الخبر الرئيسي

أشاد بشجاعة الرئيس الأسد الذي قاد مأثرة تاريخية ضد العدوان … مادورو: سأزور سورية قريباً ومعجبون بتاريخ شعبها وبطولاته … مراسيم صدرت قبل أسابيع بإعادة سبعة سفراء سوريين في الخارج

| موفق محمد - سيلفا رزوق

أشاد الرئيس الفنزويلي، نيكولاس مادورو، بشجاعة الرئيس بشار الأسد وحيا موقفه البطولي، لافتاً إلى أنه قاد مأثرة تاريخية ضد العدوان الإرهابي الأميركي والمتواطئين معه في العالم وحقق النصر، وأعلن أنه سيزور سورية قريباً للاطلاع عن كثب على وضع التعافي الذي وصلت إليه بعد السنوات التي عانت خلالها من الإرهاب.

الرئيس الفنزويلي كان يتحدث خلال تقليده سفير سورية لدى كراكاس خليل بيطار وسام الاستحقاق من الدرجة الأولى «فرنسيسكو دي ميراندا» بمناسبة انتهاء مهامه، وذلك في القصر الجمهوري بحضور وزير الخارجية الفنزويلي فيليكس بلاسنسيا ونوابه وسفراء الدول الصديقة وأعضاء السفارة السورية في فنزويلا وعدد من أبناء الجالية السورية.

وقال الرئيس مادورو: «نحن معجبون بتاريخ الشعب السوري ومعجبون ببطولته وحزمه وكفاحه ضد التنظيمات الإرهابية، ونشيد بشجاعة الرئيس الأسد ونحيي موقفه البطولي حيث قاد مأثرة تاريخية ضد العدوان الإرهابي الأميركي والمتواطئين معه في العالم وحقق النصر بفضل مساعدة حلفائه مثل روسيا والصين وإيران والشعوب الأخرى المعادية للإمبريالية وبدعم فنزويلا المعنوي والروحي»، وذلك وفق ما ذكرت وكالة «سانا».

وفي تصريح خاص لـ«الوطن»، قال بيطار: «هذا الوسام لا يمنح لكل السفراء الذين خدموا أو يخدمون في فنزويلا، هو يمنح لسفراء البلدان الصديقة وتقديراً لجهودهم وما استطاعوا أن يقوموا به خلال فترة وجودهم، ويعد أعلى درجة من الأوسمة تمنح لغير الفنزويليين.

واعتبر بيطار، أن تكريمه بتقليده وسام الاستحقاق من الدرجة الأولى هو «تكريم للدبلوماسية السورية بشكل عام، وتكريم لكل من دافع وصمد وقاوم من أجل سيادة سورية واستقلال سورية، وبالتالي هذا التكريم ليس تكريماً شخصياً، وإنما لكل من ساهم في هذه الأمور».

وأوضح بيطار، أن «الرئيس مادورو لا يتردد أبداً في أي من خطاباته في تعبير عن الفخر بصمود سورية بقيادة الرئيس الأسد».

على صعيد موازٍ، علمت «الوطن» من مصادر مطلعة، أنه صدرت قبل عدة أسابيع مراسيم بإعادة عدد من السفراء السوريين في الخارج، وذلك وفقاً للآليات والمعايير الجديدة المتبعة في الوزارة.

وشملت المراسيم إعادة سبعة سفراء سوريين وهم سفير سورية في الصين عماد مصطفى، وسفير سورية في الهند رياض عباس، وسفيرها في أرمينيا محمد حاج إبراهيم، وفي كوريا الديمقراطية تمام سليمان، وفنزويلا خليل بيطار، وجنوب إفريقيا عنفوان النائب، إضافة إلى سفير سورية في السودان حبيب عباس.

وحسب معلومات «الوطن» ستتم تسمية سفراء جدد لهذه الدول، بعد مهلة الشهرين المتعارف عليها في السلك الدبلوماسي لعودة السفراء من البلدان التي أوفدوا إليها.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن