الأخبار البارزةشؤون محلية

وزارة الصحة تستلم نصف مليون جرعة من لقاح «كورونا» الصيني … غباش لـ«الوطن»: التمييز في اللقاحات عند السفر قرار سياسي وسيزول … السفير الصيني: 800 ألف جرعة «سينوفارم» لسورية ترجمة للعلاقات المتينة بين البلدين

| محمود الصالح

بيّن وزير الصحة حسن غباش أن أسباب عدم اعتماد بعض اللقاحات في السفر يأتي نتيجة مواقف وقرارات سياسية وليست علمية.

وأكد غباش في أجابته عن سؤال «الوطن» خلال مراسم استلام نصف مليون جرعة من لقاح «كوفيد 19» الصيني «سينوفارم» أنه عندما تدخل السياسة في العلم يحدث هذا التشابك وسوء الفهم، وفي سورية تم إعطاء مجموعة من اللقاحات منها الصيني والروسي ولقاحات أخرى، وجميعها كانت فعالة.

وأضاف غباش: إن هذا الرأي السياسي حيال نوع ما من اللقاحات سيزول مع مرور الزمن، وتصبح جميع اللقاحات مقبولة بين الدول، لأنه حتى اليوم لا تزال عملية توزيع اللقاح عالمياً أقل من المستوى المطلوب بين الدول التي بينها خلافات سياسية واقتصادية.

وعن إمكانية الاستفادة من ظهور بعض الشخصيات الرسمية السياسية والاجتماعية وهي تتلقى اللقاح، وأهمية ذلك في تشجيع المواطنين على المبادرة لأخذ اللقاح، بين وزير الصحة أن هذه المبادرات مطلوبة وتم العمل عليها في المرحلة السابقة، وسيتم التعاطي مع ذلك في الفترة القادمة بشكل أوسع، من خلال الاعتماد على الشخصيات الأكثر تأثيراً في الرأي العام والمجتمع للدعوة بشكل أوسع لتلقي اللقاح.

وعن أهمية هذا التعاون بين الجانبين السوري والصيني بين غباش أن هذه الدفعة من اللقاح ليست الأولى إنما سبقها استلام دفعات منه، وهي تأتي ترجمة للعلاقات الطيبة بين البلدين والشعبين الصديقين، وهي تأكد مدى تجذر هذه العلاقات، وهذه الكمية الكبيرة من اللقاح ستمكن وزارة الصحة من تنفيذ برنامجها الوطني في مكافحة وباء «كوفيد 19» بشكل اوسع والوصول إلى جميع المناطق البعيدة.

وتمنى وزير الصحة من جميع المواطنين المبادرة إلى تلقي اللقاح لأنه السبيل الأكبر للحماية من الإصابة، وتجنب آثارها الكبيرة، إلى جانب وسائل الوقاية الأخرى ومنها التباعد المكاني. وأضاف: لقاح «سينوفارم» يعطى على جرعتين بفاصل زمني مدته ثلاثة أسابيع وهو فعال وآمن ومجاني لجميع المواطنين.

وكشف وزير الصحة عن الوزارة تستعد لإطلاق حملة وطنية شاملة مدتها ثلاثة أسابيع لإعطاء اللقاح من خارج المنصة، وعلى جميع المواطنين المبادرة إلى تلقي اللقاح لتحقيق مناعة كبيرة بين الناس وذلك بهدف قطع تفشي هذا الوباء.

وعن موجة الإصابة الحالية أوضح وزير الصحة إننا الآن في الموجة الرابعة التي بدأت الآن في التراجع، بفضل الجهود الكبيرة للكوادر الطبية، والدعم الذي قدمه لنا الأصدقاء سواء من خلال التجهيزات أو من خلال جرعات اللقاح.

وبين غباش أن عدد المواطنين الذين تلقوا اللقاح حتى الآن هو 600 ألف مواطن، وهناك إمكانية للوصول إلى نسبة أكبر بكثير قبل نهاية العام الحالي.

السفير الصيني «فينك بياو» أبدى سعادته بتسليم هذه الدفعة من اللقاح المقدم من جمهورية الصين الشعبية وشعبها إلى الجمهورية العربية السورية وشعبها، والتي تأتي في إطار ترجمة العلاقات الطيبة بين البلدين.

وأكد السفير أن كمية الجرعات التي تم تسليمها من جمهورية الصين الشعبية إلى الجمهورية العربية السورية بلغت 800 ألف جرعة، إضافة إلى بعض التجهيزات الطبية.

وأوضح أن ذلك يأتي ترجمة تنفيذية لزيارة وزير الخارجية الصينية إلى دمشق مؤخراً، منوهاً بالتطور المطرد للعلاقات الصينية السورية والتي توجها الاتصال الأخير من الرئيس الصيني مع الرئيس بشار الأسد والتي أكد خلالها عمق العلاقة الإستراتيجية بين البلدين.

وأكد حق سورية في الدفاع عن وحدة أرضها، ووقوف الصين إلى جانب سورية في محاربتها للإرهاب، وكذلك ترحيب الرئيس الصيني في انضمام الجمهورية العربية السورية إلى مبادرة «الحزام والطريق».

وكشف «بياو» أن الرئيس الصيني وعد بتقديم مليون جرعة مجانية للشعب السوري من لقاح «سينوفارم» وصل منها حتى الآن 800 ألف جرعة، وهناك دفعات أخرى ستصل تباعاً.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن