شؤون محلية

طالبوا بالدفعة الثانية من مازوت التدفئة … أهالي السويداء: الدفعة الأولى استهلكناها في عشرة أيام

| السويداء – عبير صيموعة

قارب توزيع الكميات المخصصة للدفعة الأولى من مازوت التدفئة على الانتهاء في محافظة السويداء، وبدأ الأهالي ينتظرون الدفعة الثانية من المادة والتي من المفترض توزيعها مع بداية الشهر الأول من العام الحالي.

وأكد الأهالي أن الدفعة التي لم تتجاوز الـ50 ليتراً انتهت مباشرة بعد توزيعها بعشرة أيام جراء البرد القارس الذي تتميز به طبيعة المحافظة الجبلية الباردة واضطرار الأغلبية إلى اللجوء إلى الأغطية والبطانيات بحثاً عن الدفء في ظل عدم توافر أي وسيلة أخرى مع عدم توافر مادة الغاز والتقنين الكبير للتيار الكهربائي، إضافة إلى غلاء سعر الحطب وتعذر الكثيرين منهم عن تأمينه لتبقى الكميات الشحيحة من المازوت الملجأ الوحيد لهم وخاصة لمن عجز منهم عن شراء مازوت السوق السوداء بعد أن تراوح سعر البرميل الواحد منه بين 750 ألفاً وصولاً إلى مليون ليرة.
وبين الأهالي ممن تواصلوا مع «الوطن» ضرورة الإسراع في تأمين الدفعة الثانية وخاصة في قرى المحافظة الشرقية والقرى الجبلية ضمنها والتي كانت تقوم على شراء أكثر من 5 براميل سنوياً لغرض التدفئة أي ألف ليتر سنوياً وهي الاحتياج الفعلي لكل أسرة منها مع مطالبتهم أيضاً بمحاولة زيادة الكميات الموزعة مركزياً وعدم مساواتها مع المحافظات الأقل برودة.
بدوره مدير فرع محروقات السويداء خالد طيفور بين لـ«الوطن» أن عدد البطاقات الأسرية على ساحة المحافظة وصل إلى 135 ألفاً و441 بطاقة تم توزيع المادة وحتى تاريخه لـ134 ألفاً و442 بطاقة أي بنسبة تنفيذ إجمالية وصلت إلى 99.12 بالمئة وهي نسبة غير ثابتة لوجود 147 بطاقة قيد التنفيذ إضافة إلى وجود 448 بطاقة مؤجلة.
ولفت إلى أنه سيتم العمل على البدء بتوزيع الدفعة الثانية خلال الأيام العشرة القادمة حتى وإن لم تنته عمليات توزيع الدفعة الأولى لوجود أكثر من 464 بطاقة مؤجلة لأسباب كثيرة منها عدم قيام البعض بتفعيل طلب المادة على بطاقته أو عدم قدرة البعض من شراء مخصصاته لعدم توافر السيولة النقدية إضافة إلى أسباب أخرى. وأكد مدير فرع المحروقات أن تخصيص الدفعات بكمية 50 ليتراً هو قرار مركزي يعتمد على ما هو متوافر من المادة بشكل عام.
وفي السياق ذاته أشار الأهالي إلى ضرورة زيادة كميات مازوت التدفئة الموزعة على مدارس المحافظة بما يضمن تأمين الدفء لأبنائهم ضمن الشعب الصفية وخاصة لطلاب المدارس الابتدائية لأن الكميات التي جرى توزيعها حتى تاريخه لم تصل إلى نصف الكميات المخصصة لجميع المدارس.
بدوره مدير تربية السويداء بسام أبو محمود أكد لـ«الوطن» أن كمية المازوت التي تم توزيعها على المدارس لغاية بداية العام الحالي وصلت إلى 456 ألف ليتر علماً أن مخصصات قطاع التربية من المباني مع المدارس تبلغ مليوناً و600 ألف ليتر.
لافتاً إلى أن توزيع المازوت على المدارس يتم عند توافره من فرع المحروقات حيث جرى بداية تأمين المازوت للمدارس الكائنة في المناطق الشرقية، أي الأكثر برودة ومن ثم باقي المناطق مع العلم أن عملية التوزيع مستمرة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن