رياضة

بعد احتفاظ الوحدة بلقب سلة الرجال…حذار من النوم في عسل الإنجاز

مهند الحسني

صفق من صفق وفرح من فرح لإنجاز سلة الوحدة بتحقيق لقب الدوري بعد منافسة حماسية وحادة وقوية مع سلة نادي الاتحاد، لكن البعض بدأ يجير هذا اللقب لمجهوده الشخصي، وعبقريته الفذة في بناء كرة السلة، مع أن السلة شهدت في عهدهم عجزاً وقحلاً غير مسبوقين في إنتاج المواهب التي استعاض عنها النادي منذ موسمين بنجوم باقي الأندية الذين أصبحوا في متناول النادي بسبب ظروف أنديتهم القاسية، فكانوا طوق النجاة للفشل الذريع والعقم الرهيب في إنجاب اللاعبين عبر سنوات القائمين على الإدارة الحالية الذين التفتوا للندوات والمحاضرات والتنظير على حساب العمل على أرض الملعب، ما أفرز نجاحاً منقطع النظير في الظهور الإعلامي، وتوجيه النصح والوعظ بدلا من العمل، فسمعنا الجعجعة ولم نر من طحينهم شيئاً.

بطل لم يتوج
لا نعلم كيف لنادي الاتحاد الجريح، والبعيد عن أدنى متطلبات التدريب والمنافسة والمتعثر بظروفه التحضيرية أن يكون الند للند بل الأقرب للتتويج معظم مراحل المباراة الختامية لولا الأخطاء الشخصية التي أبعدت أكثر من لاعب مؤثر، بل كان الفائز في المباراة الأولى رغم ميل كل المستلزمات المالية والفنية والإدارية لنادي الوحدة، فكم من مرة تم إلغاء الحصة التدريبية للفريق لعدم وجود كهرباء بالصالة، وكم من مرة أعاقت الأوضاع الأمنية بالشهباء تنقلات اللاعبين وصعوبة وصولهم للتمرين، ورغم كل شيء كان بطلاً بشهادة الجميع، فكيف له أن يحرج فريقاً بحجم رجال الوحدة الذين لا ينقصهم إلا شرب لبن العصفور مع الفطور الصباحي، فمن الرواتب الخيالية التي يحلم بها جميع لاعبي القطر مروراً بالصالة التدريبية وانتهاء بالاستقرار الإداري والفني والأهم خوض مباريات التتويج بأرضه وبين جمهوره.

تحية حب
تحية حب وتقدير لسلة الاتحاد التي أثبتت أنها مدرسة ولادة لا تعوقها الظروف أو العقبات، المدرسة الغنية بتلاميذها النجباء التي أثبتت جدارتها وعراقتها وقدرتها على تجاوز كل المحن والصعاب، ورسالتنا مع التهنئة إلى مدرسة الوحدة العريقة: من حقكم الاستفادة من قوانين الاحتراف والتعاقد مع نخبة لاعبي الأندية الأخرى ما دامت الإمكانات متوافرة، لكن هذا يجب ألا يثنيكم عن إعادة النظر في إدارة شؤون سلتكم قبل أن تصلوا إلى يوم يكون فيه أثنا عشر لاعباً من لاعبي فريق الرجال ليسوا من إنتاجكم، فحذار من النوم في عسل الإنجاز لأننا نتمنى للنادي الذي أتحفنا بممتاز ملص وأنور عبد الحي وطريف قوطرش وعمر حسينو وفايز حناوي وخالد زيدان وغيرهم أن يكحّل ناظرينا بنجوم جدد من أبنائه يحملون لواء سلة الوحدة سنوات قادمة وهذا ما نأمله.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن