سورية

الاحتلال التركي وسع عدوانه على ريف عين عيسى.. ومقتل مسؤول الإعلام في «قسد» بريف دير الزور … الجيش يستهدف الإرهابيين بسهل الغاب وجبل الزاوية.. ويتصدى لداعش بالبادية

| حماة - محمد أحمد خبازي - دمشق- الوطن- وكالات

واصل الجيش العربي السوري، أمس، دكه لمواقع الإرهابيين في سهل الغاب الشمالي الغربي وإدلب الجنوبي رداً على خروقاتهم لوقف إطلاق النار في منطقة «خفض التصعيد»، تزامناً مع خوض وحداته اشتباكات ضارية مع خلايا تنظيم داعش الإرهابي في البادية، على حين وسعت قوات الاحتلال التركي من عدوانها على قرى ريف بلدة عين عيسى بريف الرقة الشمالي.

وفي التفاصيل، فقد بيَّنَ مصدر ميداني لـ«الوطن»، أن وحدات الجيش العاملة بريف حماة الشمالي الغربي، دكت برمايات مدفعية مواقع للإرهابيين في محاور التماس بسهل الغاب، في حين استهدفت الوحدات العسكرية العاملة بريف إدلب، بالصواريخ مواقع ونقاطاً للإرهابيين في منطقة جبل الزاوية بريف إدلب الجنوبي.
وأوضح المصدر، أن مجموعات إرهابية خرقت فجر أمس، اتفاق وقف إطلاق النار بقطاعي حماة وإدلب من منطقة «خفض التصعيد»، باعتدائها برشقات نارية من أسلحة رشاشة على نقاط عسكرية، فرد الجيش عليها.
وفي البادية الشرقية، بيَّنَ مصدر ميداني لـ«الوطن»، أن الجيش تصدى أمس لخلايا من تنظيم داعش الإرهابي، هاجمت نقطة له ببادية دير الزور، حيث خاض معها اشتباكات ضارية.
وأوضح المصدر، أن الاشتباكات أسفرت عن مقتل وإصابة العديد من أفراد الخلايا المهاجمة، فيما ارتقى 3 عناصر من الجيش والقوات الرديفة شهداء.
ولفت المصدر إلى أن الدواعش استغلوا الحالة الجوية التي عمت البادية من ضباب كثيف، وحاولوا الاعتداء على نقطة عسكرية، لتعويض الخسائر الفادحة التي تكبدها التنظيم مؤخراً بضربات الوحدات المشتركة من الجيش والقوات الرديفة، والطيران الحربي السوري والروسي المشترك، الذي يغير على مخابئهم وتحصيناتهم بمختلف القطاعات.
بدورها، ذكرت مصادر إعلامية معارضة، أن الطيران الحربي الروسي، نفذ أكثر من 40 غارة جوية على مواقع الإرهابيين في بادية الرصافة ضمن الحدود الإدارية لمحافظة الرقة.
من جهة ثانية، وسعت قوات الاحتلال التركي ومرتزقتها، أمس، من عدوانها وقصفها المدفعي على قرى بريف بلدة عين عيسى بريف الرقة الشمالي، حسبما ذكرت مواقع إلكترونية معارضة، أشارت إلى أن القصف المدفعي لقوات الاحتلال تركز على قرية فاطسة، واستراحة النخيل على الطريق الدولية حلب – الحسكة «M4»، إضافة إلى قرية هوشان، وسيفان، وسط تحليق مكثف للطيران المسير التابع للاحتلال التركي.
في غضون ذلك، أفادت مصادر إعلامية، بأن دورية تابعة لما تسمى «الشرطة العسكرية» الموالية للاحتلال التركي، اعتقلت، مواطنين اثنين من أهالي قرية بعدنلي التابعة لناحية معبطلي في ريف عفرين، شمال غرب حلب، بتهمة التعامل مع ما تسمى «الإدارة الذاتية» الكردية الانفصالية، بهدف تحصيل فدية مالية.
كما اعتقلت دورية تابعة لميليشيات «فيلق الشام» المقربة من استخبارات النظام التركي، مواطناً من أهالي قرية ميدان إكبس التابعة لناحية راجو، من دون معرفة التهمة الموجهة إليه.
وفي دير الزور، قتل مسلحان من ميليشيات «قسد» أحدهما مسؤول الإعلام لديها في حادثتين منفصلتين بريف دير الزور الشرقي، حسبما ذكرت وكالة «سانا».
ونقلت الوكالة عن مصادر محلية أن ما يسمى مسؤول الإعلام لدى ميليشيات «قسد» قتل برصاص مجهولين بالقرب من قاعدة الاحتلال الأميركي في حقل العمر النفطي بريف دير الزور الشرقي.
ولفتت المصادر إلى أن جثة مسلح آخر من ميليشيات «قسد» وجدت مرمية في أحد شوارع مدينة هجين بريف محافظة دير الزور الشرقي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن