سورية

الجيش يثأر لشهدائه.. ويدمر مواقع لـ«النصرة» على رؤوس من فيها بريف حماة الشمالي

| حماة- محمد أحمد خبازي - دمشق- الوطن- وكالات

دمر الجيش العربي السوري، أمس، مواقع لتنظيم «جبهة النصرة» الإرهابي في منطقة «خفض التصعيد» شمال غرب البلاد على رؤوس من فيها من إرهابيين، وذلك ثأراً لعناصره الذين ارتقوا شهداء نتيجة اعتداءات التنظيم على نقاطه العسكرية في المنطقة، تزامناً مع تدمير الطيران الحربي السوري والروسي مخابئ محصنة ومموهة لتنظيم داعش الإرهابي في البادية الشرقية.
وفي التفاصيل، فقد بيَّنَ مصدر ميداني لـ«الوطن»، أن وحدات الجيش العاملة بريف حماة الشمالي الغربي، دكت بالمدفعية الثقيلة مواقع وتحركات لمجموعات إرهابية من تنظيم «النصرة» وحلفائه، وذلك على محور العنكاوي في سهل الغاب الشمالي الغربي.
وأوضح، أن وحدات الجيش العاملة بقطاع إدلب، استهدفت بصواريخ موجهة أيضاً، مقرات وتحركات للإرهابيين في بلدات جوزيف وبليون وأرنبة وتل النبي أيوب بريف إدلب الجنوبي.
ولفت المصدر، إلى أن الرمايات المدفعية والصاروخية حققت أهدافها بتدمير مواقع لـ«النصرة» على رؤوس من فيها من إرهابيين، وأنها كانت رداً على خرق التنظيم لاتفاق وقف إطلاق النار بمنطقة «خفض التصعيد»، واعتدائه بقذائف صاروخية على نقاط عسكرية، أسفرت عن ارتقاء عدة عناصر من حماتها شهداء.
من جانبها، ذكرت مصادر إعلامية معارضة، أن قوات الجيش البرية، نفذت قصفًا مدفعيًا على مواقع الإرهابيين في تل النبي أيوب في جبل الزاوية بريف إدلب الجنوبي والتي توجد في أعلاها إحدى النقاط التابعة لقوات الاحتلال التركي.
ولفتت إلى أن ذلك تزامن مع قصف مماثل نفذته قوات الجيش طال مواقع الإرهابيين في قريتي بليون ومعراتا بجبل الزاوية.
وفي وقت سابق، أمس، أشارت المصادر إلى أن استهدافات متبادلة بالرشاشات المتوسطة والثقيلة، جرت على محاور التماس في جبل الزاوية، بين قوات الجيش والقوات الرديفة من طرف، والتنظيمات الإرهابية والميليشيات المسلحة المنتشرة في المنطقة من طرف آخر، ترافقت مع إطلاق قوات الجيش قذائف مدفعية نحو مواقع تلك التنظيمات والميليشيات.
على صعيد متصل، قصفت قوات الجيش، بأكثر من 70 قذيفة مدفعية وصاروخية مواقع الإرهابيين في قرية العنكاوي بسهل الغاب، حسب المصادر، التي أشارت أن مواقع الإرهابيين في قريتي تديل وكفر تعال في ريف حلب الغربي تعرضت لقصف مدفعي مصدره تمركزات قوات الجيش في ريف حلب.
أما في البادية الشرقية، فقد بيَّنَ مصدر ميداني لـ«الوطن»، أن الطيران الحربي السوري والروسي المشترك، أغار على مواقع وتحصينات لتنظيم داعش، بعمق البادية ما بين دير الزور والرقة، موضحاً أن تلك المواقع هي مخابئ للدواعش، عمدوا إلى تحصينها وتمويهها، وأن غارات الحربي دمرتها.
من جهتها، تحدثت المصادر المعارضة، عن تناوب 3 طائرات حربية روسية منذ ساعات صباح أمس الأول، على قصف مواقع يتحصن بها مسلحو داعش في البادية، حيث استهدفت الطائرات بنحو 20 ضربة موقعاً للتنظيم في بادية الرصافة بريف الرقة وصولاً إلى بادية دير الزور.
ولفتت المصادر إلى أنه بذلك ارتفع عدد الضربات الجوية التي طالت مواقع التنظيم في البادية خلال الـ 24 ساعة الأخيرة إلى 60 ضربة.
أما جنوباً، فقد استشهد مواطن وأصيب آخر بجروح بسبب انفجار عبوة ناسفة تم لصقها بسيارتهما أثناء مرورها على الطريق في محيط قرية نبع الصخر بريف القنيطرة الجنوبي، وفق ما ذكر مصدر طبي في مشفى ممدوح أباظة بالقنيطرة في تصريح نقلته وكالة «سانا».

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن