شؤون محلية

حضور قليل في اجتماع مجلس محافظة طرطوس.. مناقلة مالية مدينة بانياس تثير الخلاف بين رئيسة المجلس والأعضاء

| طرطوس- ربا أحمد

كشف عضو المكتب التنفيذي لمجلس محافظة طرطوس أحمد عيسى أمام مجلس محافظة طرطوس في الجلسة التي عقدت أمس أن المحافظة تعمل على إيجاد مواقع لمطامر صحية لاستيعاب فائض النفايات الصلبة (القمامة) المرحلة إلى معمل وادي الهدة، وأن اللجان حددت موقعين بشكل مبدئي في الكفرون ناحية مشتى الحلو قرب الحدود الإدارية لمحافظة حمص وآخر في منطقة القدموس.

وأشار عيسى إلى أن هذه الخطوة تأتي نتيجة مشكلة التوقف والتريث بنقل كامل قمامة محافظة طرطوس إلى المكان الذي خصص لهذه الغاية في بادية حمص بالرغم من موافقة جميع الوزارات والجهات المعنية بذلك، مؤكداً أن المطامر الصحية المختارة تقع في مواقع أملاك دولة وبعيدة عن السكن ووفقاً لشروط فنية حفاظاً على المياه الجوفية من التلوث واتجاه الرياح وغيرها بحيث قد يتم الفرز في المعمل والطمر في المطامر.
بالمقابل أثارت مناقلة مالية لمجلس مدينة بانياس مناقشات ساخنة بين رئيسة المجلس وعدد من الأعضاء، حيث طالب البعض بتخصيص المبلغ لتنفيذ عبارة في منطقة بتلة وهو المشروع الذي استدعى سابقاً تشكيل لجنتين كانت نتائجهما مختلفة، في الوقت الذي طالب به مجلس مدينة بانياس بتخصيص المبلغ لشق طريق تنظيمي في المدينة.
فكان أن طالبت رئيسة المجلس علياء محمود بالتصويت لمصلحة شق الطريق التنظيمي فقط بحجة أن مشروع العبارة سيدخل المجلس بمغالطة مالية وأن إحالته للرقابة والتفتيش سيثبت ذلك في الوقت الذي لم يوجد في المجلس سوى عدد قليل من الأعضاء وبالتالي الموافقة بالتصويت لم تشمل أكثر من ستة أعضاء ما أثار اعتراض الأعضاء الحاضرين بحجة عدم قانونية هذا التصويت ولكن رئيسة المجلس أصرت واعتبرته قراراً.
رئيس مجلس مدينة طرطوس محمد زين ورداً على طلب الأعضاء بتوفير لباس عمالي لعمال النظافة وكمامات وكفوف حماية لهم أكد أن الأرقام التي ترصد بالموازنة من أجل ذلك خجولة وقليلة جداً وهي ربع الحاجة والقسم الأكبر منها يذهب لعمال إطفاء المدينة وبالتالي المبالغ المرصدة بالكاد تكفي معطفاً وحذاء شتويين.
وبالسياق نفسه أكد مدير الخدمات الفنية بطرطوس علي رستم أن خطة الصيانة الطرقية بلغت ١٦ ألف م٢ وهي قليلة قياساً بالحاجة الكبيرة لصيانة الطرق المخربة في المحافظة مضيفاً انه بالرغم من زيادة أسعار الزفت والحصويات والمازوت إلا أن خطة الصيانة مستمرة في ضوء المبلغ المخصص ما دام الجو يسمح بذلك.
وأثناء مناقشة عمل اللجان أوضح نائب رئيس مجلس المحافظة بسام حمود أنه ونتيجة عدم استثمار مديريتي الثقافة والصحة لموازنتهما وجهنا كتاباً لتحويل المبالغ إلى مراكز خدمة المواطن لحاجتهم لها ولكن ردت المديريتان بأن الأموال ستكون مصروفة قبل نهاية العام.
ومن ناحية أخرى تقرر أن يتم في جلسة (اليوم)عرض ومناقشة تعميم وزارة التجارة الداخلية المبني على قرار اتخذه مجلس محافظة دمشق الذي يسمح لأي شاب يملك موهبة فكرية أن يحصل على سجل تجاري عن أي موقع عمل ولو كان سكنياً بشرط عدم تحويله إلى موقع تجاري وتوقع البعض أن يتم إقراره والعمل به في محافظة طرطوس بعد ذلك.
هذا وكان أعضاء مجلس المحافظة خلال يومهم الثاني من الدورة العادية السادسة ناقشوا عمل لجان المجلس ومديريات التخطيط والتجارة الخارجية والوحدات الإدارية في ظل غياب واضح لعدد كبير من أعضاء المجلس والجهات المعنية اليوم.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن