الأولى

وحدة خاصة سورية تعيد الملاح الروسي بعد عملية إنزال ناجحة خلف خطوط العدو … كلمة السر: كوستا والعلم السوري

الوطن – خاص :

نجحت إحدى الوحدات الخاصة التابعة للمخابرات الجوية السورية أمس من إنقاذ الملاح الروسي النقيب قسطنطين موراخين بعد أن فقد أول أمس إثر إسقاط تركيا طائرة السوخوي 24 وقتل الإرهابيين زميله قائد الطائرة المقدم الطيار أوليغ بيشكوف.
وشارك في عملية التسلل الناجحة والمعقدة خلف خطوط العدو 17 عنصراً ومترجم يقودهم ضابط برتبة مقدم، ووفقاً لمصادر خاصة تحدثت إليها «الوطن»، فإن الوحدة الخاصة في المخابرات الجوية انطلقت في تمام الحادية عشرة صباحاً من مطار حميميم في اللاذقية مزودة بتوجيهات من القيادة السورية بإعادة النقيب موراخين والذي كانت القيادة العسكرية الروسية رصدت مكانه.
وتسللت الوحدة الخاصة خلف خطوط العدو رافقتهم طائرة من دون طيار روسية زودتهم بالمعلومات اللازمة عن مكان وجود النقيب موراخين وكذلك عن أماكن تواجد الإرهابيين المنتشرين في عدة تلال يبحثون عن الطيار.
وبعد أن تسللت الوحدة الخاصة السورية بعمق 3.5 كيلومترات خلف خطوط العدو وتحديداً في منطقة العطيرة، تم رصد مكان الطيار على بعد 800 متر، فتوجه على الفور 11 عنصراً من الوحدة السورية مع المترجم باتجاه الملاح الذي كان على اتصال مع قيادته وكانت كلمة السر: «كوستا والعلم السوري»، وبعد اللقاء تم إخراج النقيب موراخين وعاد برفقة الوحدة السورية الخاصة إلى نقطة التجميع ومن ثم إلى مطار حميميم حيث انتهت العملية في تمام الحادية عشرة و55 دقيقة من ليل أول أمس أي بعد 12 ساعة من انطلاقها من ذات المطار وكانت ناجحة بامتياز ولم يصب أي من عناصر الوحدة السورية المشاركين فيها.
وقالت المصادر: إن الطائرة من دون طيار الروسية أرشدت الوحدة السورية الخاصة إلى مكان وجود الطيار وأماكن تواجد المجموعات الإرهابية حيث حصلت اشتباكات مع عدة مجموعات قبل الوصول إلى النقيب موراخين، كما حصلت عدة عمليات التفاف عليهم والتسلل من خلفهم حفاظاً على نجاح العملية، واجتازت الوحدة السورية الخاصة غابات وعدة تلال لتأمين عودة النقيب موراخين.
وكانت مروحية على متنها عناصر من البحرية الروسية قد توجهت صباح أول من أمس في محاولة لإنقاذ الطيارين إلا أنها أصيبت بنيران الإرهابيين واضطرت لهبوط اضطراري في مناطقهم وعلى الفور تدخلت قوات سورية وأنقذت طاقم المروحية إلا أن أحد عناصرها استشهد، وتمكنت القوات السورية من إعادة العناصر الروسية بأمن وأمان إلى مطار حميميم.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن