سورية

عدوان إسرائيلي على أطراف «حضر».. والاحتلال التركي صعّد اعتداءاته على ريفي حلب والرقة … الجيش يواصل كبح خروقات الإرهابيين في «خفض التصعيد» وتمشيط البادية من الدواعش

| حماة - محمد أحمد خبازي - دمشق - الوطن - وكالات

بينما كان الجيش العربي السوري يواصل الرد على خروقات الإرهابيين لاتفاق وقف إطلاق النار في منطقة «خفض التصعيد» شمال غرب البلاد، وتمشيط البادية من بقايا فلول مسلحي تنظيم داعش الإرهابي، نفذ العدو الإسرائيلي الداعم لهؤلاء الإرهابيين عدواناً جديداً أمس بالصواريخ استهدف محيط بلدة حضر بريف القنيطرة الشمالي، في حين صعد الاحتلال التركي ومرتزقته من اعتداءاتهم على ريفي حلب والرقة.

وفي التفاصيل، فقد أوضح مصدر ميداني لـ«الوطن» أن مدفعية وحدات الجيش دكت مواقع لمسلحي تنظيم «جبهة النصرة» الإرهابي في مناطق الفطيرة وفليفل وبينين وسفوهن والبارة في جبل الزاوية بريف إدلب الجنوبي، وذلك رداً على اعتداءات مسلحي ما يسمى غرفة عمليات «الفتح المبين» على نقــاط للجيش بالتزامن مع استهداف مناطــق تخضــع لسيطرة التنظيم في محور نوران بريف حلب الغربي بقصف صاروخي.

وذكر المصدر أن الطيران الحربي الروسي نفذ غارات على مواقع لمسلحي تنظيم «النصرة» وحلفائه في أطراف بينين ومحيط شنان بريف إدلب الجنوبي.

وفي البادية الشرقية، بيّن المصدر «أن الوحدات المشتركة من الجيش والقوات الرديفة، واصلت عملياتها البرية بتمشيط قطاعات البادية من خلايا تنظيم داعش الإرهابي في باديتي تدمر ودير الزور».

في المقابل، واصل مرتزقة الاحتلال التركي من التنظيمات الإرهابية والميليشيات المسلحة اعتداءاتهم وصعدوا من وتيرتها على مناطق آمنة في شمال الرقة وفق ما ذكرت وكالة «سانا» للأنباء.

وتحدثت مصادر محلية وفقاً للوكالة عن «قصف مكثف بالمدفعية نفذته مجموعات إرهابية مدعومة من قوات الاحتلال التركي استهدف قريتي الدبس وصيدا ومحيط بلدة عين عيسى والطريق الدولي «إم فور» ما تسبب بأضرار مادية في المكان وهلع وذعر بين الأهالي».

كما أقدمت قوات الاحتلال التركي على الاعتداء على مناطق في مدينة عين العرب بريف حلب الشرقي، حيث نفذت طائرة مسيّرة تابعة للاحتلال غارات جوية استهدفت فيها بقنابل شديدة الانفجار وسط المدينة وأطرافها، وفق ما ذكر موقع «أثر برس».

ونقل الموقع عن مصادر أن « المسيّرة التركية دخلت الأجواء السورية مباشرة من الأراضي التركية وألقت القسم الأول من قنابلها وسط المدينة لتستهدف بعد ذلك منزلاً على أطرافها»، ما أدى إلى مقتل شخص وإلحاق أضرار مادية كبيرة بمنازل وممتلكات المدنيين والمحال التجارية، في حين تحدثت مصادر إعلامية معارضة عن أن الغارات استهدفت سيارة ومنزلاً وأسفرت عن إصابة مدنيين اثنين.

وتزامنت عمليات مواصلة الجيـش العربي السوري ورده علــى خروقــات الإرهابيـين في «خفــض التصعيــد» وتمشـــيطه الباديــة من الدواعــش وتصعيــد الاحتــلال التركي من وتيــرة اعتداءاته، مع إقدام العدو الإسرائيلــي على اســتهداف محيط بلــدة حضــر بريــف القنيطرة الشمالي بالصواريخ حسب «سانا».

وقالت الوكالة: إنه «نحو الساعة الثالثة من فجر أمس (الأربعاء) نفذ العدو الإسرائيلي عدواناً بالصواريخ على الأطراف الغربية لبلدة حضر بريف القنيطرة الشمالي واقتصرت الأضرار على الماديات».

وتصدت وسائط الدفاع الجوي في الجيش العربي السوري في الرابع والعشرين من الشهر الماضي لعدوان إسرائيلي بالصواريخ استهدف بعض النقاط في محيط دمشق وأسقطت معظم الصواريخ المعادية.

من جهة ثانية، قتل أحد مسلحي ميليشيا «الجبهة الشامية» الموالية للاحتلال التركي وأصيب آخرون خلال اشتباكات صباح أمس مع ميليشيات «قوات سورية الديمقراطية -قسد» الانفصالية على محور مدينة مارع بريف حلب الشمالي حسب ما ذكرت مصادر إعلامية معارضة.

المصادر أشارت إلى أن اشتباكات عنيفة بالأسلحة الرشاشة الثقيلة والمتوسطة اندلعت بين مسلحي «الجبهة الشامية» وميليشيات «قسد»، بينما استهدفت الأخيرة بـ«صاروخ موجه» موقعاً لمسلحي «الشامية» على محور مارع / حربل بريف حلب الشمالي.

في الأثناء، أعلنت وزارة دفاع النظام التركي «تحييد» عشرة مسلحين من ميليشيات» وحدات حماية الشعب» الكردية في مناطق بشمال سورية.

ونقلت وكالة أنباء الأناضول عن الوزارة قولها: «إن المحيدين كانوا يستعدون لتنفيذ أعمال إرهابية».

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن