الأولى

أكدت أنها لا تعير أي اهتمام لمواقفه … دمشق: بيان المجلس الأوروبي حول سورية لا يساوي الحبر الذي كتب فيه

| وكالات

نددت سورية، أمس، بما تضمنه البيان الذي أصدره الاتحاد الأوروبي منذ عدة أيام حولها، ووصفت ذلك بـ«الأكاذيب»، مؤكدة أنها لن تسمح للاتحاد ولغيره بالتدخل في شؤونها وإعاقة عملية توطيد الاستقرار في البلاد، مشددة على أنها في الأساس لا تعير أي اهتمام لمواقف هذا الاتحاد الذي يعاني من حالة الانفصال عن الواقع.

وقال مصدر رسمي في وزارة الخارجية والمغتربين في تصريح نقلته وكالة «سانا»: إن «الجمهورية العربية السورية تستهجن المواقف والأكاذيب التي تضمنها البيان الأخير للمجلس الأوروبي التي تعبر عن حالة الانفصال عن الواقع والانفصام الذي تعانيه مؤسسة الاتحاد الأوروبي».

واعتبر البيان، أنه بات جلياً أن هذه المؤسسة تفتقد لأدنى درجات الاستقلالية وارتضت لنفسها أن تكون تابعاً ومنفذاً للسياسات الأميركية، ما أفقدها هويتها وجعل منها كياناً هلامياً بلا لون أو طعم أو رائحة.

وأكد المصدر، أن ما ورد في بيان مجلس الاتحاد الأوروبي من أن «الصراع في سورية لم ينتهِ ولا يزال مصدراً للمعاناة وعدم الاستقرار»، سببه أولاً وأخيراً التدخلات الغربية في الشأن السوري والإجراءات القسرية الأحادية الجانب اللامشروعة والمحاولات البائسة واليائسة لحفظ ماء الوجه بعد ترنح المخطط العدواني ضد سورية.

وختم المصدر تصريحه بالقول: إن «الجمهورية العربية السورية التي هزم شعبها وجيشها المجموعات الإرهابية وداعميها من قوى الغرب الاستعماري، لن تسمح للاتحاد الأوروبي وغيره بالتدخل في شؤونها وإعاقة عملية توطيد الاستقرار في البلاد، وسورية في الأساس لا تعير أي اهتمام لمواقف هذا الاتحاد التي لا قيمة لها ولا تساوي الحبر الذي كتبت به».

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن