رياضة

لقاء قمة بالفيحاء يجمع المتصدر الوحدة والوصيف الكرامة بقيادة حكام عرب في سلة المحترفين

| مهند الحسني

تستأنف مساء اليوم الخميس مباريات الأسبوع الثامن من ذهاب سلة دوري المحترفين بثلاثة لقاءات، وتختتم يوم غد الجمعة أيضا بثلاثة لقاءات.

ويبدو أن مباريات هذه الجولة ستكون غير شكل، والمنافسة فيها مرتفعة وبات هاجس كل الفرق هو البحث عن نقاط الفوز.

فرق المقدمة لتثبيت مواقعها بقوة، وفرق الوسط للاقتراب من دائرة المنافسة، وفرق المؤخرة تسعى للهروب من حسابات الهبوط ولو أن الحديث عنه مازال مبكراً.

هذه العناوين كلها ستساهم في رفع مستوى جميع اللقاءات، وستعطيها نكهة تنافسية قوية ما يرفع حرارتها و تمنحنا تلك المتعة التي مازلنا نبحث عنها منذ بداية الموسم.

عموما القوة والإثارة والندية لم تعد محصورة في لقاءات الأندية الكبيرة فقط، وإنما باتت لقاءات أندية الوسط والمؤخرة فيها إثارة كبيرة وإن كانت على حساب الأداء الممتع واللمحات الفنية القوية.

نتائج هذه الجولة ستلعب دوراً مهماً في تغيير المراكز بين جميع الأندية، لذلك الخسارة غير واردة، ومبدأ التعويض بدأ يضعف، وهذا من شأنه أن يضعنا أمام مباريات نتمنى أن تكون غنية باللمحات السلوية الممتعة والقوية وأن تطل المفاجآت برأسها وتقلب بعض الموازين من أجل أن تشعل فتيل المنافسة وتخلط الأوراق وترتفع حرارة اللقاءات ومستواها.

ومع تفاصيل وحظوظ الأندية في المرحلة الثامنة معكم نمضي.

استمرارية وعودة

يأمل الفيحاء الذي تقدم مركزا للأمام بعد فوزه على حطين الأسبوع الماضي في استمرارية اللعب على وتر الفوز وهو يستقبل الوثبة صاحب المركز السادس في صالة الفيحاء بدمشق.

اللقاء ونتيجته أقرب للوثبة الذي يمتلك الكثير من عناصر القوة، لكن الروح المعنوية العالية التي يعيشها لاعبو الفيحاء تجعل حظوظ الفريقين شبه متقاربة بنسبة جيدة، فالفيحاء سيلعب على أرضه وبين جمهوره القليل ويسعى لأن تكون مباراته مع حطين وفوزه الجدير بمنزلة فاتحة خير لتحقيق نتائج أفضل في المراحل القادمة.

على حين الوثبة الذي بدأ مستواه بالتصاعد من مباراة لأخرى يدرك أن مهمته ليست سهلة لكونه سيواجه فريقاً تغلب الحماسة على أداء لاعبيه، ويسعى لإعادة تقديم نفسه، لكن هذا لا يعني أن الوثبة سيكون خارج الحسابات فهو قادر على اللعب بقوة وتركيز عال، ولديه لاعبون متميزون قادرون على الحلول الفردية لاستعادة أي فارق أمثال يامن حيدر، محمد زيدان، زكريا الحسين.

ومن ورائهم مدرب أثبت أنه من خيرة مدربينا الوطنيين.

شبه محسومة

لم يكن أشد المتشائمين بسلة الطليعة التي تألقت الموسم الماضي وحققت المركز الخامس، وهو أفضل مركز تحققه في تاريخها، يتوقع لها أن تصل لهذه المرحلة من الضعف والضياع والخسارات، فالفريق لم يحقق سوى فوز واحد، ومني بست خسارات كانت كافية بوضعه بمركز لا يليق فيه كفريق كان يحسب له حساب.

الطليعة التاسع يحل ضيفا على الاتحاد الثالث في موقعة لن يجد لاعبو الاتحاد صعوبة في تجاوز هذه المحطة نظراً لفارق الخبرة والتحضير والعراقة وتوافر اللاعبين المتميزين، إضافة لحالة عدم الاستقرار الفني الذي يعانيه الطليعة بعدما خسر أقوى أعمدته ومن خلفهم مدربه ياسر حاج إبراهيم.

اللقاء محسوم، وربما كان فرصة لمدرب الاتحاد الصربي ديان في إشراك الصف الثاني بهدف الاطمئنان على جاهزية اللاعبين وتحضيرهم للقاءات أقوى.

نشوة وآمال

الحرية صاحب المركز السابع يلعب بضيافة حطين صاحب المركز الثاني عشر والأخير في لقاء مهم لكلا الطرفين الساعيين لنقاط الفوز.

حطين الذي لم يذق طعم الفوز، وكانت أمامه فرصة مواتية عندما التقى مع الفيحاء المرحلة الماضية، لكنه كبا أداء ونتيجة، ولم ينجح في تسجيل أول فوز له، خاصة أن أداءه في جميع اللقاءات باستثناء لقاء الفيحاء كان جيداً، وباتت آماله بالبقاء بدوري الأضواء ضئيلة لكونه بحاجة لكثير من الانتصارات وخاصة على أقرب منافسيه.

على حين الحرية الذي قلب كل التوقعات الأسبوع الفائت وفاز على النواعير، يدرك أنه أمام فريق مقهور ومجروح ويتطلع لتسجيل فوز يتنفس من خلالها الصعداء، لكن الحرية لديه كوكبة من اللاعبين المتميزين الذين تركوا بصمات واضحة أمثال العملاق محمود طرقجي، والهداف مراد هاشم ولديه مدرب يعرف كيف يتعامل مع مجريات اللقاء بحرفية.

اللقاء سيكون هجومياً منذ بدايته والنتيجة أقرب للحرية لكن حطين قادر على العودة بقوة ومقارعة الكبار وتحقيق نتيجة إيجابية ترضي طموح عشاقه ومحبيه.

ويوم غد الجمعة تقام أيضا ثلاث مباريات مهمة وقوية.

قوية وهاجس التعويض

الجلاء الخامس سيكون ضيفا ثقيلا على النواعير الثامن في حماة في لقاء يسعى كلا الفريقين لتضميد جراحه على حساب بعضهما بعدما منيا بخسارة المرحلة الماضية.

ومستوى كلا الفريقين شهد تفاوتاً كبيراً، ولم يظهرا بتلك الصورة الجميلة خاصة الجلاء صاحب الألقاب والبطولات حيث قدم أداء ضعيفا أمام الاتحاد في الجولة الماضية، والنواعير الذي فاز على الطليعة في المرحلة قبل الماضية كبا أمام الحرية ولم يظهر بشكل جيد.

اللقاء يعتبر فرصة للفريقين لتعويض خسارتهما وتحسين موقعيهما، لذلك من المتوقع أن يحفل بكثير من الإثارة والقوة، والتوقع بنتيجته صعبة نظرا لتقارب مستواهما، لكن تبقى نقاط الفوز أقرب للفريق الأكثر تنفيذاً لتعليمات مدربه داخل أرض الملعب.

سهلة ومحسومة

يلتقي الجاران الجيش الرابع والثورة العاشر في لقاء محسوم للجيش الأكثر قوة والذي تأثر لخسارته الأخيرة أمام الوحدة التي أبعدته عن المركز الثالث الذي احتله الاتحاد.

سيلعب الجيش للعودة للمنافسة على المراكز الثلاثة الأولى، على حين الثورة الذي سجل فوزاً وحيداً والمتعثر بتحضيراته يعرف أن وصوله لنقاط الفوز شبه مستحيل لكونه سيلعب أمام فريق يتفوق عليه بكل شيء.

قمة وصدارة

يستقبل الوحدة المتصدر الكرامة الوصيف في صالة الفيحاء بدمشق، الفريقان يضمان أفضل لاعبي المنتخب الوطني ويمتازان باللعب بالرتم السريع، والحلول الدفاعية والهجومية لديهما متكاملة ويلعبان بحماسة وقوة وإصرار كبير على تحقيق نتيجة إيجابية هذا الموسم.

الكرامة بطل الدوري الموسم الماضي يدرك أن طريقه نحو نقاط الفوز لن يكون ممهداً، وهو يحتاج إلى اللعب بجدية وبتركيز عال وتكتيك منضبط لأن أي خطأ أمام فريق كالوحدة سيكلفه الكثير وربما كانت فرصة التعويض قليلة، ولدى الكرامة أوراق فاعلة ومؤثرة كثيرة ودكة احتياط هي الأفضل على مستوى القطر ومدرب حقق ألقاباً كثيرة في جميع تجاربه التدريبية مع ناديه الأم الجيش الموسم الماضي.

على حين الوحدة المنتشي بفوزه الجدير على جاره الجيش في الجولة الماضية يسعى للانفراد بصدارته والابتعاد بها عن أقرب منافسيه، لكنه في الوقت ذاته يعرف أن لقاءه ليس سهلاً، فهو يتطلب بذل جهود كثيرة واللعب بقوة وتركيز عال والتقليل من الأخطاء وما سيساعد أن جمهوره الكبير لن يهدأ في تشجيعه بعد نتيجته الجيدة أمام الجيش، وهذا ما سيشكل أوراق ضغط كبيرة على لاعبي الكرامة.

الوحدة يمتاز باللعب بقوة والدفاع الضاغط ودفاعاته قوية بوجود العملاق هاني دريبي الذي كان بمنزلة رمانة ميزان فريقه في الريباوند الدفاعي والهجومي في لقائه مع الجيش.

وإلى جانبه المخضرم شريف العش، وملك القوس مجد عربشة والمتألق محمد أوضه باشي، ومن خلفهم مدربه الصربي نيناد كراديش الذي يعرف كيف يقلب موازين اللعب بتبديلاته المدروسة، ولديه قدرة في فك شيفرة منافسه والتعامل معها بذكاء لقلب النتيجة والمستوى لمصلحته.

الفريقان متساويان فنياً وإن كانت نقاط الفوز أقرب للوحدة غير أن الكرامة لديه كل مقومات التألق والفوز.

وتبقى النتيجة متعلقة بمدى توفيق كل من طارق الجابي ومجد أبو عيطه ومهند حتويك من الكرامة، وشريف العش ومجد عربشة وهاني دريبي من الوحدة.

لبنانيون أو أردنيون

توصلت إدارة نادي الوحدة إلى اتفاق مع اتحاد كرة السلة حول إمكانية استقدام حكام من الدول المجاورة لقيادة مباراة الوحدة والكرامة في الجولة الثامنة المقرر إقامتها يوم غد الجمعة في صالة الفيحاء بدمشق على أن تكون تكاليف طاقم التحكيم العربي مناصفة مابين نادي الوحدة واتحاد كرة السلة.

حيث أكد أمين السر في اتحاد السلة شحادة آل رشي في معرض حديثه لـ«الوطن» بأن النية تتجه لاستقدام حكم أواثنين من دول الجوار (لبنان- الأردن) على أن تتضح الأمور بشكل كامل اليوم الخميس.

مواعيد

الفيحاء/ الوثبة الخامسة مساء صالة الفيحاء.

الاتحاد/ الطليعة الخامسة مساء صالة الأسد بحلب.

حطين / الحرية الرابعة عصرا في اللاذقية.

مباريات الجمعة

النواعير- الجلاء الخامسة مساء بحماة.

الجيش- الثورة الرابعة عصرا صالة الفيحاء.

الوحدة- الكرامة السادسة مساء صالة الفيحاء.

وهي منقولة عبر قناة سما الفضائية

نتائج المرحلة السابعة

الوحدة/ الجيش ٧٦-٦٥.

الحرية/ النواعير ٧٩-٦٣.

الثورة/ الوثبة ٧٧-٨٢.

الجلاء/ الاتحاد ٤٩-٨٢.

الفيحاء/ حطين ٧٠-٤١.

الطليعة/ الكرامة ٧٦-92.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن