اقتصادالأخبار البارزة

فوضى في أسعار الفروج وقطعه وعدم التزام بالنشرة … حداد لـ«الوطن» الأسعار تفرض نفسها بغض النظر عن التسعيرة التموينية وسترتفع بعد رمضان

| رامز محفوظ

على الرغم من صدور آخر نشرة أسعار للفروج من قبل مديرية التجارة الداخلية وحماية المستهلك في دمشق قبل أيام قليلة من شهر رمضان والتي رفعت من خلالها أسعار الفروج وقطعه عن النشرة السابقة، إلا أن محال بيع الفروج لم تكترث بما ورد في النشرة ولم تلتزم بالأسعار الصادرة عنها، وظهر التفاوت بأسعار الفروج وقطعه بين محل وآخر بشكل واضح في أسواق دمشق، وهذا ما رصدته «الوطن» خلال جولة بالأمس على محال بيع الفروج.

ففي النشرة الأخيرة حددت مديرية التجارة الداخلية بدمشق سعر الفروج الحي بـ8 آلاف ليرة إلا أن سعره في المحال يتراوح بين 9 و9.5 آلاف كما حددت سعر كيلو الشرحات بـ16.5 ألف ليرة وسعر مبيعه في المحال يتراوح بين 17 و18 ألف ليرة وحددت كيلو السودة بسعر 13.5 ألف ليرة ومبيعه في المحال بين 15 و16 ألف ليرة كما حددت كيلو الكستا بسعر 14 ألف ليرة ومبيعه يتراوح بين 15 و16 ألف ليرة، وحددت سعر كيلو الوردة بـ13 ألفاً ومبيعه في المحال يتراوح بين 14 و14.5 ألفاً.

عن أسباب التفاوت في أسعار الفروج خلال شهر رمضان وعدم التزام محال الفروج بالنشرة التموينية، بين عضو لجنة مربي الدواجن حكمت حداد في تصريح لـ«الوطن» أن النشرة التسعيرية التي تصدر تحاول من خلالها التموين ضغط السعر بما يتناسب مع دخل المواطن، مشيراً إلى أن الأسعار الحالية الرائجة في الأسواق تفرض نفسها بغض النظر عن التسعيرة التموينية وفرضت نفسها مع زيادة الاستهلاك والطلب على الفروج، وأسعار الفروج وغيره من المنتجات الأخرى يتحكم بها العرض والطلب، متسائلاً: لماذا تضع التموين تسعيرة للفروج طالما أن الأسعار الرائجة في السوق هي التي تفرض نفسها وهذا ما قلناه سابقاً لوزارة التجارة الداخلية؟

ولفت حداد إلى أن الطلب على الفروج في الأسواق ازداد مع بداية شهر رمضان بنسبة 20 بالمئة عن السابق، الأمر الذي أدى إلى ارتفاع الأسعار، موضحاً أن الطلب على الفروج دائماً يزداد خلال شهر رمضان بالتوازي مع انخفاض الطلب على الشاورما وإغلاق معظم المطاعم خلال رمضان، مؤكداً أن هناك طلباً كبيراً حالياً من قبل المسالخ على الفروج في المداجن، الأمر الذي أدى إلى رفع سعر الفروج من ارض المدجنة مع بداية شهر رمضان من سعر 8 آلاف ليرة إلى 8400 ليرة.

وبين أنه على الرغم من ازدياد الطلب على الفروج خلال شهر رمضان الحالي، إلا أنه أقل من الطلب الذي كان في رمضان الماضي، وذلك نتيجة لانخفاض دخل المواطن وعدم تحسنه وضعف القوة الشرائية أيضاً قياساً بالعام الماضي، وهذا أيضاً – أي انخفاض القدرة الشرائية – أدى إلى انخفاض إنتاج الفروج هذا العام عن العام الماضي بنسبة تقرب من 30 بالمئة.

وتوقع حداد أن ترتفع أسعار الفروج بشكل أكبر عن الأسعار الحالية عقب انتهاء شهر رمضان بالتوازي مع الاستهلاك الكبير الذي سيتم خلال رمضان وخلال عيد الفطر وذلك بسبب انخفاض كمية الإنتاج وقلة التربية خلال الفترة الحالية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن