شؤون محلية

اللاذقية تبدأ بتوزيع الدفعة الثانية من المازوت ومواطنون يطالبون بزيادة الكمية

| عبير سمير محمود

في ظل الأجواء الباردة والعواصف الثلجية يطالب مواطنون في اللاذقية بزيادة مخصصات مازوت التدفئة لتناسب مدة الأيام الشديدة البرودة خاصة في ظل انقطاع التيار الكهربائي وفق نظام تقنين قاس يصل حتى مدة 22 ساعة في اليوم.

وذكر أحد المواطنين أن المازوت المخصص لكل عائلة بكمية 50 ليتراً في الدفعة الأولى، لا يكفي حتى 10 أيام في حال كانت العائلة توقد المدفأة فقط عند ساعات المساء، وفي الأيام الباردة يضطر معظم الأهالي إلى إشعال المدافئ في الصباح الباكر مع تشكل الصقيع خاصة في القرى الريفية وهنا لا تكفي المخصصات المدعومة إلا لأربعة أو خمسة أيام على الأكثر.

وتقول إحدى المواطنات إن الشتاء بات عبئاً على ذوي الدخل المحدود، فلا تدفئة ولا كهرباء يقي الأطفال البرد في هذه الظروف القاسية، مطالبة بأن يتم إعادة النظر في توزيع المازوت، وإعادة المخصصات إلى 200 ليتر لكل عائلة ما دام لا يوجد بديل للتدفئة على الإطلاق.

عضو المكتب التنفيذي لقطاع التجارة الداخلية وحماية المستهلك في محافظة اللاذقية علي يوسف أكد لـ«الوطن»، أنه تم البدء بتوزيع الدفعة الثانية من مازوت التدفئة للعائلات المسجلة بموجب البطاقة الذكية، لافتاً إلى أن الكميات المتاحة محددة وزارياً بـ50 ليتراً لكل بطاقة.

وبيّن يوسف أنه تم الانتهاء من توزيع الدفعة الأولى بالكامل لجميع طالبي المادة، مشيراً إلى أن البطاقات المسجلة 356 ألف بطاقة على مستوى محافظة اللاذقية، مشيراً إلى أن كل من طلب المخصصات بالدفعة الأولى حصل عليها وفي حال من تأخر بطلبها لظروف معينة بإمكانه استلام مخصصاته من الدفعة الأولى مع الدفعة الثانية.

وأكد يوسف أنه وفق التوجيهات الحكومية سيتم إعطاء الأولوية من عدد الطلبات إلى مازوت التدفئة، علماً أن عدد الطلبات هي 24 طلباً حالياً بشكل يومي.

وفيما يخص مادة الغاز، أكد يوسف أن وضع الغاز مقبول حالياً، ويتم التوزيع حسب توافر المادة والكميات الواردة إلى المحافظة، لافتاً إلى أن الإنتاج اليومي الحالي يقدر بنحو 7 آلاف أسطوانة.

وذكر عضو المكتب التنفيذي أن مدة تسليم الأسطوانات للبطاقات المسجلة في المحافظة تكون حسب المتوافر من الإنتاج ليتم إرسال الرسائل للمواطنين بشكل متواتر.

من جهته، قال مصدر في فرع محروقات اللاذقية لـ«الوطن»، إن عملية توزيع مازوت التدفئة للدفعة الثانية تتم حالياً للمناطق في الريف البعيد بالمحافظة (باعتبارها الأكثر برودة)، مضيفاً إنه في حال زيادة الطلبات سيتم التوزيع بين الريف والمدينة بشكل متزامن.

وحول مبيع المازوت الحر بموجب البطاقة الذكية، أوضح المصدر أنه وفق ما أعلنته وزارة النفط والثروة المعدنية، نظراً لازدحام محطات الوقود المخصصة للبيع بـالسعر الحر لطلب تعبئة الـ50 ليتراً على البطاقة الإلكترونية، وحرصاً على شروط الأمن والسّلامة المهنيّة فإنه سيتم برمجة العملية باستخدام البطاقة الإلكترونية بحيث يقوم المواطن الذي يرغب بشراء كمية 50 ليتر مازوت بالسعر الحر بطلب المادة واختيار المحطة بالتسجيل على البرنامج بدءاً من ظهيرة يوم الإثنين 24/1/2022 بعد أن يتم استكمال أعمال البرمجة المطلوبة لتقديم الخدمة بأفضل صورة ممكنة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن