الأولىالخبر الرئيسي

مملوك حضر اللقاء.. وبروجردي: ما من قوة بالعالم تستطيع التأثير على علاقتنا المتميزة…الرئيس الأسد: لم ولن تنال الحملات الإعلامية والكذب من صمودنا

أكد الرئيس بشار الأسد أن «تأجيج الحرب على السوريين من قبل الإرهابيين وداعميهم واستخدام الكذب والحملات الإعلامية لتحقيق ما لم يستطيعوا تحقيقه على الأرض لم ولن ينال من صمود وعزيمة السوريين وتصميمهم على القضاء على الإرهاب بمساعدة الدول الصديقة وفي مقدمتها إيران».
جاء ذلك خلال استقباله أمس رئيس لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في مجلس الشورى الإيراني علاء الدين بروجردي والوفد المرافق له بحضور مدير مكتب الأمن الوطني اللواء علي مملوك.
ودحضت الزيارة كل ما أشيع في تقارير صحفية وتلفزيونية عن فتور في العلاقات بين البلدين وأن إيران تراجعت عن دعمها لسورية، كما كان لافتاً حضور مملوك اللقاء وجلوسه إلى يسار الرئيس الأسد مع الوفد الإيراني، الأمر الذي كذب كل الشائعات التي تحدثت عن تدهور صحته أو وضعه «تحت الإقامة الجبرية بعد تخطيطه لانقلاب وعقده محادثات سرية مع دول تدعم المعارضة»، بحسب ما زعمت صحيفة «ديلي تلغراف» البريطانية التي ادعت أيضاً أنه على خلاف مع طهران.
وجرى في اللقاء «بحث التطورات الإقليمية الخطيرة المتمثلة باستمرار دعم بعض الدول والقوى الإقليمية للتنظيمات الإرهابية».
وشدد بروجردي على أن «إرادة وصمود الشعب السوري وصلابة جيشه وقيادته كفيلة بهزيمة الإرهاب وداعميه وأن طهران لن تدخر أي جهد لمساعدة السوريين وتعزيز صمودهم وصولاً إلى تحقيق الانتصار على الإرهابيين».
كما أكد بروجردي أن «ما من قوة في العالم تستطيع أن تؤثر على العلاقة المتميزة التي تجمع شعبي سورية وإيران وحرصهما على تحقيق مصالحهما المشتركة وعودة الاستقرار إلى المنطقة».
من جهته شكر الرئيس الأسد إيران حكومة وشعباً لوقوفها الثابت إلى جانب الشعب السوري ودعمه بمواجهة الحرب الإرهابية التي يتعرض لها، وهنأ إيران على ما تم إنجازه على صعيد الملف النووي الإيراني، مشدداً على أن الشعب السوري كغيره من الشعوب المتمسكة بسيادتها واستقلالية قرارها يرى في هذا الإنجاز انتصاراً لجميع هذه الشعوب التي تؤمن بحقوقها المشروعة وقضاياها العادلة.
بروجردي الذي التقى أمس رئيس مجلس الشعب محمد جهاد اللحام، من المقرر بحسب مصادر دبلوماسية إيرانية لـ«الوطن» أن يجري اليوم مباحثات مع رئيس مجلس الوزراء وائل الحلقي ونائبه وزير الخارجية والمغتربين وليد المعلم قبل أن يعقد مؤتمراً صحفياً بفندق داما روز بدمشق يجمل فيه نتائج زيارته ومن ثم يعود لطهران.
من جهة أخرى حذر مستشار المرشد الأعلى بإيران للشؤون الدولية علي أكبر ولايتي من تكرار الحملة العسكرية السعودية على الأراضي اليمنية في سورية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن