رياضة

في نهاية ذهاب دوري الدرجة الأولى … مستويات غائبة ومنافسات محدودة

| ناصر النجار

أنهت فرق الدرجة الأولى مرحلة الذهاب بالكامل باستثناء مباراة الشعلة والمجد المؤجلة، وتموضعت الفرق في مراكزها المؤقتة في منتصف المشوار، وستبدأ بعد مبارياتها بكأس الجمهورية رحلة الاستعداد لمرحلة الإياب التي ستنطلق في 18 الشهر الجاري.

الفرق توزعت على ثلاثة طوابق، فمنها من دخل الدوري باستعداد كامل ومنها من دخله لرفع العتب، وبعض الفرق ظهرت حسب الإمكانيات المتاحة.

الفريق الذي قدّم نفسه بشكل جيد كان المجد، وهو في الطابق الأول ومعه المنافسون على بطاقات التأهل كاليقظة وجرمانا والمحافظة والكسوة والساحل والعربي والحرية والجهاد والجزيرة.

الطابق الثاني ضم فرق: معضمية الشام وعرطوز والتضامن ومصفاة بانياس وشرطة حماة ومورك وخطاب.

أما الطابق الأخير فضم فرق: الميادين والضمير والنبك والشعلة والمخرم وعامودا وعمال حماة.

المستويات التي قدمتها الفرق بشكل عام كانت متفاوتة، لكن في أفضلها لم يكن جيداً وخصوصاً من الفرق التي تطمح للوصول إلى الدوري الممتاز.

المفاجأة كانت بفريق المحافظة الذي تعرض لثلاث خسارات متتالية قبل أن يستيقظ من سوء النتائج ففاز على الضمير والنبك تباعاً علَّه يلحق بكبار مجموعته الأولى.

تتنافس على قمة هذه المجموعة فرق العربي والكسوة واليقظة، وهي قريبة من بعضها بعضاً وسيكون الإياب حامي الوطيس بينها إضافة لدخول المحافظة خطوط المنافسة المتوقعة.

من المؤكد أننا سنشهد إياباً ساخناً وسيكون الحسم بفوارق بسيطة لمن يملك النفس الطويل والرديف المناسب، في الترتيب العربي والكسوة بـ11 نقطة يليهما اليقظة بعشر نقاط ثم المحافظة بست نقاط والنبك بثلاث والضمير بنقطة واحدة.

المجد أولاً

من المؤكد وقياساً إلى مباريات الذهاب أن فريق المجد سيكون أحد أبرز المرشحين للتأهل إلى الدور الثاني، وجرمانا منافس مناسب، وقد تقتصر المنافسة على هذين الفريقين، مع طموح محدود من عرطوز ومعضمية الشام.

الشعلة سيحاول الهروب من المركز الخامس، بينما الميادين حجز مقعد الهبوط مسبقاً بخساراته الخمس وأغلبها جاء بالخمسة، الصدارة المؤقتة لجرمانا بـ11 نقطة يليه المجد بعشر نقاط مع مباراة مؤجلة مع الشعلة ثم عرطوز بثماني نقاط ومعضمية الشام بسبع نقاط والشعلة بثلاث نقاط وأخيراً الميادين بلا نقاط.

الساحل في الصدارة

الساحل تصدر المجموعة الأولى دون خسارة لكنه لم يقدم المستوى المرضي الذي يشعر جمهورنا بأهليته للعودة إلى الدوري الممتاز، المنافسة متفاوتة من فريق لآخر، وأقربها التضامن الذي قد يكون له نصيب من التأهل إلى الدور الثاني.

التعادل سيطر على أغلب مباريات هذه المجموعة التي كانت فقيرة بالأهداف والمؤكد تأهل الساحل مثلما الجميع متأكد من هبوط المخرم الذي لم يقدم المستوى الذي يؤهله للبقاء بين فرق الدرجة الأولى.

في ترتيب فرق المجموعة يتصدر الساحل بـ11 نقطة يليه على التوالي: التضامن بثماني نقاط ومصفاة بانياس بسبع ومورك بست وشرطة حماة بخمس وأخيراً المخرم بلا نقاط.

غموض

المجموعة الرابعة ما زال الغموض يلفها وخصوصاً أنها موزعة على قسمين، القسم الأول يتصدره الحرية وخطاب بأربع نقاط وعمال حماة بلا نقاط، والقسم الثاني للجزيرة والجهاد بأربع نقاط وعامودا بلا نقاط.

بعد مرحلة الإياب هناك تصفية بين القسمين لمعرفة الفريقين المتأهلين إلى الدور الثاني المعرفة الهابط أيضاً.

يذكر أن فرق العربي والكسوة وجرمانا والمجد والساحل ومصفاة بانياس والحرية وخطاب والجهاد والجزيرة لم تتعرض للخسارة.

أكثر الفرق تسجيلاً للأهداف المجد وله (17) هدفاً من أربع مباريات، يليه جرمانا وله (11) ومعضمية الشام والعربي ولهما عشرة أهداف.

وأكثر الفرق تعرضاً للأهداف الميادين وعليه (19) هدفاً ثم المخرم وعرطوز (12) هدفاً والنبك والضمير بعشرة أهداف.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن