سورية

مقتل خمسة من جنود الاحتلال التركي في ريف حلب الشمالي … غارات مكثفة لـ«الحربي» تدمر أوكاراً للدواعش وإصابات مباشرة للجيش في مواقع «النصرة»

| حماة - محمد أحمد خبازي - دمشق - الوطن - وكالات

واصل الجيش العربي السوري أمس رده على خروقات تنظيم «جبهة النصرة» الإرهابي وحلفائه لاتفاق وقف إطلاق النار في منطقة «خفض التصعيد» شمال غرب البلاد، بالترافق تدمير الطيران الحربي السوري والروسي مواقع لتنظيم داعش في البادية الشرقية عبر غارات مكثفة، في حين قتل خمسة من جنود الاحتلال التركي في ريف حلب الشمالي.

وفي التفاصيل، فقد بين مصدر ميداني لـ«الوطن»، أن وحدات الجيش دكت بقصف مدفعي مواقع للإرهابيين ونقاط تمركزهم في الفطيرة والبارة وبينين وفليفل والرويحة، بمنطقة جبل الزاوية في ريف إدلب الجنوبي وحققت فيها إصابات مباشرة.

وأوضح المصدر أن استهدافات الجيش للإرهابيين جاءت رداً على اعتداء مجموعات إرهابية مما تسمى غرفة عمليات «الفتح المبين» التي يقودها تنظيم «النصرة» فجر أمس بقذائف صاروخية على نقاط للجيش بمحاور سهل الغاب الشمالي الغربي وفي ريف إدلب الجنوبي أيضاً.

وفي البادية الشرقية، ذكر المصدر أن الطيران الحربي السوري والروسي المشترك نفذ صباح أمس غارات مكثفة على مواقع لمسلحي تنظيم داعش الإرهابي في بادية حماة وحمص الشرقية ودير الزور.

كما استهدف الطيران السوري والروسي المشترك مخابئ محصنة لمسلحي التنظيم في ناحية عقيربات بريف منطقة سلمية الشرقي ومواقع للإرهابيين في مناطق القريتين والسخنة وتدمر ما أسفر عن تدمير هذه المواقع بشكل كامل.

من جهة ثانية، قتل خمسة من جنود الاحتلال التركي وأحد مرتزقته في سلسلة هجمات خلال الأيام الماضية في مناطق بريف حلب الشمالي، وفق ما نقلت وكالة «هاوار» الكردية أمس عن بيان لما تسمى «قوات تحرير عفرين».

وحسب البيان، فقد تم في السادس من أيار الجاري استهداف قاعدة لقوات الاحتلال التركي في منطقة الباب بعمليتين ما أسفر عن مقتل ثلاثةٍ من جنود الاحتلال بينما قتل اثنان إثر استهداف قاعدة أخرى في المنطقة نفسها في السابع من الشهر الجاري، مشيراً إلى مقتل أحد مرتزقة الاحتلال أيضاً في عملية قنص على خط مارع شمال حلب وإسقاط مسيرة للاحتلال التركي في اليوم ذاته.

كما أصيب عدد من مرتزقة الاحتلال التركي جراء اقتتال نشب بينهم في مدينة رأس العين المحتلة بريف الحسكة الشمالي الغربي.

ونقلت وكالة «سانا» للأنباء عن مصادر محلية من داخل المدينة: إن اشتباكات عنيفة استخدمت فيها الأسلحة الرشاشة الخفيفة والمتوسطة اندلعت بين مرتزقة الاحتلال التركي في المدينة ما أدى إلى إصابة عدد منهم وتسبب بحالة من الهلع والفوضى في المدينة ووقوع خسائر مادية في ممتلكات الأهالي ومنازلهم.

وفي سياق متصل، ذكرت مصادر محلية، أن مجموعة مما تسمى «فرقة الحمزة» المدعومة من النظام التركي أقدمت على الاعتداء بالضرب على ثلاث عائلات وسط مدينة رأس العين والتنكيل بأفرادها لإجبارهم على ترك منازلهم والتنازل عنها بهدف الاستيلاء عليها.

تأتي جرائم الاحتلال التركي ومرتزقته في سياق مخططاته للضغط على الأهالي وإجبارهم على ترك منازلهم لإسكان الإرهابيين التابعين له وعائلاتهم فيها وفرض واقع ديمغرافي جديد يمهد لتكريس احتلاله لهذه المناطق.

في الغضون، نفذت قوات الاحتلال الأميركي بالتعاون مع ميليشيات «قوات سورية الديمقراطية – قسد» الانفصالية عملية إنزال جوي في بلدة الشحيل بريف دير الزور الشرقي اختطفت إثرها عدة أشخاص، وفق ما ذكرت مصادر إعلامية معارضة.

وأوضحت المصادر أن قوات الاحتلال الأميركي استهدفت منتصف ليل الإثنين- الثلاثاء منزلاً في بلدة الشحيل شرق الفرات تقطنه عائلة نازحة من منطقة الميادين واختطفت أشخاصا منه من دون تحديد عددهم.

ولفتت المصادر إلى أن عملية الإنزال الجوي شهدت مشاركة طائرات حربية ومروحية إضافة إلى مسيرات.

وفي السابع من الشهر الجاري نفذت قوات الاحتلال الأميركي وميليشيات «قسد» مدعومة بطائرات مروحية ومسيّرة وعدد من المجنزرات حملة مداهمة في قرية ذيبان شرق دير الزور واختطفت عدداً من شبان القرية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن