عربي ودولي

أكدت أن لا سبيل لإحياء الاتفاق النووي دون رفع جميع العقوبات … إيران: استئناف المفاوضات غداً ونافذتها الحالية لن تبقى مفتوحة إلى الأبد

| وكالات

أوضحت إيران، أمس، أنه خلال الجولات 6 السابقة من المحادثات بشأن برنامجها النووي، اتضح لها أن أميركا لم تدرك أنه لا سبيل لإحياء الاتفاق النووي دون رفع جميع العقوبات، مؤكدة أن نافذة المفاوضات الحالية حول البرنامج النووي لن تبقى مفتوحة إلى الأبد.
وذكر موقع قناة «روسيا اليوم» أن الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي أكد أمس الثلاثاء أن هناك أشخاصاً يحاولون رفع أسعار العملات بالتزامن مع المفاوضات الجارية في فيينا حول إحياء الصفقة النووية.
وأوضح في كلمة ألقاها في جامعة الشريف التكنولوجية في طهران أن أجهزة الاستخبارات الوطنية تتابع هذا الملف، مضيفاً إن بعض هؤلاء الأشخاص مقيمون في الداخل، وبعضهم خارج إيران، قائلاً إن هؤلاء «يريدون ربط المفاوضات بالاقتصاد الداخلي»، لكن «لا نرهن الاقتصاد ومعيشة المواطنين بالمفاوضات».
وفي سياق متصل نقل الموقع الالكتروني لقناة «الميادين» عن وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان قوله، أمس الثلاثاء، إنه «على أميركا والترويكا الأوروبية أن يفهموا أن نافذة المفاوضات الحالية حول البرنامج النووي الإيراني لن تبقى مفتوحة إلى الأبد».
وأكد عبد اللهيان في مقال له في صحيفة «كوميرسانت» الروسية، أن طهران تسعى لمواصلة جهودها الدبلوماسية النشطة لرفع العقوبات الأميركية غير القانونية، وفي الوقت نفسه لديها أدوات فعالة لإحباط تأثير هذه العقوبات والتنمية الاقتصادية المستدامة للبلاد».
ولفت إلى أنه خلال الجولات الـ6 السابقة من المحادثات اتضح للجانب الإيراني أن أميركا لم تدرك أنه لا سبيل لإحياء الاتفاق النووي دون رفع جميع العقوبات غير القانونية التي فرضتها على الشعب الإيراني بعد انسحابها أحادي الجانب من الاتفاق النووي.
كما اعتبر عبد اللهيان أن القرار الأممي 2231 طلب بصراحة من جميع أطراف الاتفاق النووي دعمه والامتناع عن أي إجراء من شأنه الإضرار بالاتفاق، قائلاً: «دون رفع جميع العقوبات لا سبيل لإحياء الاتفاق النووي».
إلى ذلك ذكرت وكالة «فارس» أن مساعد وزير الخارجية الإيرانية للشؤون السياسية علي باقري كني التقى في موسكو أمس الثلاثاء نظيره الروسي سيرغي ريابكوف للبحث والتشاور حول العلاقات الثنائية ومفاوضات فيينا.
وأكد باقري وريابكوف ضرورة استمرار المشاورات بين الجانبين حول القضايا الدولية والمفاوضات القادمة بين إيران ومجموعة «4+1» في فيينا.
ونقلت وكالة «أرنا» عن باقري كني تأكيده أن المقترحات التي قدمها الوفد الإيراني المفاوض في فيينا، من شأنها أن تدفع بجدية عجلة المفاوضات النووية لإلغاء الحظر نحو الأمام.
وأعلن باقري كني من موسكو أن الجولة القادمة لمفاوضات إلغاء الحظر في عاصمة النمسا، ستبدأ اعتباراً من غد.
إلى ذلك اعتبرت فرنسا أمس الثلاثاء أن المقترحات التي تقدّمت بها إيران في محادثات فيينا الأسبوع الماضي بهدف إعادة إحياء اتفاق عام 2015 بشأن برنامجها النووي غير كافية.
ونقلت وكالة «أ ف ب» عن الخارجية الفرنسية قولها في بيان «لا تشكّل المقترحات التي تقدّمت بها إيران الأسبوع الماضي أساساً معقولاً يتوافق مع هدف الإبرام السريع مع مراعاة مصالح جميع الأطراف»، معبرة عن «خيبة أمل» حيال إخفاق المحادثات في تحقيق تقدم.
وشددت باريس على ضرورة استئناف المناقشات بسرعة، داعية إلى تحديد موعد اعتبارا من هذا الأسبوع.
وفي سياق متصل أفادت وكالة «سبوتنيك» أن وزير الاستخبارات في الكيان الإسرائيلي، أليعازر شتيرن، أعرب عن ثقته في أن تستخدم الولايات المتحدة كل الوسائل المتاحة لعدم تمكين إيران من حيازة قنبلة نووية.
وزعم شتيرن، في تصريحات لإذاعة «كان» الإسرائيلية أمس الثلاثاء، أن إسرائيل قادرة على منع إيران من الحصول على أسلحة نووية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن