الأولى

الناطق الإعلامي لمؤسسة «مهجة القدس» لـ«الوطن»: الأسير أبو حميد في وضع صحي خطير والاحتلال يمنع زيارته

| منذر عيد

أكد الناطق الإعلامي لمؤسسة «مهجة القدس» محمد الشقاقي، أمس السبت، في تصريح لـ«الوطن»، أن الأسير ناصر أبو حميد لا يزال في العناية المشددة في مستشفى «برزلاي» الإسرائيلي، وفي وضع صحي خطير، مبيناً أن الأطباء في مشفى الاحتلال الإسرائيلي يبقونه في حالة تنويم؛ لأن رئتيه تعملان بنسبة 30 بالمئة فقط، وأي جهد قد يؤثر على أدائهما بالإضافة لعدم قدرة جسده على إخراج السوائل التي تتجمع في رئتيه.

وأشار الشقاقي، إلى أن الأطباء أبلغوا عائلة الأسير أنهم سيعملون على شفط السوائل من رئتيه عن طريق تدخل جراحي، أو من خلال أدوات طبية خاصة، أو من خلال فتحة في عنقه.

وأكد أن الاحتلال الإسرائيلي، يتعنت حتى اللحظة في السماح بزيارة الأسير ناصر أبو حميد، ويرفض طلبات الزيارة المقدمة من الصليب الأحمر، ومن المحامين، ويرفض أيضاً زيارة ذويه وأسرته.

وبين الشقاقي أن الأسرى في داخل سجون الاحتلال نفذوا الأسبوع الماضي خطوات احتجاجية، دعماً وإسناداً للأسير أبو حميد، كإرجاع وجبات الطعام، للمطالبة بالسماح بزيارة ذويه، مضيفاً: إنه وحتى هذه اللحظة لا يوجد تحرك حقيقي للضغط على الاحتلال الصهيوني للإفراج عن الأسير أبو حميد.

وفي السياق نقلت وكالة «وفا» عن ناجي أبو حميد شقيق ناصر قوله: إن «سلطات الاحتلال الإسرائيلي لا تسمح لأحد بزيارة ناصر والاطمئنان على حالته، سواء الصليب الأحمر، أم العائلة، أو أي جهة أخرى، ما يؤكد أن وضعه خطير للغاية، وأن الاحتلال لا يريد لأحد معاينته».

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن