سورية

بما فيها عفرين ومناطق سيطرة «النصرة»! … نظام أردوغان يسعى لاستثناء تجمعاته السكنية شمال سورية من «قيصر»

| حلب- خالد زنكلو

كشفت مصادر معارضة مقربة من التنظيمات الإرهابية والميليشيات المسلحة الممولة من نظام الرئيس التركي رجب طيب أردوغان لـ«الوطن» أن مباحثات أجراها موفدون من أنقرة مع إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن لاستثناء عفرين المحتلة ومناطق هيمنة تنظيم «جبهة النصرة» المدرجة على قوائم الإرهاب الأميركية في إدلب، من العقوبات المدرجة فيما يسمى «قانون قيصر»، من جهة تسهيل إنشاء تجمعات سكنية في مناطق يحتلها في سورية وقد وعد بها أردوغان لترحيل مليون سوري من تركيا إليها، دون معرفة نتائج المباحثات.

والاثنين الماضي أعلن أردوغان بعد اجتماعه بحكومته، أن نظامه يعتزم بناء 200 ألف وحدة سكنية من «الطوب» مع بنيتها التحتية في 13 منطقة سورية، وذلك لإعادة مليون لاجئ سوري إليها بدعم من منظمات المجتمع المدني التركية والعالمية، بحسب تصريحات سابقة له، بغية سحب البساط من تحت الأحزاب التركية المعارضة التي تنادي بذلك، وتخفيف الضغوط الشعبية على حزبه «العدالة والتنمية» قبل موعد الانتخابات التشريعية المزمع إجراؤها صيف العام 2023.

وبينت المصادر، أن نظام أردوغان أبدى تساهلاً مع مطلبه السابق من إدارة بايدن بتجميد مشروع استثناء مناطق ميليشيات «قوات سورية الديمقراطية- قسد»، الانفصالية الموالية لواشنطن، من «قيصر» مقابل استثناء عفرين ومناطق سيطرة «النصرة» الفرع السوري لتنظيم القاعدة الإرهابي، غير المرشحة لقائمة المناطق المستثناة من عقوبات «قيصر»، والتي تتضمن مناطق الميليشيات والمنطقتين التي يسميهما النظام التركي «درع الفرات» و«نبع السلام»، واللتين يحتلهما شمال وشمال شرق سورية.

المصادر نقلت عن متزعمين لدى تنظيم «النصرة» قولهم: إن من بين المناطق التي يسعى نظام أردوغان لتشميلها في استثناءات «قيصر»، كفرلوسين وأطمة وصلوة ومشهد روحين عند الحدود التركية شمال إدلب، إلى جانب الدانا وسرمدا وترمانين المجاورة لها، والتي سبق أن أنشأ نظام أردوغان تجمعات سكنية مسبقة الصنع فيها، للاجئين السوريين الذين غدوا «كبش فداء» وورقة مساومة للتجاذبات السياسية في الداخل التركي بعد أن استعملوا ورقة ضغط من قبل أنقرة على عواصم الاتحاد الأوروبي إبان الأزمة التي افتعلها النظام في العام 2015 لتسهيل هجرتهم إلى أوروبا من بلاده.

وأكدت أن النظام التركي لم ينتظر لمعرفة أو قطف ثمرات ضغوطه على إدارة بايدن في هذا الشأن، بل سارع إلى بناء مجمعات وقرى سكنية في منطقة عفرين، أو ما يسميها «غصن الزيتون»، على أراض مغتصبة من الأهالي لاستقدام لاجئين من مناطق سورية مختلفة داخل تركيا إليها، وكي تغدو أمراً واقعاً سواء قدمت الإدارة الأميركية تنازلات لأنقرة أو رفضت الانصياع لمطالبها، بهذا الخصوص.

يذكر أن «الوطن» سبق أن كشفت، في عددها بتاريخ 25 نيسان الماضي، أن مسعى الإدارة الأميركية لتوقيع استثناء مناطق نفوذ «قسد» ومناطق الاحتلال التركي شمال وشمال شرق البلاد من العقوبات الأميركية، وضع في الثلاجة «لحين إنضاج الظروف» المناسبة لذلك. وذكرت «الوطن» أن إدارة بايدن رفضت استقبال وفد من ما يسمى «الإدارة الذاتية» الكردية الانفصالية التي تدير مناطق هيمنة «قسد» للوقوف على أسباب تأخير استصدار قرار الاستثناء من «قيصر»، والمبرر أن الإدارة مشغولة بقضايا حساسة وأكثر أهمية، في مقدمتها الحرب الروسية الدائرة رحاها في أوكرانيا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن