سورية

ألمانيا استبعدت سورية من مناطق عمليات جيشها ضد داعش … مساعدات روسية دعماً لصمود سكان مراط بريف دير الزور

| وكالات

وزع مركز المصالحة الروسي في محافظة دير الزور، أمس، مساعدات إنسانية على أهالي بلدة في ريف دير الزور الشمالي الشرقي، وذلك في سياق الجهود الإنسانية المخططة ضمن المنطقة، على حين أعلنت ألمانيا استبعاد سورية من مناطق عمليات جيشها القتالية ضد تنظيم داعش الإرهابي.

وحسب وكالة «سبوتنيك»، فقد وزع الجيش الروسي الدفعة الأولى من المساعدات الإنسانية في بلدة مراط بريف دير الزور الشمالي الشرقي، في إطار الدعم والمساندة التي يقدمها مركز المصالحة الروسي في المحافظة لدعم عودة الأهالي إلى بلداتهم وقراهم شرق نهر الفرات.

وبين رئيس مركز المصالحة الروسي في بلدة حطلة، النقيب ألكسندر، أن جولة التوزيع الجديدة تأتي في إطار دعم ومساندة الشعب السوري الذي يعيش أوضاعاً معيشية صعبة بسبب العقوبات الأميركية التي تستهدف لقمة عيشه، وأن الشعب الروسي إلى جانب الشعب السوري في محاربة الإرهاب حتى القضاء عليه.

وأوضح النقيب ألكسندر، أن مركز المصالحة الروسي في قاعدة حميميم، قام بتخصيص 400 حصة غذائية لكل قرية في بلدات الريف الشمالي بدير الزور ليتم توزيعها خلال هذا الشهر.

بدوره، أشار مختار بلدة مراط، محمد الركاض، إلى أن الدعم الذي يقدمه مركز المصالحة الروسي للأهالي في البلدات الشمالية لدير الزور، يسهم في عودة الأهالي إلى أراضيهم وقراهم، كما يسهم في دعم الاستقرار بالمنطقة.

وبين أن المركز قام بتوزيع حصص غذائية لـ400 أسرة تم استهدافها وفق الجداول والإحصائيات التي قام بوضعها.

من جهة ثانية، أعلنت ألمانيا، استبعاد سورية من مناطق عمليات جيشها القتالية ضد تنظيم داعش الإرهابي، وتمديد مهمته في العراق فقط، حسبما ذكرت مواقع إلكترونية معارضة.

وبينت صحيفة «دير تاغس شبيغل» الألمانية، حسب المواقع، أن وزيرة الخارجية الألمانية، أنالينا بربوك، ووزيرة الدفاع، كريستينه لامبرشت، أبلغتا رؤساء الكتل البرلمانية، بالتفويض الذي يتضمّن تعديلات كثيرة.

وفي مقدمة التعديلات، استبعاد سورية من مناطق عمليات الجيش الألماني، بعد أن كانت عمليات الجيش الألماني ضد تنظيم داعش فيها تقتصر على الاستطلاع الجوي بطائرات «تورنادو» القتالية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن