عربي ودولي

أعلنت استعادة حقها بالتصويت في الأمم المتحدة … إيران: إحياء الاتفاق النووي خلال شهرين.. وتباطؤ وتيرة المباحثات سببه عدم وفاء أميركا بالتزاماتها

| وكالات

كشفت طهران أمس أن الموعد المتوقع لإتمام الاتفاق النووي الإيراني الذي تجري في فيينا المباحثات بشأن العودة إليه مع القوى الدولية خلال الشهرين القادمين، مشيرة إلى أن تباطؤ وتيرة مباحثات فيينا يرجع إلى عدم وفاء الولايات المتحدة بالتزاماتها.
في حين أعلن مندوب إيران الدائم لدى منظمة الأمم المتحدة مجيد تخت روانجي عن استعادة بلاده حقها بالتصويت في المنظمة الدولية اعتباراً من اليوم الإثنين.
وحسب وكالة «فارس» قال المتحدث باسم لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في البرلمان الإيراني محمود عباس زاده مشكيني: إن المفاوضات النووية ستنتهي قبل نهاية العام الإيراني الحالي، في 21 آذار المقبل، وسيتم التوصل إلى اتفاق خلال هذه المدة.
وأضاف: إن إيران غير مهتمة بالوقت بقدر اهتمامها بالتوصل إلى نتيجة جيدة في مفاوضات فيينا، مشيراً إلى أن الدول الغربية والولايات المتحدة تسعى لفرض صفقة سيئة على إيران.
وأوضح مشكيني أنه حسب الغربيين أنفسهم، فقد اجتازت إيران الحظر ولديها أوراق جيدة وذهبية تلعبها في المفاوضات، وأن التوصل إلى اتفاق جيد ومربح للجميع أمر قابل للتحقيق.
وأضاف: إن الاتفاق السيئ يعني أن الغرب وأميركا سيحققون هدفهم، على حين تفشل إيران في تحقيق مطالبها، قائلاً: لن نخوض في اتفاق سيئ بأي شكل من الأشكال.
وتجري حالياً في فينا الجولة الثامنة من المفاوضات النووية بين إيران ومجموعة 4+1 بهدف التوصل إلى تفاهم يعيد إحياء الاتفاق النووي الذي انسحبت منه الولايات المتحدة في آب 2018.
وفي السياق قال رئيس لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في البرلمان الإيراني، وحيد جلال زاده، إن تباطؤ وتيرة مباحثات فيينا بشأن الاتفاق النووي يعود إلى عدم وفاء الولايات المتحدة بالتزاماتها.
وأضاف جلال زاده إن الجانب الغربي كان يطمع بالحصول على المزيد من التنازلات من إيران من خلال الحكومة الإيرانية الجديدة، لكن فريق التفاوض الإيراني أبطل هذه الأطماع.
وأشار إلى أن الغرب يحاول شن حرب نفسية على إيران من خلال طرح موضوعات مثل تحديد سقف زمني للمباحثات، لافتاً إلى أن على الأميركيين الوفاء بالتزاماتهم وفق الاتفاق النووي برفع العقوبات عن إيران إذا كانوا يريدون اختصار وقت المباحثات للوصول إلى نتيجة.
وأضاف جلال زاده إن سبب بطء مباحثات فيينا هو أن المفاوضين قد وصلوا الآن إلى الجزء الخاص بالتزامات الولايات المتحدة برفع العقوبات، وتسعى واشنطن للعمل بالحد الأدنى من التزاماتها بهذا الشأن، وهذا ما لا تقبله طهران.
وأكد رئيس لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في البرلمان الإيراني أن الولايات المتحدة والغرب لا يريدون الامتثال الكامل لالتزاماتهم برفع العقوبات عن طهران، وفي المقابل يتوقعون امتثالاً كاملاً من جانب إيران، وهذا يتعارض مع روح خطة العمل الشاملة المشتركة.
من جانب آخر أعلن مندوب إيران الدائم لدى منظمة الأمم المتحدة مجيد تخت روانجي عن استعادة بلاده حقها بالتصويت في المنظمة الدولية بدءاً من اليوم الإثنين.
وحسب وكالة «سانا» أوضح تخت روانجي في تصريح له أمس أن استعادة طهران حقها بالتصويت في الأمم المتحدة جاءت بعد أن سددت مستحقاتها المتأخرة لمصلحة المنظمة الدولية، لافتاً إلى أن القضية في عدم تسديد طهران لرسوم العضوية تعود لإجراءات الحظر الأميركية الظالمة والأحادية التي تحول دون تسديد البلاد لها في وقتها اللازم وليس لأنها لا تمتلك هذه الموارد.
يذكر أن الولايات المتحدة وافقت أخيراً على تمكين إيران من استخدام بعض الأموال المجمدة لدى البنك الصناعي في كوريا الجنوبية التي أعلنت بدورها استخدامها أكثر من 18 مليون دولار من الأصول الإيرانية المجمدة لديها في تسديد رسوم عضوية إيران بالأمم المتحدة لاستعادة حقها في التصويت.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن