شؤون محلية

لغياب الكهرباء والغاز.. مازوت التدفئة للطبخ والاستحمام! … عضو المكتب التنفيذي: تكثيف التوزيع بتجمعات النازحين في ريف دمشق وتخصيص كازية للبنزين الحر في خان أرنبة

| القنيطرة- خالد خالد

اشتكى أبناء تجمعات النازحين بريف دمشق من عدم استلامهم مادة مازوت التدفئة والمقدرة بكمية خمسين ليتراً رغم التسجيل على برنامج «وين» من بداية الشهر التاسع، والخشية أن تطول الفترة في ظل عدم زيادة الطلبات المخصصة لتجمعات ريف دمشق.

وطالبوا لجنة المحروقات الفرعية بالقنيطرة إيلاء التجمعات الأهمية الأكبر ودعمها بمادة المازوت لزوم التدفئة، مع العلم أن عدد المقيمين بتلك التجمعات يزيد على 450 ألف نسمة ونصفهم في تجمعات جديدة الفضل وعرطوز ونسبة التوزيع حتى تاريخه تتراوح بين 40-50 بالمئة.

هذا واستخدمت العائلات التي استلمت مخصصاتها مبكراً في (البابور) من أجل تجهيز الطعام والطبخ والاستحمام بعد خلط المازوت بقليل من النفط أو (التنر) في غياب مادة الكاز المستخدمة لتلك (البوابير)، ونظراً لانقطاع التيار الكهربائي ساعات طويلة وتمتد أحياناً في تجمعات حجيرة وسبينة والحسينية وشبعا يومين أو ثلاثة وكذلك غياب مادة الغاز وانتظار الرسائل لمدة تتراوح بين 90 – 100 يوم وارتفاع سعرها بالسوق السوداء لأكثر من 100 ألف ليرة.

عضو المكتب التنفيذي لقطاع المحروقات فرج صقر أكد التركيز بالتوزيع على تجمعات النازحين بريف دمشق وتكثيف عملية التوزيع لمازوت التدفئة بحيث تصل النسبة إلى 100 بالمئة نهاية الشهر الحالي، مبيناً أنه تم توزيع مخصصات الـ50 ليتراً للتدفئة بنسبة 99 بالمئة على أرض محافظة القنيطرة، أما في تجمعاتها الواقعة على أرض ريف دمشق فقد تجاوز التوزيع بين 60-80 بالمئة، ومع نهاية العام ستصل النسبة إلى 100 بالمئة في القنيطرة و85 إلى 90-100 بالمئة في تجمعاتها بريف دمشق.

وأوضح صقر أن لجنة المحروقات الفرعية اعتمدت خطة البرنامج الشهري لتوزيع مادة المازوت خلال شهر كانون الأول الجاري حيث تم تخصيص أرض المحافظة بثلاثة طلبات يومياً وبواقع 78 طلب مازوت وطلبين بالنسبة لتجمعات أبناء القنيطرة بريف دمشق وبواقع 52 طلباً (الطلب ٢٤ ألف ليتر)، و39 طلب بنزين على أرض المحافظة، وكذلك الأمر بالنسبة لمخصصات تجمعات ريف دمشق، موضحاً أن اللجنة ناقشت واقع المحروقات في المحافظة وآلية توزيع الكميات الواردة على الجهات العامة وقطاع الزراعة والنقل والمخابز والمحطات والمراكز وبشكل يغطي كل المناطق على أرض المحافظة وفي تجمعات ريف دمشق.

وأشار إلى توجيهات المحافظ بضرورة الاهتمام والتركيز على قطاعي الزراعة ودعم المزارعين بمادة المازوت للنهوض بالموسم الزراعي وبكمية /2/ ليتر للدونم الواحد ولمرة واحدة، مضيفاً إن مديرية التجارة الداخلية كلفت عناصر الرقابة لديها متابعة واقع المحروقات وضبط عمليات تفريغها وتوزيعها وتكثيف جوﻻت الرقابة التموينية على جميع محطات ومراكز المحروقات والتأكد من معايرة المضخات.

ولفت عضو المكتب إلى استجابة المحافظة إلى شكاوى المواطنين حول عدم تخصيص كازية لمحافظة القنيطرة بتعبئة السيارات البنزين والمازوت بـ40 ليتراً بغير مخصصات البطاقة المدعومة، منوهاً بالموافقة من وزارة التجارة وحماية المستهلك على كتاب محافظ القنيطرة على تخصيص كازية الساعور بخان أرنبة بتعبئة 60 ليتراً للسيارات (بنزين) بسعر التكلفة 2500 ليرة و40 ليتراً من المازوت بسعر 1700 ليرة لليتر الواحد.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن