شؤون محلية

الصحة: 650 ألفاً فقط تلقوا اللقاح ولدينا خطة لتدارك نقص الأوكسجين … تراجع في إصابات كورونا في كل المحافظات عدا السويداء والإقبال على اللقاح مازال دون الطموحات

| مرام جعفر

بيّن مدير الأمراض السارية والمزمنة في وزارة الصحة الدكتور زهير السهوي في تصريح خاص لـ«الوطن» أن نسبة إشغال المشافي بمرضى فيروس كورونا انخفضت في أغلب المحافظات بنسبة 70- 75 بالمئة بسبب تراجع عدد الإصابات، عدا محافظة السويداء التي مازالت نسبة الإشغال فيها 100 بالمئة.
وقال الدكتور السهوي: إن المنحنى البياني لفيروس كورونا بدأ بالتسطح منذ بداية الأسبوع ولوحظ تراجع بعدد الإصابات في مختلف المناطق السورية.
وحول دفعة اللقاح الصيني (سينوفاك) التي وصلت سورية أول من أمس أوضح مدير الأمراض السارية والمزمنة أنها ستوزع على كل المحافظات من دون استثناء. منوهاً أن اللقاحات المتوافرة حالياً في القطر هي (سينوفاك الصيني- سينوفارم الصيني- استرازينيكا البريطاني- سبوتنك لايت الروسي).
وأرجأ السهوي تراجع عدد الإصابات إلى الإقبال على تلقي اللقاح قائلاً: رغم أن الإقبال على اللقاحات مازال خجولاً إلى أنه سبب رئيسي بتراجع الإصابة بفيروس كورونا موضحاً أنه حتى متلقو التطعيم قد يصابون بكورنا إلا أن الإصابة لا تكون شديدة.
وأظهرت بيانات الصحة تصاعد الخط البياني لكثافة تلقي المواطنين للقاح، حيث تم رصد زيادة خفيفة في الإقبال على التطعيم في المراكز والمشافي ولكن «الإقبال مازال دون الطموحات والعمل جارِ على جميع الصعد لزيادة عدد متلقي التطعيم».
وبحسب بيانات وزارة الصحة الرسمية بلغ عدد الأشخاص الذين تلقوا التطعيم للوقاية من فيروس كورونا بشكل كامل نحو 450 ألفاً على حين تجاوز عدد من تلقوا الجرعة الأولى 650 ألف شخص.
وفيما يخص وجود مشاكل بتوفير الأكسجين في عدد من المشافي بيّن مدير الجاهزية والطوارئ في وزارة الصحة الدكتور توفيق حسابا، أنه خلال عشرة الأيام الماضية تم توزيع 400 أسطوانة أوكسجين للمشافي التي من المحتمل أن تواجه خللاً بتأمين الأسطوانات.
وكشف حسابا لـ «الوطن» أن اجتماعاً عقد أمس في وزارة الصناعة بوجود ممثلين عن القطاع الخاص العامل في مجال الأوكسجين ومعامل القطاع العام، ناقش خطة لتدارك أي نقص في مادة الأوكسجين.
ولم يخف الدكتور حسابا الحاجة المتزايدة للأوكسجين لكنه أكد أن العمل على وضع خطط لمواجهة أي طارئ مستمر وبالتعاون مع جميع الجهات، لافتاً أن المشافي تؤمن مخصصاتها من ثلاثة مصادر هي محطة توليد الأوكسجين وخزان الأوكسجين السائل والأسطوانات إضافة إلى أجهزة توليد الأوكسجين الفردية.
وكان الشهر الفائت قد شهد أكبر حصيلة لإصابات كورونا منذ بداية انتشار الفيروس في سورية حسب بيانات وزارة الصحة وشهدت معظم مشافي المحافظات إشغال أسرة العناية المشددة مئة بالمئة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن