عربي ودولي

بحثا العلاقات الفلسطينية التونسية وآخر تطورات القضية الفلسطينية … عباس وسعيد: ضرورة إنجاح قمة الجزائر واستعادة اللحمة للصف العربي

| وكالات

بحث الرئيس الفلسطيني محمود عباس، أمس الأربعاء، مع نظيره التونسي قيس سعيد، في قصر قرطاج في العاصمة تونس آخر التطورات السياسية المتعلقة بالقضية الفلسطينية.
وحسب وكالة «وفا» أطلع عباس، نظيره التونسي، على آخر التطورات السياسية المتعلقة بالقضية الفلسطينية، ومعاناة أبناء الشعب الفلسطيني الذين يعيشون تحت نير الاحتلال والقهر والاضطهاد، ومن يعيش منهم في مخيمات اللجوء في فلسطين ودول الجوار والعالم.
وتبادل الرئيسان الرأي في مجمل الموضوعات التي تهم البلدين والشعبين الشقيقين، وما يعزز العلاقات الأخوية بينهما في المجالات كافة، وتفعيل الاتفاقيات الموقعة بما يعزز الشراكة بينهما.
وبحث عباس مع الرئيس التونسي، الوسائل الكفيلة بإنجاح مؤتمر القمة العربية القادمة التي ستعقد في الجزائر، وأكدا ضرورة استعادة اللحمة للصف العربي، والخروج بالقرارات والتوصيات التي تعود بالخير والرخاء على أمتنا وشعوبها في أقطارها كافة.
وأعقب الاجتماع المنفرد للرئيسين عباس وسعيد، اجتماع آخر موسع، ضم وفدي البلدين.
ووصل عباس، مساء أول أمس الثلاثاء، العاصمة التونسية، قادماً من الجزائر، في زيارة دولة، وكان في استقباله، الرئيس التونسي قيس سعيد، وعدد من كبار المسؤولين التونسيين.
في غضون ذلك اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي أمس 13 فلسطينياً في مناطق متفرقة بالضفة الغربية.
وذكرت وكالة «وفا» أن قوات الاحتلال اقتحمت بلدات بيت ساحور وتقوع وبيت فجار في بيت لحم وبلدتي بيتا جنوب نابلس وبيت دجن شرقاً ومخيم الأمعري في البيرة وداهمت منازل الفلسطينيين وفتشتها واعتقلت 13 منهم.
كما اعتقلت قوات الاحتلال أربع فلسطينيات في حي الشيخ جراح بالقدس المحتلة.
وذكرت «وفا» أن قوات الاحتلال اقتحمت حي الشيخ جراح شرق القدس المحتلة ونفذت حملات اقتحام وتفتيش واسعة في منازل الفلسطينيين كما اقتحمت مدرستي خليل السكاكيني الثانوية للبنات والروضة الحديثة واعتقلت طالبتين شقيقتين ومعلمة ومديرة مدرسة.
وفي إطار حرب التطهير العرقي والتغيير الديمغرافي التي ينفذها الاحتلال الإسرائيلي بحق الفلسطينيين في القدس المحتلة يواصل ممارساته العدوانية بهدف تهجيرهم من منازلهم والاستيلاء على أراضيهم وتهويدها.
إلى ذلك اعتدى مستوطنون إسرائيليون أمس على أراضي الفلسطينيين في منطقة خلة الضبع بمســافر يطـــا جنــوب الخليل بالضفة الغربية وقطعــوا عشرات أشجار الزيتون.
وأفاد منسق لجان الحماية والصمود بمسافر يطا وجنوب الخليل فؤاد العمور لوكالة وفا بأن عشرات المستوطنين اقتحموا المنطقة بحماية قوات الاحتلال وقطعوا 70 شجرة زيتون من أراضيها.
ويواصل الاحتلال ومستوطنوه اعتداءاتهم على مناطق مسافر يطا جنوب مدينة الخليل في الضفة الغربية في محاولة لإفراغها من الوجود الفلسطيني من خلال اقتلاع الأشجار وتخريب المزروعات وهدم المنازل وقطع المياه وإقامة البؤر الاستيطانية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن