رياضة

في الجولة السادسة من ذهاب الدوري الكروي الممتاز 00 أهداف كثيرة وجزاء وفيرة والحمراء حاضرة … تشرين على الصدارة أمين وحطين بالخسارة حزين.. الوحدة بجزاء متأخرة فاز والوثبة بثلاثية امتاز

| ناصر النجار

أسعد تشرين جماهيره بفوز ثمين على مستضيفه عفرين بهدف يتيم في ذهاب الجولة السادسة من الدوري الكروي الممتاز فاستمر في الصدارة أسبوعاً آخر.

الوحدة بقي مطارداً للمتصدر بعد فوزه المثير والدراماتيكي على الفتوة 3/2، أفراح المباراة تناقلها الفريقين لكن الوحدة حقق الفرحة الأخيرة بجزاء جاءت في الدقيقة 97، الوحدة تقدم أولاً بهدفين وعادله الفتوة وكان هدف التعادل في الدقيقة الأخيرة، وساد المباراة أجواء مشحونة طرد على إثرها لاعب من الفتوة، وحدثت بنهاية المباراة مشاكل عديدة من جمهور الفتوة احتجاجاً على ركلة الجزاء طالت الحكم بالشتم وملعب تشرين بالتكسير.

الوثبة انتقل إلى المركز الثالث بفوز كبير وعزيز على الاتحاد بثلاثية نظيفة بعد مباراة كان فيها الوثبة أميز، واستحق فريق الاتحاد الشفقة على الأداء والمستوى الذي ظهر به، وللأسف فريق عريق بمستوى الاتحاد يقبع بالمركز ما قبل الأخير دون أي فوز أمر محزن، وهذا يشير إلى خطورة وضع نادي الاتحاد وقد صار بين كوكبة المهددين بالهبوط.

بقية المباريات انتهت إلى التعادل الإيجابي بهدف لمثله، وحدث هذا ثلاث مرات، ففي جبلة تعادل فريقها مع الكرامة وفي حماة عاد الشرطة بنقطة من مستضيفه النواعير وكذلك حال مباراة حرجلة والطليعة على ملعب الجلاء.

وفي المساء انتهى لقاء حطين مع الجيش إلى فوز الجيش 4/2.

تشرين يواصل صدارته
حلب– فارس نجيب آغا

هدف وحيد كان كافياً ليواصل تشرين تحليقه بالصدارة بعد تغلبه على عفرين في الحمدانية، الضيف كان ثقيلاً على المستضيف ولم يترك له متنفساً يمكن أن يلتقط أنفاسه من خلال ضغط متواصل على المرمى وغارات متلاحقة لم يكتب لها النجاح في الشوط الأول لكن كرة واحدة كانت كافية لتنفجر بشباك عفرين في الشوط الثاني، تشرين استحق الفوز بناءً على ما قدمه من خلال تفوقه وأفضليته التي كانت واضحة لكل من حضر اللقاء ولو أحسن مهاجموه استغلال الفرص لزادت الغلة أكثر، أما عفرين فقد كافح كثيراً لأجل الخروج بنقطة التعادل ولعب ضمن إمكانياته المتواضعة وجاءت هزيمته طبيعية عطفاً على ما حمله اللقاء من أحداث.

لم يتمكن تشرين من ترجمة أفضليته في الشوط الأول رغم سيطرته على المجريات بشكل شبه تام وما عابه غياب اللمسة الأخيرة في مربع العمليات فلم يجد البحارة صعوبة أو عائقاً ليحكموا سيطرتهم على وسط الميدان مع تراجع عفريني والعمل على إغلاق جميع الممرات ومن ثم الانطلاق عبر هجمات خاطفة، وترك حسام السمان يناور بمفرده، ولعل أهم ما يمكن الحديث عنه هو رأسية الشوا التي علت عارضة تشرين وكرة مماثلة للبشماني وتسددة للحموي مرتا بسلام على المرمى العفريني، بينما وقف القائم الأيسر بوجه مباشرة باسل مصطفى وتلك كانت الفرصة الأخطر للبحارة.

الجولة الثانية واصل فيها تشرين حصاره لعفرين بل أطبق عليه من كل الأطراف وسط صمود لأخضر حلب مع الخروج بين الحين والآخر عبر هجمات معاكسة لم تكن لتصل إلى حد الخطورة على مرمى المدنية، تشرين توالت فرصه من خلال التسديد والكرات الرأسية لكل من باسل مصطفى والبشماني والأسعد وأبو زينب ومع كل ذلك الضغط كان لا بد من أن تفرج على البحارة بقدم كامل كواية، عفرين كاد يرد بالمثل عبر براء ديار بكرلي من كرة ضرب فيها العليص المدافعين ووضعه لبراء بمواجهة المدينة لكنها مرت بجوار القائم الأيسر وكانت الفرصة الأغلى التي لاحت لعفرين على مدار الشوطين.

قصة الهدف

الدقيقة 67 يتخلص علي بشماني من المراقبة فيخرج له الحارس محمد السالم ليقطع كرته من على مشارف منطقة الجزاء حيث ترتد الكرة لكامل كواية الذي يعيدها للمرمى ويمنح تشرين الفوز.

بطافة المباراة

الملعب: الحمدانية.

عفرين x تشرين: صفر / 1.

الأهداف:

تشرين: كامل كواية د 67.

البطاقات الصفراء: لعفرين: حسام الشوا د 13 + محمد السالم د 54 + بهاء قاروط د 61 + أحمد كلزي د 70، ولتشرين: عبد الرزاق المحمد د 84.

الحكام: محمد قرام، عبد الله كنعان، ثائر قشبري، عمار أبو علو، والمراقب الإداري: أحمد جمعة، ومقيم حكام: خالد دلو.

تشكيلة الفريقين

عفرين: محمد سالم، أحمد حمو، عبد القادر دكة، أيمن الصلال، خالد بريجاوي، حسام شوا، بهاء قاروط، رضوان قلعه جي (محمد عقاد) ريفا عبد الرحمن، براء ديار بكرلي (محمد العبيد) حسام السمان (فضل العليص).

تشرين: أحمد مدنية، عمر ريحاوي، يوسف الحموي، عبد الرزاق محمد، حسن أبو زينب، كامل حميشة، زكريا العمري، محمد مالطة ( نصوح نكده لي) كامل كواية، باسل مصطفى ( محمد أسعد) علي بشماني.

فوز البرتقالي بجزاء جدلية 
رشاد جباخنجي

استطاع الوحدة أن يهزم ضيفه الفتوة بثلاثة أهداف مقابل هدفين في ملعب تشرين بدمشق في مباراة جاءت أهدافها في الشوط الثاني، ومنذ انطلاقة المباراة حاول البرتقالي أن يفرض إيقاعه ليحصل على ركلة ركنية تابعها خالد مبيض بجوار القائم، ليدخل الفتوة أجواء اللقاء إثر الانتشار بشكل صحيح، لكن الأمر لم يمنع الوحداوي من محاولاته المستمرة التي فقدت اللمسة الأخيرة ولم يحسن الاستفادة من الركلات الثابتة وأهمها مباشرة أيمن عكيل لينتهي الشوط الأول كما بدأ.

الإثارة في الشوط الثاني كانت حاضرة فسجل علي رمضان من مباشرة قوية عن يمين يزن عرابي ثم كانت ركلة الجزاء التي ترجمها خالد المبيض، واعتقد الجميع أن المضيف الوحداوي في طريقه لفوز سهل ولكن أزرق الدير كان له رأي مغاير، فسجل الدولي عدي جفال هدف التقليص عند الدقيقة السابعة والستين، ومع اقتراب المباراة من نهايتها أدرك التعادل بفضل محمد زينو مستغلاً سوء التغطية والتمركز من الدفاع وحارس المرمى.

المباراة أخذت بعداً جديداً خلال الوقت بدل الضائع عندما احتسب الحكم أيمن العسافين ركلة جزاء في الدقيقة الخامسة والتسعين فنفذها البديل مهتدي في الدقيقة السابعة والتسعين مانحاً فريقه النقاط الثلاث لتبدأ فصول جديدة من الشغب غير المبرر بعد انتهاء المباراة من جانب جماهير الفتوة الذين لم يهضموا الخسارة بركلة جزاء مثيرة للجدل حسب رأيهم.

بطاقة المباراة

الملعب: تشرين بدمشق.

الساعة: 2 ظهراً.

الفريقان: الوحدة × الفتوة

النتيجة: 3/2.

الأهداف: للوحدة علي رمضان وخالد مبيض من جزاء ورأفت مهتدي من جزاء (58 و62 و90+7)، وللفتوة عدي جفال ومحمد زينو (67 و89).

الحكام: أيمن العسافين للساحة بمساعدة مازن زيزفون وعبد السلام كليب والحكم الرابع زياد عبيد وراقبها تحكيمياً شادي عصفور وإدارياً وليد أبو السل.

التشكيليتان

الوحدة: طه موسى وضياء محمد وأنس بلحوس وحسين شعيب وعلي رمال وطارق هنداوي وخالد مبيض وحسام الدين العمر (أنس العاجي) وأيمن عكيل (عبد القادر عدي) وإبراهيم السواس (رأفت مهتدي) وعلي رمضان (قصي حبيب).

الفتوة: يزن عرابي وقاسم بهاء (عبد الكريم فتيح) وعبد الناصر حسن والليث علي وعبيدة السقي وعلي بعاج (علاء الشيخ) وهادي الملط وعدي جفال ومحمد عبادي (أسعد الخضر) وعبد الرحمن الحسين (ولات عمي) ومحمد زينو.

الإنذارات: عبد الناصر حسن وعلي بعاج من الفتوة وحمراء لهادي الملط من الفتوة.

الوثبة يصعب ظروف الاتحاد
حمص- هاني سكر

عاد الوثبة لسكة الانتصارات بفوزه على ضيفه الاتحاد بثلاثة أهداف للا شيء بمباراة شهدت حضور مراقب الحكام الأردني عمر بشتاوي الذي أرسله الاتحاد الآسيوي لتقييم أداء الحكم وسام ربيع بالمشاهدة الآسيوية الثانية لربيع من أصل ٣ مشاهدات.

الوثبة فرض إيقاعه منذ البداية وأضاع مبكراً محاولتين عبر وائل رفاعي وعبد الرزاق بستاني ليظهر الرد من خلال الاتحاد الذي اعتمد على المهارات الفردية لمجابهة سيطرة الوثبة فأهدر علي خليل محاولتين الأولى بتسديدة من خارج المنطقة وصلت سهلة لرحال والثانية جاءت بعد تمريرة طويلة رائعة من ميدو وضعته بمواجهة الحارس لكنه سدد خارج المرمى ليكون رد الوثبة بعدها حاسماً من خلال ركلة جزاء حصل عليها رفاعي إثر إعاقة داخل المنطقة لينفذها أنس بوطة بنجاح معلناً افتتاح التسجيل «د٢٥» وبعد الهدف قلت الفرص وبدأ العودة بالعودة للخلف لمنع ضيفه من تشكيل الخطورة وكاد سعد أحمد أن يسجل الثاني بمتابعة لركنية لولا أن كرته علت العارضة وهو المصير ذاته الذي جابهته تسديدة محمد الأحمد لينتهي الشوط الأول بتقدم المضيف بهدف.

في الثاني تحرك الاتحاد أكثر للأمام وكاد ريحانية يسجل بعد فاصل مهاري رائع داخل المنطقة لكن تسديدته وصلت بسهولة لأحضان الحارس ومن بعدها جرب بوادقجي بكرة لم تقلق رحال كثيراً ليبدأ رد الوثبة بعدها بتسديدتين من برو وشوفان فوق المرمى وتدريجياً استعاد الوثبة سيطرته وفرض إيقاعه من جديد ليستثمر بذلك بالدقيقة ٨٠ حين استغل صبحي شوفان إبعاداً خاطئاً من دفاع الاتحاد لعرضية بستاني ليتابع الكرة بسهولة من أمام المرمى ويسجل الهدف الثاني «د٨٠» وبعدها واصل الوثبة محاولاته مستغلاً نشاط البديل باهوز محمد الذي صنع الخطورة بتحركاته وبالدقيقة الخامسة من الوقت بدل الضائع استغل عبد الرزاق بستاني إبعاداً خاطئاً من حجي عثمان ليضع الكرة من فوقه ويسجل الهدف الثالث بآخر هجمة بالمباراة.

بطاقة المباراة

الملعب: الباسل في حمص.

الفريقان: الوثبة – الاتحاد.

النتيجة: ٣/صفر للوثبة.

الأهداف: أنس بوطة «د٢٥ جزاء» – صبحي شوفان «د٨٠» – عبد الرزاق بستاني «٩٠+٥».

حكام المباراة: وسام ربيع- علي أحمد- عبد السلام حلاوة- علاء قناة، ومراقب حكام: معتز يغمور- ومراقب إداري: بشار سرور- مقيم حكام آسيوي: الأردني عمر بشتاوي.

تشكيلة الفريقين

الوثبة: حسين رحال- سعد أحمد (ثائر الشامي)- إبراهيم العبد الله- كرم عمران- معتصم شوفان- سعيد برو- صبحي شوفان- مؤنس أبو عمشة (كوران خلو)- وائل رفاعي- عبد الرزاق البستاني- أنس بوطة (باهوز محمد)

الاتحاد: خالد الحجي عثمان- أحمد كلاسي- حسن الضامن- محمد كيالي- محمد ميدو- محمد مشهداني- محمد آلاتي (جميل عبد الله) – محمد ريحانية- فواز بوادقجي- محمد الأحمد (مصطفى تتان) – علي خليل

إنذارات من الوثبة: إبراهيم العبد الله، ومن الاتحاد: محمد ريحانية- محمد ميدو- حسن الضامن- محمد مشهداني.

أخطاء حطين
اللاذقية- خاص

في المباراة المتأخرة التي جرت تحت الأضواء الكاشفة على ملعب الباسل باللاذقية حقق الجيش فوزاً مستحقاً على مستضيفه حطين بأربعة أهداف مقابل هدفين، قدم حطين مباراة كبيرة ورجولية وكان خصماً عنيداً للجيش لكن لاعبيه أهدروا من الفرص المتاحة الكثير وزاد من هموم المباراة أخطاء الحارس غير المتوقعة فلم يكن المصري في يومه، وللحقيقة يستحق شبان حطين التحية على الأداء الكبير وهم يثبتون يوماً بعد يوم علو كعبهم وتطورهم مباراة بعد أخرى، الجيش كان أداؤه رجولياً وكانت خبرة لاعبيه أكبر فنال ما تمنى، المباراة كانت مثيرة بمجرياتها حماسية بأهدافها رجولية بأداء اللاعبين، وشهدت مع النهاية طرد لاعب الجيش طه بصيص.

فرص وفيرة

أنهى الجيش الشوط الأول متقدماً على مضيفه حطين بهدف سجله رامي عامر بالدقيقة 31 من تسديدة بعيدة، وكان الشوط قد بدأ حطينياً بعدة هجمات وتسديدات تناوب عليها كل من نور غريب ومصطفى جنيد ومحمد قلفاط لكن حارس الجيش عبد الطيف نعسان تكفل برد معظمها، أتبعها مثنى عرقاوي ومصطفى الجنيد بكرات افتقدت للتركيز، واعتمد الجيش على خبرة الواكد وأحمد الأحمد الذي أضاع أكثر من فرصة وآخر كرة أضاعها زيد غرير لينتهي الشوط لمصلحة الضيوف.

الخبرة قالت كلمتها

الشوط الثاني بدأه حطين مهاجماً لإدراك التعادل وقد ناله بعد هجوم ضاغط في الدقيقة ٦٣ من تسديدة للشاب مثنى عرقاوي لعبها بالزاوية اليسرى لمرمى الجيش ولم تدم فرحة حطين كثيراً بالهدف ليسجل أحمد الأحمد الهدف الثاني للجيش بالدقيقة ٦٨ مستغلاً خروج الحارس الخاطئ من مرماه.

لم ييئس أصحاب الأرض وعادوا هجومهم محاولين العودة بالمباراة لنقطة البداية وكان لهم ما أرادوا فأدرك محمد قلفاط التعادل من تسديدة جميلة داخل الجزاء حاول الحارس إبعادها لكن ارتطمت بيده وعبرت إلى الشباك أمام فرحة جماهير حطين العارمة في الدقيقة ٨٠.

هداف الدوري محمد الواكد أبى أن يغادر المباراة قبل أن يدون اسمه على سجلها فسجل هدف التقدم للجيش الثالث إثر خطأ جسيم من حارس حطين ليتقدم الجيش مرة أخرى بالدقيقة ٨٤ رافعاً رصيده على قائمة الهدافين برصيد سبعة أهداف. وحاول حطين جاهداً إدراك التعادل وكثف هجومه وهدد مرمى الجيش مراراً وحاول استغلال الوقت بدل الضائع المقدر بست دقائق من دون جدوى لينجح البديل محمد البري من هجمة مرتدة بتسجيل الهدف الرابع بالدقيقة ٩٠ + ٦ ويعلن الحكم الدولي طاهر بكار نهاية المباراة بفوز الجيش ٤/ ٢.

الجيش بهذا الفوز رفع رصيده إلى11 نقطة في المركز الرابع خلف الوثبة بفارق الأهداف وبقي حطين في المركز الثامن بسبع نقاط.

تعادلٌ خاسرٌ لجبلة والكرامة
جبلة- خالد عكو

خيم التعادل الإيجابي على نتيجة مباراة جبلة وضيفه الكرامة بهدفٍ لهدفٍ بعد مباراةٍ كبيرةٍ من الطرفين ووجبةٍ كرويةٍ دسمةٍ، وقد خرجت الجماهير الجبلاوية حزينة من الملعب بعد الفرص الخطرة التي ضيعها فريقها في الشوط الثاني.

الشوط الأول خلى من جس النبض، فكان سريع الأداء ومفتوح من الطرفين، اعتمد فيه الكرامة على الهجمات المنظمة فكان أكثر استحواذاً في منتصف الملعب، على حين اعتمد جبلة على الهجمات الخاطفة والسريعة، ليتمكن جبلة من إحداها من تسجيل هدف التقدم وذلك عبر حسن العويد في الدقيقة 23، وذلك بعد أن استغل تمريرةً طوليةً دقيقةً من لاعب الارتكاز عبد القادر غريب ليقوم برفع الكرة (لوب) فوق الحارس وليم غنام المتقدم، محرزاً الهدف الأول له مع نادي جبلة وعلى فريقه السابق الكرامة، ومانعاً نفسه من الاحتفال بعد الهدف.

حاول بعدها الكرامة التعديل وذلك عبر حرة الصهيوني ورأسية شادي الحموي ولكن تصدى لهما الأشقر ببراعةٍ، ليحاول جبلة التعزيز عبر تسديدة العويد الخطرة ولكن بجانب القائم، وفي الدقيقة الأخيرة من الشوط الأول يحصل الكرامة على ركلة جزاء إثر عرقلة من مدافع جبلة للاعب الكرامة، ينفذها إبراهيم الزين عن يمين عيسى الأشقر الذي يقفز للجهة نفسها ولكنه يفشل بالتصدي للكرة، محرزاً هدف التعادل للكرامة في الدقيقة 45.

الشوط الثاني دخله جبلة أكثر عزيمةً على الفوز، فاستحوذ وصنع عدة فرصٍ خطرةٍ، أهمها تسديدة حسن العويد وانفرادة الشيخ يوسف وتسديدة السليمان ولكنها كلها لم تنجح، على حين استعمل الكرامة مصيدة التسلل لإيقاف خطورة الهجمات الجبلاوية، ونجح في ذلك أكثر من مرة، وحاول الكرامة التهديد عبر بعض الهبات الساخنة عن طريق هيثم اللوز (البديل) وأيضاً تامر حاج محمد، ولكنها ارتطمت بدفاعٍ قويٍ من المضيف، وقبل النهاية بثلاث دقائقٍ تسنح لجبلة فرصةٌ خطرةٌ جداً وذلك عبر رأسية العويد التي ترتطم بالعارضة لتعود للاعب مصطفى الشيخ يوسف الذي يعيدها للشباك لتحتفل الجماهير الجبلاوية، ولكن راية الحكم المساعد توقف الاحتفال معلنةً عن تسلل الشيخ يوسف في الهجمة، لتنتهي المباراة بعدها بالتعادل الإيجابي غير المرضي للطرفين وبخاصة للمضيف جبلة.

بطاقة المباراة

الملعب: البعث في جبلة، الساعة 2 ظهراً.

الفريقان: جبلة × الكرامة.

النتيجة 1-1.

الأهداف: لجبلة: حسن العويد د23، وللكرامة: إبراهيم الزين د45 (ركلة جزاء).

حكام المباراة: مسعود طفيلية، رامي طعان، فادي محمود، الحكم الرابع جورج مسلم، وراقبها تحكيمياً محمد الحسين وإدارياً وليد حداد.

لاعبو جبلة: عيسى الأشقر، أحمد حديد، نور علوش (ميهوب إسماعيل)، أحمد بيريش، حمزة الكردي، عبد القادر غريب، محمد خوجا (محمد العجيل)، مصطفى شيخ يوسف، حسن العويد، علي سليمان، عمر نعنوع (حيدر محمد).

لاعبو الكرامة: وليم غنام، محمد صهيوني، أحمد الشمالي، إبراهيم الزين (علي زكريا)، عبد الملك عنيزان، تامر حج محمد، جهاد بسمار، محمود اليونس (عماد الحموي)، علاء حمادة (هيثم اللوز)، عمرو جنيات، شادي الحموي (حارث النايف).

الإنذارات

لجبلة أحمد بيريش د45+1، وللكرامة محمد صهيوني د4، جهاد بسمار د16.

تعادل عادل في حماة
حماة- عمار شربعي

تقاسم فريقا النواعير وضيفه الشرطة نقاط اللقاء الذي جمعهما في ميدان الملعب البلدي بحماة بحضور جماهيري قليل نسبياً، وفي التفاصيل فرض النواعير أفضليته النسبية من خلال دقة الانتشار وكثرة الاستحواذ ووصل لاعبوه لمرمى الميريمية حارس الشرطة ثلاث مرات عن طريق الغصن والدالي الذي شكل فوضى كبيرة في دفاعات الشرطة قبل أن يتجه الضيوف للارتداد السريع بجهود العلي والناجي وحاتم نابلسي الذي سدد كرة قوية من مسافة 25 متراً لم يستطع الداوود دفعها لتستقر في المرمى عند الدقيقة 26 لترتفع وتيرة الأداء بين الطرفين وتعملق بعدها الحارسين داود في التصدي لكرتي الناجي والطويل والميريمية في التصدي لكرتي الغصن الخطرة جداً والدالي قبل أن يحاول النابلسي مرة أخرى في تعزيز تقدم فريقه لكن كرته لم يسعفها التوفيق.

في الثاني تغيرت ملامح المجريات وسارع لاعبو النواعير للتعديل من خلال هجمات منظمة سريعة تحمل حارس الشرطة قسطاً كبيراً في إبعادها عن طريق الغصن والدالي في وقت اعتمد فيه لاعبو الشرطة على الدفاع المنظم خارج المنطقة والانطلاق بهجمات مرتدة افتقدت للتركيز تارة وللرعونة تارة أخرى بجهود النعيم البديل العرفة والنابلسي قبل أن يعزز الحوايني جبهته الهجومية بعدة لاعبين العقاد ومنير البدر والذي نجح في تعديل النتيجة عند الدقيقة 69 بعد نزوله أرض الملعب بدقيقتين؟

ولم ينجح لاعبو الشرطة بعدها في التعزيز برغم امتدادهم الواسع عن طريق النعيم والفياض والسعدون لتنتهي المباراة بتعادل عادل بين الطرفين.

بطاقة المباراة

الملعب البلدي بحماة.

الساعة 2 عصراً.

الفريقان النواعير / الشرطة.

النتيجة 1/1.

الأهداف للنواعير منير البدر (69)، وللشرطة حاتم النابلسي (26).

حكام اللقاء: فراس الطويل- حسن خضيرة- أمجد خليل- سامي حساني، وراقبها إدارياً: عامر علي وتحكيمياً: محمد عتال.

إنذارات: جمعة الأشقر 51 من النواعير وصهيب الشرعبي 33 من الشرطة.

تشكيلة الفريقين

النواعير: محمد داوود- أنس الشوا (منير البدر)- مصطفى سفراني- فهد دالي- طريف الزبدي- أحمد ملحم- جمعة الأشقر (سعد الله قطرميز) ـ عبد الهادي دالي (عامر تركاوي)- محمد سراقبي (محمد عقاد)- عبد الله تتان (شادي شيخ إبراهيم)- علي غصن.

الشرطة: علي ميريمية- محمد هزاع- عامر دندشي- محمد لولو (يوسف فياض)- إبراهيم الطويل- مالك علي- خليل إبراهيم- صهيب الشرعبي- مؤمن ناجي- يوسف عرفة (صالح النعيم)- حاتم النابلسي- (روني سعدون).

التعادل يحسم مواجهة الحرجلة والطليعة
دمشق- شادي علوش

حسم التعادل الإيجابي وموقعة الحرجلة وضيفه الطليعة بهدف لكل فريق بعد مباراة متقلبة المستوى تبادل فيها الفريقان السيطرة عبر الشوطين.

الشوط الأول شهد مداً هجومياً للاعبي الحرجلة عبر محاولات متكررة للحسين وحمدكو والرشو والحاتم، فسدد عبد الرزاق في أحضان الحارس ثم رأسية للحمدكو أبعدها الخلف، وتمريرة ذكية للحاتم لم تجد من يتابعها على أبواب المرمى، فيما اعتمد الطليعة على الهجوم المعاكس للسرور وخزام والحسن والدينار الذي أضاع فرصة ثمينة برأسية تألق المنون بأبعادها لركنية.

وقبل أن تغرب شمس الشوط الأول ضاعت أغلى الفرص لحرجلة من تسديدة الرشو التي أبعدها الخلف من حلق المرمى.

في الشوط الثاني بادر الحرجلة بالهجوم وافتتح التسجيل في الدقيقة ٥٠ عبر سليمان رشو الذي تابع عرضية الحاتم بنجاح.

بعد الهدف حاول الحرجلة تعزيز التقدم فأضاع له الحسين والحمدكو وتألق الخلف مجدداً بأبعاد تسديدة الرشو.

في النصف الثاني من هذا الشوط نشط الطليعة كثيراً بدخول الرافع وجبارة ووصل عدة مرات إلى مناطق الحرجلة، ولكن التماسك الدفاعي أبطل مفعول الهجمات الطلعاوية حتى جاء الفرج من ركلة جزاء في الدقيقة ٨١ سددها زاهر خليل وأبعدها المنون لتعود للاعب نفسه الذي أودعها في الشباك.

فيما تبقى من وقت حاول كل فريق التسجيل ولكن معظم الكرات تاهت ليعلن الحكم شادي الشحف النهاية بالتعادل.

بطاقة المباراة

الملعب: الجلاء بدمشق.

الفريقان: الحرجلة × الطليعة.

النتيجة: ١/١.

الأهداف: لحرجلة سليمان رشو ٥٠ وللطليعة زاهر خليل ٨١.

الجمهور: حوالي ١٥٠٠ متفرج.

الإنذارات: عميد بصيلة – عزام خزام – حازم جبارة من الطليعة.

شاهر كاخي من الحرجلة.

الحكام: شادي الشحف – أحمد المالود – حمود الحمود – مازن الغايب، وراقبها تحكيمياً: توفيق قرام، وإدارياً: فيصل هزاع.

مثل حرجلة : هادي منون – شاهر كاخي – حسن بوظان- عبد الرحمن موزي – وسام سلوم – محمد كروما – محمد شريفة «مازن عماره» – احمد حاتم – عبد الرزاق الحسين – سليمان رشو – محمد حمدكو «بهاء الأسدي».

مثل الطليعة : محمود خلف – صلاح خميس – محمد حمو – زاهر خليل «أسمر المحمد» – عبد الهادي حنبظلي- ماهر برازي «رجا رافع» – عميد بصيلة – محمد الحسن «حازم جبارة» – ربيع سرور «نور خميس»، -عزام خزام – خالد دينار.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن