رياضة

ثلاث قمم أوروبية في أول أيام الجولة الختامية … التعادل كافٍ للبرتغال وإسبانيا وروسيا لبلوغ المونديال .. غانا مهددة بعدم التأهل وبنين على أبواب التاريخ

| خالد عرنوس

تقام على مدار ثلاثة أيام بدءاً من اليوم الأحد منافسات الجولة الأخيرة من التصفيات الأوروبية المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم بكرة القدم المزمع إقامتها في قطر في العام القادم حيث يعرف آخر المتأهلين مباشرة إلى المونديال وكذلك الذين سيلعبون الملحق الخاص بالقارة العجوز في الربيع القادم، واليوم سيعرف مصير ثلاث مجموعات وفيها ثلاث مواجهات على مستوى القمة بين الفريقين المتنافسين على التذكرة القطرية، ففي الأولى يلتقي منتخبا البرتغال وصربيا والفارق بينها الأهداف وفي الثانية سيكون موعد اللاروخا بطل 2010 مع نظيره السويدي وقد انقلبت المعطيات ناحية الإسباني بعد نتيجتي الجولة المنصرمة، وفي المجموعة الثامنة يحل المنتخب الروسي ضيفاً على نظيره الكرواتي وصيف بطل العالم والأفضلية للضيف الذي يتقدم بنقطتين.

وفي القارة الإفريقية كذلك تفتتح اليوم منافسات الجولة السادسة من الدور الثاني الذي يضم 10 مجموعات يتأهل المتصدرون منها إلى الدور الحاسم (البلاي أوف) وقد ضمنت حتى مساء الجمعة منتخبات السنغال والمغرب ومالي ومصر بلوغ هذا الدور وتبقى بعض البطاقات التي حدد أصحابها حسب نتائج أمس على أن يبقى عدد آخر يعرف مع نهاية المرحلة، وسيكون منتخب بنين اليوم على موعد مع إنجاز تاريخي عندما يحل ضيفاً على جمهورية الكونغو من أجل بطاقة المجموعة العاشرة، ويلتقي منتخبا غانا مع جنوب إفريقيا على صدارة المجموعة السابعة وموقف الأول يبدو معقداً ففريق النجوم السوداء مطالب ليس بالفوز فحسب بل بفارق هدفين.

رونالدو والختام المنتظر

في المجموعة الأوروبية الأولى تبادل منتخبا البرتغال وصربيا الأدوار على مدار التصفيات بسبب تفاوت عدد المباريات ومع الجولة السابعة استعاد الأول الصدارة لكن بفارق الأهداف فقط أمام الثاني بعدما وصلا إلى النقطة 17 وكلاهما لم يخسر طوال مشوارهما بالتصفيات وقد ينهيان التصفيات دون هزيمة مع فارق أن أحدهما فقط سيبلغ النهائيات بينما الثاني سيضطر لخوض الملحق الخاص بالتصفيات، وإذا كان المنتخب الصربي غاب عن النهائيات في النسخة الفائتة بروسيا ويطمح للعودة فإن المنتخب البرتغالي لم يغب عن المونديال في نسخه الخمس الأخيرة ويأمل بمواصلة الظهور المتتالي في العرس العالمي خاصة نجمه التاريخي كريستيانو رونالدو الذي يحلم بإنجاز كبير في بطولة عزّ عليه وعلى رفاقه بلوغ النهائي فيها لاسيما أنها البطولة الكبيرة الأخيرة في مسيرته ففي النهائيات سيكون على مشارف الثامنة والثلاثين.

المعطيات تقول إن المنتخب البرتغالي أقرب إلى بطاقة التأهل حسب النتائج التاريخية مع الصربي حيث تقابلا 7 مرات فانتهت أربعاً منها بالتعادل وكلها بأهداف وآخرها في مباراة الذهاب في بلغراد بنتيجة 2/2 وفاز السيليكسيون في المرات الثلاث الأخرى والطريف أن اثنتين منها خارج أرضه، كانت ست لقاءات أولى في تصفيات بطولة أوروبا والأخير هو الأول في تصفيات المونديال والمثير أن المواجهات السبع شهدت أهدافاً من الجانبين منذ 2008 وحتى المواجهة الأخيرة في آذار الماضي، وبعيداً عن التاريخ وعلى الرغم من نوعية اللاعبين الصرب الجيدة تقابلها نخبة برتغالية أفضل وأحسن على مستوى الأسماء والأداء، وبالتالي فإن الصرب بحاجة مفاجأة كبيرة للإطاحة برفاق رونالدو في ملعب لا لوز.

سقطة الشاطر

لم يشك الكثيرون في تأهل اللاروخا إلى المونديال قبل انطلاق التصفيات على الرغم من وجود المنتخب السويدي الذي أسقط الطليان في تصفيات مونديال 2018، إلا أنه مع سير التصفيات بدا أن الأمر أصعب من التوقعات مع بطل العالم 2010 بمرحلة إعادة بناء وخاصة بعد الفوز الذي حققه البلاغولت على اللاروخا في ذهاب التصفيات بهدفين لهدف والذي قلب المعطيات لمصلحة أحفاد الفايكنغ الذين سجلوا ثلاثة انتصارات متتالية مقابل فوزين وتعادل وهزيمة للإسبان ما جعل فرصة الأخيرين تبدو في طريقها إلى الملحق، لكن هزيمة مفاجئة للسويديين في أثينا والسقوط الأخير قبل أيام في جورجيا أعاد الأمور إلى نصابها ومع فوز اللاروخا في ثلاث مباريات متتالية استعاد فرصته ليصبح الأمر بين يدي لاعبيه ومدربه لويس إنريكه وقد باتوا بحاجة إلى التعادل فقط لضمان حضورهم السادس عشر والثاني عشر على التوالي في النهائيات، بينما فوز البلاغولت وحده يؤهله إلى مونديال للمرة الثالثة عشرة.

المنتخبان تقابلا في النهائيات مرتين ففاز السويديون بمونديال 1950 وبه حلوا بالمركز الثالث وراء الأورغواي والبرازيل ورد الإسبان في المونديال 1978 ضمن منافسات الدور الأول، وعدا هاتين المباراتين تقابلا في 7 مناسبات رسمية ففاز الإسبان في ثلاث ومنها مرتين في تصفيات يورو 2008 وفي تصفيات يورو 2020 وكلاهما بنتيجة 3/صفر والثالثة في نهائيات يورو 2008 وكانت بنتيجة 4/1، واثنتين للسويديين كانتا في تصفيات أمم أوروبا 2008 بنتيجة 2/صفر وفي التصفيات الحالية 2/1، وتعادلا مرتين في تصفيات يورو 2020 وفي نهائياتها.

الناري والدببة

في المجموعة الثامنة سار منتخبا روسيا وكرواتيا خطوة بخطوة تقريباً رغم أن الأخير بدأ التصفيات بخسارته الوحيدة قبل أن يصلح مساره على حين جاء سقوط الروسي في الجولة الثالثة ثم تعادل بالرابعة بأرضه مع الناري في القمة واعتبر يومها التعادل مكسباً لوصيف بطل المونديال ذلك أنه وقع في موسكو، لكن فريق الدببة الروسي لم يخسر بعدها أي نقطة مسجلاً خمسة انتصارات كاملة فكسب الأسبقية أمام الكرواتي بفارق نقطتين عقب التعادل المزعج في زغرب مع سلوفاكيا ليصل الفريقان إلى مباراة الحسم بأفضلية للروسي علماً أنها قدما بروفة نارية بالجولة الفائتة فحققا انتصارين كاسحين على قبرص ومالطا بفارق ستة أهداف وهو الفوز الأعلى لكلا الفريقين المتنافسين، فرفع الروس أهدافهم إلى 19 هدفاً مقابل 20 للكراوت وكان الأول تلقى 5 أهداف بينما الثاني قبل 4 أهداف، وبنظرة سريعة إلى المواجهات التاريخية بين الفريقين نجد أنه لا أفضلية لأحدهما على مستوى أربعة لقاءات رسمية انتهت جميعها بالتعادل، فتعادلا صفر/صفر في مباراتي تصفيات يورو 2008 وكذلك في ذهاب التصفيات الحالية، وتعادلا 2/2 في الدور ربع النهائي لمونديال 2018 ويومها ابتسمت ركلات الترجيح للناري الذي فاز بمباراة ودية في روستوف بنتيجة 3/1 عام 2015.

المنطق وبديله

في القارة الإفريقية الأمر مختلف ومازال مبكراً للقول الفصل حول خمسة سيمثلونها في قطر، فالدور الحالي سيفرز 10 منتخبات سيلعبون مباريات فاصلة حسب قرعة موجهة والفائزون سيذهبون إلى النهائيات، وقد ضمنت ثلاثة منتخبات بلوغ هذا الدور (مع نهاية مباريات يوم الجمعة) ويبقى معرفة الآخرين، واليوم من خلال الجولة الختامية سيتحدد مصير مجموعتين، ففي السابعة يتنافس منتخبا غانا وجنوب إفريقيا على المقعد الوحيد في الدور الفاصل عندما يتقابلان في مدينة كيب كوست الغانية، ويتقدم البافانا بافانا على النجوم السوداء بفارق 3 نقاط وهذا يعني أن أي نتيجة عدا فوز الأخير بهدفين أو أكثر يعني تأهل جنوب إفريقيا ذلك أن الغانيين خسروا لقاء الذهاب بهدف يتيم، وسبق للفريقين أن تواجها في 9 مباريات رسمية منذ عودة جنوب إفريقيا إلى المنافسات والكفة متوازنة حتى لقاء اليوم فقد فاز كل منهما ثلاث مرات وتعادل مثلها، يذكر أن الفريقين لعبا في ثلاث نهائيات للمونديال، 2006 و2010 و2014 بالنسبة للغاني و1998 و2002 و2010 للجنوبي إفريقي والأخيرة كانت بصفة بلاده الدولة المنظمة.

وفي المجموعة العاشرة استطاع منتخب بنين الملقب بالسناجب الوصول إلى الجولة الأخيرة متصدراً برصيد 10 نقاط بفارق نقطتين عن منتخب الكونغو الديمقراطية و3 نقاط عن تنزانيا وهو سيلتقي مع الكونغوليين ويكفيه التعادل لدخول التاريخ ببلوغه هذه المرحلة المتقدمة من التصفيات المونديالية علماً أنه شارك 8 مرات فيها من قبل وسجل أفضل نتائجه في 2010 عندما جمع 10 نقاط، ولم يسجل أكثر من 9 انتصارات و7 تعادلات مقابل 23 هزيمة من 39 مباراة، ويعد فريق السناجب من الفرق الصغيرة في القارة السمراء حيث لم يسجل أي فوز خلال 4 مشاركات سابقة في نهائيات كأس إفريقيا ورغم ذلك بلغ ربع نهائي النسخة الأخيرة 2019 وهناك خسر أمام السنغال بهدف بعدما تجاوز المغرب بركلات الجزاء في دور الـ16، على حين يتوجب على الكونغوليين الفوز إذا أرادوا إحياء أملهم ببلوغ النهائيات للمرة الثانية بعدما مشاركتهم الأولى عام 1974 عندما كانوا يعرفون بزائير، وكان الفريقان تعادلا ذهاباً 1/1 وهو اللقاء الرسمي الوحيد بينهما.

مصر بالدور الثاني

ضمن المنتخب المصري خوض الدور الفاصل بعد تعادله مع نظيره الأنغولي بهدفين لمثلهما ويحسب للأشقاء أنهم عادوا بالنتيجة بعد تأخرهم بهدفين فسجلوا مرتين عبر محمد النني وأكرم توفيق ليرفعوا رصيدهم إلى 11 نقطة بفارق أربع نقاط عن الغابونيين الفائزين على الليبيين بهدف.

وفي المجموعة الأولى أصبح منتخب الجزائر يملك أفضلية على منافسه البوركينافي عقب فوز الأول على جيبوتي برباعية بيضاء على حين صدم الثاني بالتعادل على أرضه أمام النيجر ليتقدم محاربو الصحراء الترتيب بفارق نقطتين ما يعني أن التعادل سيكون كافياً في المواجهة الأخيرة أمام خيول بوركينافاسو من أجل بلوغ الدور الفاصل, وإليكم المباريات:

أوروبا – الجولة 9

– الأحد: كرواتيا × روسيا، سلوفينيا × قبرص، مالطا × سلوفاكيا (4.00)، أرمينيا × ألمانيا، مقدونيا × آيسلندا، ليشتنشتاين × رومانيا (7.00)، البرتغال × آيسلندا، إسبانيا × السويد، اليونان × كوسوفو، لوكسمبورغ × إيرلندا (9.45).

– الاثنين: إيرلندا الشمالية × إيطاليا، سويسرا × بلغاريا، سان مارينو × إنكلترا، بولندا × المجر، اسكتلندا × الدانمارك، الكيان الصهيوني × جزر فارو، النمسا × مولدافيا، ألبانيا × أندورا (9.45).

– الثلاثاء: هولندا × النرويج، مونتينيغرو × تركيا، فنلندا × فرنسا، ويلز × بلجيكا، البوسنة والهرسك × أوكرانيا، تشيكيا × أستونيا، جبل طارق × لاتفيا (9.45).

إفريقيا – الجولة 6

– الأحد: جمهورية الكونغو × بنين، مدغشقر × تنزانيا، زيمبابوي × إثيوبيا (3.00)، مالي × أوغندا (6.00)، غانا × جنوب إفريقيا، السنغال × الكونغو (9.00).

– الاثنين: مصر × الغابون، ليبيا × أنغولا، كيينا × رواندا، ناميبيا × توغو (3.00)، النيجر × جيبوتي، غينيا بيساو × السودان (6.00).

– الثلاثاء: موزمبيق × مالاوي (3.00)، نيجيريا × كاب فيردي، ليبيريا × إفريقيا الوسطى (6.00)، الجزائر × بوركينا فاسو، تونس × زامبيا، المغرب × غينيا، الكاميرون × ساحل العاج، موريتانيا × غينيا الاستوائية (9.00).

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن