سورية

الجيش اعترض رتلاً عسكرياً له بريف القامشلي … استهداف قاعدة للاحتلال الأميركي تزامناً مع إخراجه عشرات الآليات

| وكالات

تعرضت قاعدة للاحتلال الأميركي بريف الحسكة، أمس، لهجوم بقذائف صاروخية، تزامناً مع إخراجه منها رتلين عسكريين يضمان 110 آليات إلى شمال العراق، في حين اعترض حاجز للجيش العربي السوري رتلاً عسكرياً تابعاً للاحتلال جنوب شرق مدينة القامشلي ومنعه من المرور باتجاه المدينة.
وذكرت مصادر محلية من ريف اليعربية في الحسكة، أن 5 صواريخ استهدفت مطار خراب الجير العسكري الذي تتخذه قوات الاحتلال الأميركي قاعدة لها من دون ورود معلومات عن قتلى أو مصابين، وذلك حسبما ذكرت وكالة «سانا».
وبينت المصادر، أنه فور استهداف القاعدة شهدت المنطقة تحليقاً مكثفاً للطائرات المروحية والحربية التابعة لقوات الاحتلال الأميركي.
من جهتها، نقلت وكالة «سبوتنيك» عن مصادر محلية في المحافظة: أن انفجارات قوية هزت القاعدة الأميركية اللاشرعية في خراب الجير فجر أمس. ووصفت المصادر الانفجارات بالقوية، وأن أصداءها سُمعت في أرجاء المنطقة الحدودية الشمالية الشرقية بين سورية والعراق.
وأشارت المصادر إلى أن قاعدة خراب الجير تعتبر ثاني أكبر قاعدة للاحتلال الأميركي في سورية، وقد أنشأت في عام 2015 بعد مصادرة مساحات زراعية واسعة للفلاحين والمزارعين في القرية، وهي عبارة عن قاعدة جوية ضمنها مدرج لهبوط الطائرات المروحية والحربية.
وأقامت قوات الاحتلال الأميركي قواعد لها في عدة مناطق بالجزيرة السورية ولاسيما في حقول النفط والغاز لسرقة إنتاجها وتهريبه إلى الخارج بواسطة أرتال من الصهاريج والشاحنات وبالتنسيق مع مرتزقتها من ميليشيات «قوات سورية الديمقراطية- قسد».
وحسب «سبوتنيك»، تعتبر منطقة قاعدة «خراب الجير» نقطة تواصل حيوية بين الأراضي السورية والعراقية، في حين ينشط ضباط وجنود الاحتلال فيها لتنظيم تجارة النفط السوري المسروق من الآبار التي تحتلها القوات الأميركية، نظرا لكون القاعدة التي يعملون فيها، هي المسؤولة عن تنظيم عمليات إخراج صهاريج النفط الخام وشاحنات القمح المسروقين من الأراضي السورية، إلى جانب دورها اللوجستي في دخول وخروج القوافل العسكرية الأميركية، والأخرى التابعة لقوات «التحالف الدولي» المزعوم.
وتعرضت قواعد الاحتلال الأميركي في حقلي العمر النفطي وكونيكو للغاز بريف دير الزور الشرقي وخراب الجير بريف الحسكة لعدة هجمات صاروخية خلال الشهرين الماضيين وسط تعتيم من قوات الاحتلال على خسائرها.
وتزامناً مع استهداف القاعدة، ذكرت مصادر محلية من ريف اليعربية، أن رتلاً للاحتلال الأميركي مؤلفاً من 70 آلية عسكرية خرج عند الساعة الثالثة فجراً بتغطية من الطيران المروحي الأميركي واتجه نحو شمال العراق، وفق وكالة «سانا».
وأوضحت المصادر، أن رتلاً آخر مؤلفاً من 40 آلية خرج لاحقاً من ذات القاعدة باتجاه الأراضي العراقية بالتوازي مع تحليق طيران الاحتلال وقيام ميليشيات «قسد» بإغلاق كل الطرق المؤدية إلى مطار خراب الجير.
وعلى خط موازٍ، ذكرت مصادر محلية في الحسكة أن حاجز الجيش العربي السوري المتمركز في محيط قرية عاكولة شرق مدينة القامشلي بريف الحسكة اعترض رتلاً لقوات الاحتلال الأميركي مؤلفاً من 5 عربات عسكرية ومنعه من المرور باتجاه مدينة القامشلي وأجبره على التراجع ومغادرة المنطقة.
واعترض أهالي قرية حامو بريف القامشلي الجنوبي أول من أمس رتل آليات تابعاً لقوات الاحتلال الأميركي ترافقه سيارة تابعة لميليشيات «قسد» ومنعوه من المرور على أطراف قريتهم وطردوه من المنطقة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن