عربي ودولي

عملية من 8 محاور لملاحقة «داعش» في جبال حمرين … مستشار الكاظمي: الدين العام الخارجي انخفض إلى 20 مليار دولار

| وكالات

قال مستشار رئيس مجلس الوزراء العراقي للشؤون المالية مظهر محمد صالح إن الدين العام للبلاد انخفض إلى 20 مليار دولار، على حين، انطلقت عملية أمنية كبرى من ثمانية محاور لملاحقة فلول تنظيم «داعش» الإرهابي في سلسة جبال حمرين شمال شرق العراق.
وأكد صالح، في حديــث مع وكالــة الأنبــاء العراقيــة «واع»، أمس السبت، أن العام 2022 سيكون خالياً من الضائقات المالية والقيود التمويلية.
وأشار صالح إلى أن الدين الداخلي ما زال الأكبر في الوقت الحاضر، ويفوق الدين الخارجي 3 مرات «لكنه يبقى محصوراً في إطار النظام المالي الحكومي حصرياً، وليس له صلة بالجمهور».
ولفت صالح إلى أن العام 2022 سيكون بلا ضائقات نظراً لانتعاش سوق الطاقة وازدهار الطلب على النفط، إلى جانب ارتفاع إنتاج العراق من النفط بواقع 400 ألف برميل يومياً.
على خط مواز، أصدرت قوات الحشد الشعبي في العراق، أمس السبت، بياناً قالت فيه: «قيادة قاطع عمليات ديالى في الحشد الشعبي والجيش، نفذت عملية أمنية من ثمانية محاور في المنطقة المحصورة ب‍طريق بغداد كركوك وطريق قرة تبة في سلسة جبال حمرين بـ«ديالى» لملاحقة فلول داعش».
وحسب البيان، فقد انقسمت المحاور الشمالية والشرقية، حيث أسندت مسؤولية أربعة منها إلى قوات الجيش، والأربعة الأخرى الجنوبية والغربية كانت من مسؤولية قيادة قاطع عمليات ديالى في الحشد الشعبي والمتمثلة بالألوية الأول والـ110 والرابع و23 ولواء نداء ديالى.
وشاركت في العملية الأمنية كذلك المديريات المساندة من مكافحة المتفجرات والهندسة العسكرية وطبابة الحشد الشعبي وبقية المديريات.
وجاءت العملية بناء على معلومات استخباراتية لتتبع نشاط عناصر تنظيم داعش والمشاهدات اليومية وتعقب خلاياه التي نفذت جرائم بحق المدنيين كما غطى طيران القوة الجوية العراقية وطيران الجيش القطعات المتقدمة، حسبما أكد البيان.
وفي وقت لاحق أمس، أكدت قيادة العمليات المشتركة، أن صنوفاً عسكرية متعددة شاركت بعملية حمرين في ديالى.
وذكرت قيادة العمليات المشتركة في بيان لها أن «عمليات عسكرية مشتركة واسعة انطلقت في قاطع عمليات ديالى»، مبينة أن «قطعات الجيش متمثلة بالفرقة الأولى ووحدات من الفرقة التاسعة باشرت من عدة محاور وبالتزامن مع قيام محور الحشد الشعبي في ديالى بالشروع بعملية تفتيش في سلسلة جبال حمرين، على حين باشرت مديرية شرطة ديالى بالاشتراك مع لواء التدخل السريع الأول وأفواج الطوارئ بتنفيذ عملية أمنية في مناطق العبارة والقرى المجاورة بإسناد القوة الجوية وطيران الجيش والتحالف الدولي».
وأكد البيان أن «العملية ستستمر لحين تحقيق أهدافها».
وأعلن العراق، في كانون الأول 2017، تحرير كامل أراضيه من قبضة تنظيم «داعش» الإرهابي، بعد نحو 3 سنوات ونصف السنة من المواجهات مع التنظيم الإرهابي الذي احتل نحو ثلث البلاد، معلناً إقامة ما سماها «الخلافة الإسلامية».

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن