجه اليوم هو لتقييم أداء مجالس الإدارة للمؤسسات والهيئات التابعة للوزارة ومدى مساهمة أعضاء المجلس في عمل المؤسسة وتطويره باعتبارهم ممثلين لجهات ذات صلة بعملها، ووضع مؤشرات جديدة لمتابعة وتقييم أداء هذه المؤسسات ومجالس إدارتها، والتركيز على مدى قيامها بدورها الأساسي في العملية الإنتاجية، وخلال الجلسة أشار الوزير إلى دور المؤسسة الرائد في تأمين البذار بنوعية ومواصفات عالية للفلاحين في مواعيدها المحددة، وتطوير وتحسين الأنواع والأصناف بما يتلاءم مع التغيرات المناخية، وتعديل خطة الشعير لهذا العام بهدف زيادة الإنتاج من بذار الشعير ليكون لدى المؤسسة رصيد كافٍ منه، إضافة لتعديل آلية التعاقد على الحقول الإكثارية بما يحقق زيادة في الإنتاج والحصول على بذار محسن.

واستمع الوزير إلى مقترحات أعضاء مجلس الإدارة لتطوير عمل المؤسسة، والمشاريع المقترحة بالتعاون مع المؤسسات البحثية والجامعات.

وفي تصريح « للوطن « أكد مدير عام المؤسسة الدكتور بسام السليمان أن هناك جملة من الصعوبات لجهة تأمين الكميات الكافية للفلاحين من بذار القمح والشعير إضافة إلى الإجراءات السريعة التي تتعلق بالتعاقد وتأمين احتياجات المؤسسة إضافة إلى تأمين الكادر الفني من العمالة والتأكيد على رفد المؤسسة بالفنيين والخريجين إضافة إلى الصعوبة في تأمين آليات نقل البذار وتأمين المحروقات، لافتاً إلى أن المؤسسة تقوم بعقد مجالس الإدارة وتقييم الخطط الإنتاجية والاستثمارية وكل ما يتعلق بذلك. نحن كمؤسسة ليس مهمتنا تحديد أسعار البذار وإنما دورنا ينتهي بتقديم أسعار التكلفة للكغ من البذار حتى إعداده.. عند تأمين البذار لاسيما للمحاصيل الاستراتيجية أولا وموعد زراعاتها، وحول خطة المؤسسة للعام القادم أضاف: إن المؤسسة تخطط للتعاقد لإنتاج بذار بشروط إضافة لعوامل أخرى تتم بالتعاقد مع الفلاح لإنتاج بذار بمواصفات عالية، منها 120 ألف طن بذار قمح و20 ألف طن بذار شعير والهامش مفتوح و200 طن حمص، و40 طن فول، و200 طن عدس، و4000 طن قطن، واستيراد 2000 طن بذار بطاطا، وإنتاج 3900 طن بذار بطاطا من المشروع الوطني، و20 ألف ليتر بذار فطر.

وأضاف إن المؤسسة لديها بذار تكفي لزراعة كافة المساحات الآمنة القابلة لزراعة القمح والكميات موجودة في المؤسسة وبالمصارف الزراعية.. كما تضمنت الخطة الإنتاجية المنفذة لموسم 2020- 2021، حسب مدير المؤسسة إنتاج 70 ألف طن بذار قمح و900 طن بذار قطن، و1188 طن شعير، و1785 كغ بذار عدس، و15 طن حمّص، و20 طن فول، واستيراد 12884 طن بذار بطاطا، وإنتاج 1728 طن بذار بطاطا من المشروع الوطني، و7932 ليتر فطر، كما تم استيراد 47 طن بذار شوندر سكري متعدد الأجنة لصالح المؤسسة العامة للسكر. ولفلاحي الغاب 4300 هكتار في منطقة الغاب.

وأضاف: لدينا ضمن المشروع الوطني لبذار البطاطا حيث تم تأمين نحو 1100طن من بذار البطاطا، مبيناً أن تأمين هذه الكمية يخفف جزءاً من احتياجاتنا من البذار المستورد.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن