عربي ودولي

الجيش الإيراني بدأ مناورات برمائية على سواحل مكران جنوب البلاد … بكين: الولايات المتحدة انتهكت الاتفاق النووي وعليها أن تتخذ خطوات تعويضية

| وكالات

شدد وزير الخارجية الصيني على أن الولايات المتحدة انتهكت الاتفاق النووي بالانسحاب الأحادي الجانب من الاتفاق، مضيفاً إنه يتعين على هذا البلد اتخاذ خطوات لتعويض الوضع الحالي في الاتفاق النووي.
يأتي ذلك في حين، انطلقت، أمس الأحد، مناورات برمائية للجيش الإيراني باسم «ذو الفقار 1400»، بسواحل مكران جنوب شرق البلاد، بمشاركة وحدات المشاة والمدرعات والقوة البحرية والدفاع الجوي والقوة الجوية.
وأعلنت الخارجية الصينية في بيان لها، أمس الأحد، أن وزير الخارجية الصيني وانغ يي ووزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان أجريا اتصالاً هاتفياً أول من أمس بشأن مستقبل الاتفاق النووي والجهود الدولية لاستعادة الاستقرار في أفغانستان.
وجاء في البيان إن وزير الخارجية الصيني رحب بقرار إيران الانضمام إلى مفاوضات إحياء الاتفاق النووي المقرر إجراؤها نهاية الشهر الجاري وهذا يدل على موقف طهران الإيجابي».
كما أكد وزير الخارجية الصيني أن الولايات المتحدة الأميركية انتهكت تعهداتها في الاتفاق النووي عبر خروجها الأحادي من هذا الاتفاق، وقال إن «الولايات المتحدة انسحبت من جانب واحد من الاتفاق النووي الإيراني ويجب أن تكون أول من يتخذ خطوات لتعويض الوضع الحالي».
وشدد على أنه بعد عودة الولايات المتحدة إلى الاتفاق النووي، يمكن للجمهورية الإسلامية الإيرانية أن تبدأ في الوفاء بالتزاماتها بموجب الاتفاق النووي.
وقال وانغ يي «يتعين على جميع أطراف النزاع تعزيز التعاون من أجل إعادة المحادثات إلى طبيعتها».
وهنأ وزير الخارجية الصيني إيران على الاستضافة الناجحة للاجتماع الثاني لوزراء خارجية دول الجوار الأفغاني، موضحاً أن الاجتماع عقد «في الوقت المناسب».
وذكر الدبلوماسي الصيني كذلك أن بكين ستستضيف الجولة الثالثة من اجتماع وزراء خارجية الدول المجاورة لأفغانستان ومستعدة لتعزيز التعاون مع طهران في الاتجاه الصحيح «من أجل تعزيز التوافق وتحقيق نتائج أكثر إثماراً».
وأوضح وانغ يي أن «الصين وإيران لديهما شراكة إستراتيجية شاملة»، وبغض النظر عن التغييرات التي تحدث على الساحة الدولية، فإن بكين ستعمل بحزم على تعزيز تطوير العلاقات الودية مع طهران.
على خط مواز، أشارت وكالة «فارس»، إلى أن الجيش الإيراني نفذ المراحل الرئيسية من المناورات المشتركة «ذو الفقار 1400»، بالاسم المقدس «يا رسول الله»، بمشاركة وحدات المشاة والمدرعات والوحدات الميكانيكية ومنظومات الدفاع الجوي والسفن البحرية والغواصات بدعم من مقاتلات ومسيرات القوة الجوية في المنطقة العامة لسواحل مكران.
وحسب الوكالة، فقد «نفذ مشاة البحرية ومغاوير القوة البرية بالجيش الإيراني، عملية إنزال مشتركة على مواقع العدو في إطار مناورات «ذو الفقار 1400»، كما تم تنفيذ العملية المشتركة بواسطة هجوم القوات المحمولة جواً من مشاة البحرية ومغاوير القوة البرية على سواحل العدو لنشر القوات والمعدات والاستيلاء على رأس الجسر والتقدم نحو المنطقة المحددة سلفاً، وفي هذه المرحلة من المناورات قامت كتائب مشاة البحرية برفقة وحدات من القوات البرية للجيش بشن هجمات مفاجئة على الوحدات العائمة للقوات المهاجمة المعادية، وهاجمت أهدافاً محددة سلفاً على السواحل الجنوبية للبلاد».
من جانبه، أوضح المتحدث باسم المناورات الأدميرال أمير سيد محمود موسوي، بعض تفاصيل مراحل المناورات، قائلاً: «تم بنجاح تنفيذ جمع المعلومات الإلكترونية والإشارات المضادة الإلكترونية للقوات المهاجمة باستخدام أنظمة التنصت والرصد للوحدات التكتيكية والساحلية، بواسطة مختلف طائرات الاستطلاع المسيرة من طراز «أبابيل 3»، و«ياسر»، و«صادق»، و«مهاجر 4» و«سيمرغ»، وطائرات استطلاع مختلفة بما في ذلك P3F وRF4 وBoeing 707».
وأضاف: «هذه الألوية تستخدم مجموعة متنوعة من المعدات والأسلحة، بما في ذلك الزوارق السريعة والسفن الهجومية والغواصات وراجمات الصواريخ وذلك باستخدام مبدأ الهجوم المفاجئ حيث دمرت وحدات العدو الافتراضي»، مشيراً إلى أن «مشاة البحرية وبالرغم من مختلف العوائق الطبيعية قاموا بالتصدي في وجه العمليات الهجومية الثقيلة للوحدات المهاجمة في دور العدو، من خلال إتقان الإستراتيجيات القتالية والاستخبارات والمراقبة العملياتية للوحدات المتسللة، ومنع أي أنشطة عملياتية واستطلاع استخباراتي للعدو، وبدعم من وحدات الدفاع الساحلي، تم إطلاق نيران المدفعية الخفيفة والثقيلة على أهداف محددة سلفاً، وفي وقت قصير جداً تمكنوا من منع الوحدات المهاجمة من التقدم».

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن