اقتصادالأخبار البارزة

النهوض بالقطاع الزراعي السوري اللبناني … قطنا: تسويق المنتجات الزراعية والترانزيت وإزالة المعوقات .. الوزير اللبناني يدعو لتخفيف الرسوم بين البلدين

| الوطن

تأتي زيارة وزير الزراعة اللبناني إلى دمشق بهدف بحث العلاقات الزراعية السورية – اللبنانية المشتركة والعمل على تنظيم آليات نقل البضائع الزراعية اللبنانية عبر الأراضي السورية وفق ما أكد عليه وزير الزراعة محمد حسان قطنا داعياً إلى تفعيل الاتفاقيات الموقعة سابقاً وآليات تسويق المنتجات الزراعية والترانزيت وإزالة المعوقات بالتعاون بين الجانبين

ولفت الوزير قطنا إلى ضرورة وضع الحلول للمشكلات بما يحقق التكامل بين البلدين. لافتاً إلى أهمية التبادل العلمي والتقني والذي يعد الأساس لتطوير الزراعة في البلدين، مشيراً إلى أنه يجب العمل على تبادل المنتجات الزراعية وتحقيق التكامل الاقتصادي بين البلدين وتسهيل مرور المنتجات ومستلزمات الإنتاج.

وأكد قطنا أنه يجب العمل مع البلدان العربية لمواجهة التغيرات المناخية وتحقيق التكامل بالعمل مع المنظمات مثل إكساد والفاو ليتم وضع مشاريع مشتركة تنموية لكلا البلدين وتحسين الإنتاج، مؤكداً استعداد الوزارة لتلبية كافة الطلبات التي تقدم بها الجانب اللبناني وخاصة في موضوع تخصيص الغراس الحراجية وتسهيل تسويق المنتجات كالموز وغيره، وفق ما سيتم مناقشته والاتفاق عليه في القطاعات المختلفة.

وخلال الجلسة بحث الجانبان حال الواقع الزراعي في البلدين، وإمكانية تبادل الخبرات والمعلومات التي تمكن من تطوير الإنتاج الزراعي ونقل نتائج المشاريع الناجحة في البلدين وإيجاد مشروعات عابرة للحدود بينهما بما يدعم تحقيق التكامل بين البلدين والبلدان العربية لتحقيق الأمن الغذائي العربي.

وفي السياق ذاته دعا وزير الزراعة اللبناني إلى ضرورة تخفيض الرسوم بين البلدين موضحاً أهمية عملية الاستيراد والتصدير من وإلى لبنان وسورية وخاصة ما يتعلق بالحمضيات والموز والخضروات والتي ستعود بالخير على مزارعي البلدين، والترانزيت عبر الأراضي السورية مع التأكيد على مجالات التعاون فيه وتبادل الخبرات، وعمليات التحريج والأشجار المثمرة وغير المثمرة.

بدوره مدير المركز العربي لدراسات المناطق الجافة والأراضي القاحلة /أكساد/ الدكتور نصر الدين العبيد أكد أن المركز يعمل على تحقيق التكامل والتنسيق بين وزارات الزراعة العربية والاستفادة من مميزات كل وزارة والعمل سوية لتعويض فجوة الأمن الغذائي التي زادتها التغيرات المناخية وجائحة كورونا لافتاً إلى أن سورية تقدم كل الدعم والخبرات والبنى التحتية لمركز إكساد لتحقيق الهدف الرئيس لها بالنهوض في القطاع الزراعي وتحقيق الأمن الغذائي العربي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن