شؤون محلية

حمص تستعد لحصاد القمح.. و2443 فلاحاً تزودوا بالمازوت الزراعي الحر … مدير الزراعة لـ«الوطن»: القمح المروي بحالة جيدة و50 بالمئة من البعل تأثر بتأخر الأمطار

| حمص - نبال إبراهيم

بين مدير الزراعة في حمص يونس حمدان لـ«الوطن» أن المديرية بدأت التحضيرات لموسم حصاد القمح الذي يبدأ في نهاية الشهر الجاري وبمطلع الشهر القادم باختلاف الأصناف والمناطق وذلك بالتعاون والتنسيق مع اتحاد الفلاحين وجميع الجهات المعنية في المحافظة لضمان حماية المساحات المزروعة من أضرار الحرائق، بالإضافة إلى التنسيق المستمر مع لجنة المحروقات لتأمين ما يلزم لعمليات الحصاد وتسليم المحاصيل إلى فرع السورية للحبوب، لافتا إلى أنه سيتم عقد اجتماع موسع برئاسة المحافظ خلال الأسبوع القادم لوضع خطة عمل متكاملة لضمان حماية وتسويق محصول القمح ومعالجة جميع الصعوبات وفقاً لخصوصية كل منطقة زراعية، والعمل على تأمين كل المستلزمات من آليات ومحروقات وغيرها بحسب الإمكانيات المتوافرة والمتاحة.

وأشار إلى استكمال توزيع المازوت الزراعي بالسعر المدعوم على مزارعي محصول القمح المروي بمعدل 2.5 لتر لكل دونم لغاية عمليات الري وتخديمها والقيام برش المبيدات العشبية والسماد.

ولفت إلى أن وزارة الزراعة كانت قد عممت على مديريات الزراعة في المحافظات حول إمكانية بيع المازوت بالسعر الحر بمبلغ 1700 ليرة للفلاحين وذلك لري محصول القمح المروي «المساحات المزروعة فعلياً» مع الأخذ بعين الاعتبار الطلبات المقدمة من قبل الفلاحين للوحدات الإرشادية وتدقيقها وحصر الكميات الكلية المطلوبة والتنسيق مع فرع محروقات حمص وعرض الموضوع على اللجنة الزراعية الفرعية في حال الحاجة ليصار إلى بيع المادة للفلاحين مع إعطاء الأولوية القصوى للكميات المتاحة من المازوت لمصلحة الأخوة الفلاحين.

وأوضح حمدان أن عدد الفلاحين الذين تم تزويدهم بكميات من المازوت الزراعي بالسعر الحر بلغ 2443 فلاحاً لري مساحات القمح المروي المزروعة فعلياً والتي تبلغ 7920 هكتاراً، مشيراً إلى أن الكميات الإجمالية للمازوت الحر التي تم طلبها بحدود 700 ألف ليتر وتم الانتهاء من توزيعها بشكل كامل.

وكشف حمدان عن أن محصول القمح المروي جيد بشكل عام باستثناء بعض المساحات التي تضررت بسبب الغدق (الهطلات المطرية الزائدة) في شهر آذار وخاصةً في مناطق (تلدو – تلكلخ والمركز الغربي..) والذي تسبب بتضرر نحو 15 ألف دونم، وأما بالنسبة لمحاصيل القمح والشعير البعلية فقد تأثرت نتيجة تأخر هطول الأمطار ببداية موسم الزراعة في شهري تشرين الأول والثاني ما دفع الفلاحين إلى التأخر بالزراعة إلى شهر كانون الأول، لافتاً إلى أن هذا التأخير وتركز الهطلات المطرية في شهري شباط وآذار وانحباسها في شهر نيسان أدى إلى تأثر هذه المحاصيل بنسبة 50 بالمئة.

ولفت إلى أن محصول القمح حالياً بين الطورين العجيني والشمعي باستثناء الأصناف البلدية فهي في الطور اللبني، مبيناً أن المساحات المنفذة هي 31920 هكتاراً من القمح المروي و20800 هكتار من القمح البعل وبالنسبة لمحصول الشعير فقد بلغت المساحات المنفذة من المروي 615 هكتاراً منه 90 بالمئة بحالة جيدة، في حين بلغت المساحات المزروعة بالشعير البعل 34116 هكتاراً منها 3500 هكتار بحالة جيدة و3500 هكتار بحالة متوسطة وباقي المساحة بحالة ضعيفة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن