سورية

سكان قرية بريف الرقة طردوا دورية لها … هجمات مكثفة ضد مواقع «قسد» ومقتل وإصابة عدد من مسلحيها

| الوطن

هاجم مسلحون مجهولون يعتقد أنهم من أبناء القبائل العربية عدة مقرات لميليشيات «قوات سورية الديمقراطية- قسد» الانفصالية الموالية للاحتلال الأميركي في أرياف دير الزور، ما أدى إلى مقتل وإصابة عدد من مسلحيها، تزامناً مع قيام سكان إحدى القرى بريف الرقة بطرد دورية لها بعد محاولة مسلحيها اعتقال شبان منها.

وأفادت مصادر محلية في ريف دير الزور «الوطن»، بأن مسلحين مجهولين قاموا بحرق مبنى ما يسمى«المجلس المدني» التابع لـ«قسد» في بلدة أبو النيتل شمال دير الزور تزامناً مع سماع دوي انفجار على أطراف البلدة.
وسبق ذلك تنفيذ مسلحين مجهولين هجومين منفصلين بالقذائف الصاروخية والأسلحة الرشاشة على مقرين لـ«قسد» في مركز البريد ببلدة ذيبان وجانب الحديقة في مدينة الشحيل بريف دير الزور الشرقي، ما أدى إلى وقوع إصابات في صفوفها وأضرار مادية في المقرين، وفق المصادر.
وتعرضت مقرات تابعة لـ «قسد» متمركزة في عدد من بلدات دير الزور، بحسب المصادر، لهجمات هي الأعنف منذ فترة طويلة، تزامناً مع اشتباكات عنيفة اندلعت بين أبناء العشائر العربية ومسلحي الميليشيات في تلك البلدات.
وأوضحت المصادر أن بلدة البصيرة شهدت اشتباكات عنيفة عقب استهداف مجهولين بقذائف «RBG» مقر قيادة ما يسمى «اللواء الأول» التابع لـ «قسد»، الأمر الذي دفع مسلحي الميليشيات إلى إشعال أكوام من الإطارات في المكان لحين تدخل الطيران المروحي لقوات الاحتلال الأميركي.
وفي السياق، قام مجهولون أيضاً بدعوة الأهالي إلى الالتزام بمنازلهم في بلدة «ذيبان» بالقرب من القاعدة الأميركية في حقل العمر النفطي، ليتبع ذلك هجوم مسلح على نقطة تابعة لمسلحي «قسد» بالقرب من محطة المياه التابعة للحقل، استخدم فيه المهاجمون الأسلحة الرشاشة، حيث دارت اشتباكات عنيفة في المحطة تلاها تدخل طيران الاحتلال الأميركي عبر إلقائه قنابل مضيئة واختراقه جدار الصوت وسط حالة من الذعر بين الأهالي.
كما أقدم مسلحان مجهولان يستقلان دراجة نارية على قتل صاحب «مكتب حوالات مالية» بالرصاص وسط جزرة البوحميد غرب ديرالزور، وذلك بعد ساعات من مقتل اثنين من مسلحي «قسد» في الريف نفسه.
وذكرت المصادر، أن مجموعة من سكان بلدة البصيرة اقتحموا مقر ما يسمى«المجلس المدني» التابع لـ«قسد»، احتجاجاً على عدم توافر مادة الطحين للأفران، الأمر الذي أدى إلى تقنين العمل فيها لمدة أربعة أيام في الأسبوع، حيث هدد المحتجون بتصعيد الاحتجاجات في حال لم تتم إعادة عمل الأفران بشكل يومي وتوفير الطحين لها.
وفي الرقة، قالت مصادر محلية لــ«الوطن»، أن عدداً من المدنيين أصيبوا بجروح إثر اشتباكات اندلعت بين أهالي قرية السويدية كبيرة التابعة لمدينة الطبقة بريف الرقة الغربي مع مسلحين تابعين لـ”قسد».
ولفتت إلى أن الأهالي قاموا بطرد دورية تابعة لـ«قسد» أثناء محاولتها اعتقال شبان القرية لزجهم في القتال بصفوفها، على حين قامت «قسد» باستقدام تعزيزات عسكرية مكونة من 50 سيارة محاولةً اقتحام القرية من الجهات الأربع.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن