سورية

أكدت ترحيبها وروسيا بعودتها إلى جامعة الدول العربية … إيران: سورية من أهم الدول الفاعلة في العالم العربي ولا يمكن حذفها

| وكالات

أكدت إيران، أمس، أن سورية تعد أحد اللاعبين المهمين الذين لا يمكن شطبهم في العالم العربي، موضحة أنها وروسيا ترحبان بعودتها سورية إلى جامعة الدول العربية وتعتبران ذلك خطوة في الاتجاه الصحيح.
ونقلت وكالة «إرنا» الإيرانية الرسمية عن المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية سعيد خطيب زادة قوله في مؤتمره الصحفي الأسبوعي رداً على سؤال حول عودة سورية إلى جامعة الدول العربية وموقف بلاده من هذا الأمر: «إن سورية من أهم الدول الفاعلة في العالم العربي ولا يمكن حذفها»، لافتاً إلى أن العديد من الدول توصلت الآن إلى نتيجة مفادها أن حذف سورية وإخراجها لا يصب في مصلحة العالم العربي.
وأكد خطيب زادة، أن بلاده بالإضافة إلى روسيا، ترحبان بعودة سورية إلى جامعة الدول العربية وتعتبران ذلك خطوة في الاتجاه الصحيح.
ومنذ بدء الأزمة في سورية عام 2011، أغلقت دول عربية عدة، سفاراتها في دمشق، أو خفضت علاقاتها مع الحكومة السورية بضغط من الولايات المتحدة، كما جمدت الجامعة العربية عضوية سورية، في 16 تشرين الثاني 2011، مطالبة دمشق بتنفيذ «الخطة العربية» لحل الأزمة السورية،
لكن دعوات عدة برزت مؤخراً لاستئناف العلاقات وإعادة سورية إلى جامعة الدول العربية، وأعادت كل من الإمارات والبحرين افتتاح سفارتيهما بدمشق في كانون الثاني 2019.
وجاءت تصريحات خطيب زادة بعد يوم واحد من زيارة قام بها وفد روسي إلى طهران ضم المبعوث الخاص للرئيس الروسي إلى سورية ألكسندر لافرينتييف، ونائب وزير الخارجية سيرغي فيرشينين، وكذلك ممثلين عن وزارة الدفاع الروسي.
وذكرت وزارة الخارجية الروسية أمس في بيان نقله الموقع الإلكتروني لقناة «روسيا اليوم» الإلكتروني أمس، أن الوفد الروسي التقى في طهران مع وزير الخارجية الإيراني أمير عبد اللهيان وبعض المسؤولين الآخرين.
وأكدت الخارجية الروسية، أنه جرى التركيز خلال اللقاء على مهام تثبيت استقرار الوضع على الأرض في سورية مع استمرار القتال ضد الإرهابيين، وتصحيح الوضع الإنساني والاجتماعي والاقتصادي في البلاد.
وأشارت إلى أنه تمت مناقشة القضايا المتعلقة بتنفيذ قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2585 بشأن المساعدة الإنسانية في سورية وقرار المجلس رقم 2254 حول تسوية الأزمة في سورية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن