سورية

الجيش يكبد «النصرة» خسائر كبيرة في «خفض التصعيد».. ويسقط مسيّرة لهم بريف حماة

| حماة- محمد أحمد خبازي - دمشق- الوطن- وكالات

كبد الجيش العربي السوري، أمس، تنظيم «جبهة النصرة» الإرهابي وحلفاءه خسائر كبيرة بريف إدلب الجنوبي، تزامناً مع إسقاط مضاداته الأرضية طائرة مسيّرة للإرهابيين حاولت الاقتراب من أحد المواقع العسكرية في ريف حماة الشمالي الغربي.
وفي التفاصيل، فقد بيَّنَ مصدر ميداني لـ«الوطن»، أن وحدات الجيش العاملة في ريف إدلب، تصدت لمجموعات إرهابية من «النصرة» الإرهابية وحلفائها، وذلك على محور فليفل بريف إدلب الجنوبي، وخاضت معها أمس اشتباكات ضارية وكبدتها خسائر كبيرة.
وأوضح المصدر، أن الجيش استهدف بمدفعيته مواقع للإرهابيين بسهل الغاب الشمالي الغربي وإدلب الجنوبي، رداً على هذا الخرق لاتفاق وقف إطلاق النار في منطقة «خفض التصعيد» ومحاولة الاعتداء على نقاطه، مبيناً أن الإرهابيين اعتدوا كذلك بقذائف صاروخية على نقاط للجيش على محور الملاجة بريف إدلب الجنوبي.
ولفت المصدر إلى أن الجيش أسقط طائرة مسيرة للإرهابيين مزودة بكاميرات عالية الدقة، كانت تحلق فوق سهل الغاب بريف حماة الغربي وتلتقط صوراً لمواقع عسكرية.
بدورها، نقلت وكالة «سبوتنيك» الروسية عن مصدر ميداني: أن هذه الطائرة مصنعة محلياً، مشيراً إلى أن المجموعات المسلحة قامت بتزويدها بكاميرات وجهاز اتصالات لتصوير مواقع الجيش العربي السوري.
وأشار المصدر إلى أنه تم رصد الطائرة من وحدات الرصد والاستطلاع التابعة للجيش بالقرب من منطقة سهل الغاب في ريف حماة الشمالي الغربي، قبل التعامل معها بدقة وإسقاطها عبر رشقات من المضادات الأرضية.
على خط مواز، قصف الجيش العربي السوري مواقع التنظيمات الإرهابية في كفرتعال وكفرعمة بريف حلب الغربي، في حين زعمت تلك التنظيمات استهدف مواقع الجيش على محور قرية بسرطون غرب حلب، وذلك حسبما ذكرت مصادر إعلامية معارضة.
من جهة ثانية، واصلت مرتزقة الاحتلال التركي من الإرهابيين ارتكاب الانتهاكات بحق المدنيين في مدينة عفرين المحتلة بريف حلب الشمالي الغربي، وذلك من خلال التعدي والسيطرة على ممتلكاتهم بطرق وأساليب مختلفة، إضافة إلى الاتجار بها عبر عمليات بيع غير قانونية تجري في المناطق التي يسطر عليها الاحتلال التركي وإرهابييه.
وبينت المصادر الإعلامية المعارضة، أن مسلحاً من ميليشيا «جيش الإسلام» قام ببيع منزل في حي الأشرفية بمدينة عفرين، تعود ملكيته إلى مواطن من أهالي ناحية شران بمبلغ 950 دولاراً أميركياً إلى نازح آخر من الغوطة الشرقية بريف دمشق، وأن مسلحاً من ميليشيا «الجبهة الشامية» أقدم على بيع منزل في حي الأشرفية بمدينة عفرين إلى نازح من أبناء حي النيرب بحلب بمبلغ 1400 دولار أميركي.
كما أقدم متزعم مجموعة مسلحة في «الجبهة الشامية» المدعو «أبو تراب» على بيع ثلاثة منازل بحي الأشرفية بعفرين كل منزل بمبلغ 1000 دولار أميركي تعود ملكيتها لأهالي عفرين المهجرين قسرًا بفعل الاحتلال التركي، وفق المصادر.
وفي السياق اعتقلت ما تسمى «الشرطة العسكرية» الموالية للاحتلال التركي شاباً من أبناء قرية معراته بريف عفرين وذلك على حاجز القوس الواقع عند مدخل مدينة عفرين، بتهمة التعامل مع ما تسمى «الإدارة الذاتية» الكردية الانفصالية، كما داهمت برفقة مسلحين من ميليشيا «السلطان محمد الفاتح» منزل مواطن في قرية معمل اوشاغي بناحية راجو واعتقلته بتهمة التعامل مع «الإدارة الذاتية».
وأما في البادية الشرقية، فقد ساد الهدوء الحذر سائر قطاعات المنطقة، وعزا مصدر ميداني لـ«الوطن» ذلك إلى ضربات الوحدات المشتركة من الجيش والقوات الرديفة، لتنظيم داعش الإرهابي في باديتي دير الزور والرقة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن