سورية

تواصل التسوية في الرقة رغم معوقات «قسد».. وافتتاح مركز مدينة دير الزور مجدداً … الحالة الجوية تفرض هدوءاً حذراً في «خفض التصعيد» والبادية الشرقية

بينما تواصلت عملية التسوية أمس في مركز مدينة السبخة بريف محافظة الرقة المحرر لليوم الثامن على التوالي على الرغم من رفع ميليشيات «قوات سورية الديمقراطية- قسد» من وتيرة تصعيدها للتأثير عليها، وتم افتتاح مركز التسوية بمدينة دير الزور للمرة الثانية، فرضت الحالة الجوية التي سادت البلاد من أمطار غزيرة وثلوج، الهدوء الحذر وشبه التام في منطقتي «خفض التصعيد» والبادية الشرقية أيضاً.

وفي التفاصيل، فقد بيَّنَ مصدر ميداني لـ«الوطن»، أن الهدوء الحذر وشبه التام ساد قطاعي سهل الغاب الشمالي الغربي وإدلب الجنوبي من منطقة «خفض التصعيد» حتى ساعة إعداد هذه المادة (عصر أمس)، حيث لم يسجل أي خرق أو حدث أمني.

وأوضح المصدر، أن وحدات الجيش العربي السوري العاملة في ريفي حماة الشمالي الغربي، وإدلب الجنوبي تراقب الوضع الميداني بدقة على مدار الساعة، وترصد تحركات الإرهابيين، إذ درجت العادة أن يستغلوا الحالة الجوية السائدة، للاعتداء على نقاط للجيش.

ولفت إلى أنه ورغم الحالة الجوية، فإن الجيش بالمرصاد لأي تحرك يقوم به مسلحو تنظيم «جبهة النصرة» الإرهابي وحلفائه في محاور التماس بسهل الغاب وريف إدلب الجنوبي.

وأشار المصدر، إلى أن الجيش وفي وقت سابق استهدف فجر أمس تحركات للإرهابيين برمايات مدفعية، في خربة الناقوس ومحيط الزيارة بسهل الغاب.

بموازاة ذلك، قتل مسلح من ميليشيا «فرقة السلطان سليمان شاه» المعروفة باسم «العمشات» الموالية للاحتلال التركي، في ناحية شيخ الحديد، بريف مدينة عفرين شمال حلب، جراء انفجار قذيفة (آر جي سي) أثناء نقلها لدعم الاستنفار في محيط الناحية، حسبما نقلت وكالة «نورث برس» الكردية عن مصدر وصفته بـــ«الخاص».

أما في البادية الشرقية، فقد بيَّنَ مصدر ميداني لـ«الوطن»، أن الحالة الجوية لم تساعد الوحدات المشتركة من الجيش والقوات الرديفة، على متابعة تمشيط قطاعات البادية، موضحاً، أن الهدوء الحذر ساد يوم أمس مختلف القطاعات بسبب الظروف الجوية.

وفي شمال شرق البلاد، أعلنت وزارة دفاع النظام التركي، في بيان نقلته وكالة «الأناضول»، عن مقتل 7 مسلحين من ميليشيات «قوات سورية الديمقراطية- قسد» أثناء محاولتهم التسلل إلى المناطق التي تحتلها القوات التركية في شمال شرق سورية وإطلاقهم النار تجاه تلك المناطق.

وزعمت الوزارة، أن القوات التركية تواصل تأمين أجواء الأمن والسلام في المناطق التي تحتلها في شمال شرق البلاد.

من جهة ثانية، علمت «الوطن»، أن عملية التسوية تواصلت لليوم الثامن على التوالي في مركز مدينة السبخة بريف محافظة الرقة المحرر، رغم تكثيف ميليشيات «قسد» معوقاتها للتأثير على العملية، ومن بينها منع الناس من الذهاب إلى مركز التسوية، وتصعيد عمليات اعتقال كل من سووا وضعهم وكذلك من يرغب بالتسوية.

وتفيد معلومات «الوطن»، بأنه تمت أمس تسوية أوضاع أكثر من 200 شخص.

على خط موازٍ، افتتحت الجهات المعنية للمرة الثانية أمس مركز التسوية في الصالة الرياضية بمدينة دير الزور مجدداً وذلك في إطار التسوية الشاملة الخاصة بأبناء المحافظة، حسبما ذكرت وكالة «سانا».

وجاء ذلك وقوفاً عند رغبة المئات ممن لم يتمكنوا من الوصول إلى مركز التسوية خلال الأسابيع الماضية نتيجة العراقيل التي تضعها «قسد» أمامهم والذين يسكنون في منطقة الجزيرة، إضافة إلى المواطنين الذين لمسوا فعلياً المردود الإيجابي للتسوية بناء على تجارب من سبقوهم إليها.

وبينت الوكالة أن العشرات من المواطنين قصدوا منذ صباح أمس المدينة الرياضية، حيث عبّر عدد منهم عن أهمية التسوية في ظل الإجراءات الميسرة للعودة إلى الحياة الطبيعية والمساهمة الفاعلة في بناء الوطن والدفاع عنه.

وأول من أمس أنهت الجهات المعنية العمل في مركز بلدة الشميطية بعد نحو 13 يوماً من افتتاحه وانضمام أكثر من 6 آلاف شخص إليها ممن شملتهم بنود التسوية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن