الأولى

مجلس الأمن يجتمع اليوم لبحث الوضع في أوكرانيا.. وواشنطن: زودناها بالأسلحة منذ وقت طويل … لافروف من مسقط: تحقيق أهداف العملية العسكرية الروسية سينهي الأحادية القطبية

| وكالات

أعادت موسكو التأكيد من جديد على أن انتهاء عصر القطبية الواحدة بات مسألة وقت، كما تشي كل المعطيات السياسية والميدانية، واعتبرت على لسان وزير خارجيتها سيرغي لافروف أن تحقيق أهداف العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا سينهي الأحادية القطبية.

وخلال زيارته الأولى إلى سلطنة عمان منذ عام 2016، قال وزير خارجية روسيا سيرغي لافروف، أمس، حسب قناة «روسيا اليوم»: لدينا مواقف متطابقة أو متقاربة من معظم القضايا الدولية، أبلغنا الأصدقاء العمانيين عن تطورات العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا وأبعادها الجيوسياسية».

وشدد لافروف، خلال مؤتمر صحفي مع نظيره العماني بدر بن حمد بن حمود البوسعيدي في مسقط على أن أهداف العملية الروسية في أوكرانيا واضحة، وتتمثل بالدرجة الأولى في حماية سكان دونباس وضمان عدم تحول أوكرانيا بدعم من الغرب إلى مصدر تهديد عسكري لروسيا، قائلاً: «أكدت روسيا وسلطنة عمان تمسكهما الكامل بالمبادئ، التي قامت عليها الأمم المتحدة».

وأشار لافروف إلى أن موسكو لا تريد اندلاع حرب في أوروبا لكن الغرب هو الذي يتحدث عن ضرورة إلحاق الهزيمة بروسيا مبيناً أن العملية العسكرية في أوكرانيا ستجبر الغرب على وقف الدفع نحو عالم أحادي القطب.

بدوره نقل موقع «النشرة» عن البوسعيدي، قوله خلال المؤتمر «إنّنا ننظر إلى أحداث أوكرانيا بقلب يتألم، وندعو كل الأطراف المعنية إلى إيجاد طريقة سلمية لحل الأزمة في أوكرانيا».

وفي وقت سابق، اجتمع لافروف، مع السلطان العماني هيثم بن طارق في العاصمة مسقط.

من جهة ثانية قال رئيس مجلس الدوما الروسي فياتشيسلاف فولودين: «إن واشنطن لا تؤمن بانتصار كييف، لكنها تفكر في كيفية سحب الحبوب بسرعة من هناك، وترتيب مجاعة في أوكرانيا».

وأشار رئيس مجلس الدوما الروسي إلى أن واشنطن «حشرت أوكرانيا في التزامات ديون»، وخصصت لها 40 مليار دولار بموجب قانون «الإعارة والتأجير»، وهي تورّد الأسلحة وغيرها من المساعدات إلى كييف مع الدفع المؤجل، مضيفاً: إن «أوكرانيا تزود بالمزيد من القروض أكثر فأكثر، لكن هذا لا يؤثر بتاتا في تنمية البلاد، وتحسين رفاهية المواطنين وعلى العكس من ذلك، تقوم واشنطن بإطالة أمد العمليات العسكرية على أراضي أوكرانيا، وبهذا السببل لا يمكن لسكانها العودة إلى حياتهم السلمية المعتادة».

ومع الإعلان عن عقد جلسة لمجلس الأمن الدولي اليوم الخميس، لمناقشة الوضع الإنساني في أوكرانيا، أعلنت الولايات المتحدة أنها زودت سلطات كييف بالأسلحة قبل وقت طويل من بدء العملية الروسية الخاصة، وبأنها بدأت بتزويدها بالدفعة الثانية من مروحيات «مي 17».

وفي السياق قال المتحدث باسم البنتاغون جون كيربي، على قناة «فوكس نيوز»: إن الولايات المتحدة زودت أوكرانيا بالأسلحة قبل وقت طويل من بدء العملية الروسية الخاصة، وأضاف: «قامت إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن بتزويد أوكرانيا بالأسلحة قبل فترة طويلة من الغزو الروسي، وتضمن المليار دولار الأول الذي خصصه الرئيس بايدن لأوكرانيا، المساعدة في مجال الأسلحة الفتاكة، وساعدت الولايات المتحدة وكندا وبريطانيا وحلفاء آخرون بالفعل في تدريب الأوكرانيين».

بالمقابل قال قائد قوات الحماية الإشعاعية والكيميائية والبيولوجية في الجيش الروسي إيغور كيريلوف: إن وزارة الدفاع الروسية على علم بالتحضير لاستفزازات بأوكرانيا باستخدام أسلحة الدمار الشامل. وأشار إلى أن «الاحتمالية العالية لمثل هذه الاستفزازات تؤكد حقيقة أن إدارة كييف تطلب توريد معدات الحماية الشخصية للجلد والأعضاء التنفسية، مما يوفر الحماية من المواد الكيميائية السامة والعوامل البيولوجية».

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن