سورية

أحزاب لبنانية: عودة التنسيق العربي مع سورية دليل على إخفاق استهدافها

| وكالات

أكدت أحزاب لبنانية، أمس، أن سورية هزمت المشروع الأميركي – الإسرائيلي الإرهابي بفضل تضحيات شعبها وجيشها، وأن عودة التنسيق العربي مع سورية دليل على إخفاق كل الرهانات على استهدافها.

وقال عضو القيادة القطرية ومسؤول العلاقات السياسية في حزب البعث العربي الاشتراكي في لبنان، محمد شاكر القواس: «إن الأوضاع التي يشهدها لبنان تحتم على الحكومة الحالية المسارعة إلى مراجعة وتصحيح مسارها والعودة إلى علاقات طبيعية مميزة مع سورية وعدم ربط هذا الأمر بأي أجندة خارج المصلحة الوطنية العليا للبنان»، وذلك حسبما ذكرت وكالة «سانا».

واعتبر أن عودة التنسيق العربي مع سورية دليل على إخفاق كل الرهانات على استهدافها وإثبات أن هذه الرهانات الخائبة أفقدت العرب المزيد من قدراتهم وتضامنهم ووحدتهم.

وفي السياق، أكد عضو كتلة الوفاء للمقاومة اللبنانية، النائب حسن عزالدين، أن سورية هزمت المشروع الأميركي – الإسرائيلي الإرهابي بفضل تضحيات شعبها وجيشها.

وقال: «إن سقوط المشروع المعادي لسورية يعد انتصاراً مدوياً لها لأنها صمدت وهزمت الدول والتنظيمات الإرهابية»، مشيراً إلى أن الزيارات للمسؤولين العرب إلى سورية تشكل اعترافاً بعروبتها ودورها المهم وموقعها الإستراتيجي في المنطقة.

ولفت عز الدين إلى أن المقاومة امتلكت كل ما تحتاجه لخوض أي مواجهة مقبلة مع العدو الإسرائيلي، مشدداً على أن مستقبل الانتصارات سيكون لمحور المقاومة.

وبين أن الأزمة الحالية مع ممالك الخليج افتعلتها السعودية مع لبنان، مشيراً إلى أن السعودية معنية بإعادة تقدير الموقف وإيجاد المخارج التي ترضي لبنان فيما يتعلق بموضوع العلاقة بين دولتين مستقلتين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن