سورية

لافروف: روسيا تثمن موقف سلطنة عُمان من الأزمة السورية

| وكالات

أعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، أمس، أن بلاده تثمن موقف سلطنة عُمان الموضوعي والمتزن من الأزمة السورية.

وخلال مؤتمر صحفي مع نظيره العماني بدر بن حمد بن حمود البوسعيدي في العاصمة العُمانية مسقط، قال لافروف: «إننا بحثنا مجمل العلاقات الثنائية، بما فيها الحوار السياسي والتعاون الاقتصادي والتجاري»، وذلك حسبما ذكر موقع «النشرة» الإلكتروني اللبناني.

وأوضح لافروف، أن «لدينا مواقف متطابقة أو متقاربة من معظم القضايا الدولية»، وأضاف: «إننا نثمن موقف مسقط الموضوعي والمتزن من الأزمة السورية ويمكن لعُمان أن تلعب دوراً في إعادة سورية إلى الأسرة العربية».

وفي نهاية كانون الثاني الماضي، قام البوسعيدي بزيارة إلى دمشق التقى خلالها وزير الخارجية والمغتربين فيصل المقداد الذي وصف الزيارة بـ«المفصلية والمهمة»، وبيّن أنه جرى خلالها طرح القضايا المرتبطة بالعمل العربي المشترك، والتضامن العربي المشترك، وإقامة أطيب العلاقات فيما بين الدول العربية لتصحيح الأخطاء السابقة.

وجاءت زيارة لافروف إلى مسقط، عقب يوم واحد على زيارة قام بها إلى الجزائر وأجرى خلالها محادثات مع كبار المسؤولين الجزائريين على رأسهم الرئيس عبد المجيد تبون ونظير رمطان لعمامرة.

وكشف لافروف في تصريحات له عقب لقائه لعمامرة، أن روسيا والجزائر تعتزمان التوقيع على اتفاقية تعكس النوعية الجديدة للعلاقات الثنائية بين الدولتين، وقال: «طوال هذه السنوات نعمل بنشاط على تطوير التعاون التجاري والاقتصادي».

وقال لافروف خلال لقائه بالرئيس الجزائري: «أود أن أنقل لكم تحيات الرئيس بوتين، لقد أجريتم محادثة جيدة عبر الهاتف منذ وقت ليس ببعيد، يتذكر الرئيس بوتين بحرارة هذا الاتصال ويتطلع إلى اجتماع شخصي، طلب مني تأكيد دعوتكم لزيارة روسيا».

وشدد لافروف على أن الجانب الروسي لا يتخلى أبداً عن المبادئ، التي تقوم عليها العلاقات الودية مع الشركاء.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن