عربي ودولي

«غازبروم» أوقفت ضخ الغاز إلى فنلندا … هنغاريا: العقوبات ضد روسيا قنبلة ذرية والهجرة ستسحقنا

| وكالات

قال رئيس وزراء هنغاريا فيكتور أوروبان إن بلاده تعارض العقوبات المتسرعة ضد روسيا، التي هي بمنزلة قنبلة ذرية تؤدي إلى مجاعة وهجرة جماعية غير مسبوقة، على حين أعلنت شركة «غازبروم»، أنها أوقفت بالكامل توريد الغاز إلى شركة Gasum الفنلندية، بسبب رفض الأخيرة تسديد قيمة الغاز بموجب المخطط الجديد- بالروبل الروسي.
فقد نقلت وكالة «تاس» عن أوروبان قوله، أمس السبت في مؤتمر مشترك مع الرئيس الصربي ألكسندر فوتشيتش: «نحن أمام شتاء قاس قادم، الصراع العسكري في أوكرانيا يضعنا في موقف صعب، هذا صعب بالنسبة لنا، لأننا عضو في الاتحاد الأوروبي، لذلك لا توافق هنغاريا على التدابير الاقتصادية غير المقبولة وغير المعقولة المتخذة في بروكسل ضد روسيا التي ستؤدي إلى ارتفاع الأسعار، يجب عدم اتخاذ عقوبات متهورة، لأن العقوبات ضد روسيا تساوي قنبلة ذرية واحدة، وهذا يمكن أن يؤدي إلى حقيقة أننا لن نكون قادرين على إطعام شعبنا فحسب وإطعام الشعوب بالمجمل، ولكن أيضاً الحصول على الكثير من المهاجرين على حدودنا»، مشيراً إلى أن المجاعة ستخلق هجرة مدمرة للدول التي تقف في طريقها.
وحسب أوروبان، «في 2020-2021، كان أبطالنا أطباء، وهذا العام سيكون أبطالنا عمالا زراعيين، وسيُعتمد عليهم سواء كان لدينا خبز أم لا.. إذا لم نــزود العالــم بالطعـام، فإن تدفقات الهجرة هذه ستفعل وتغزونا، لن يكون أولئك هم الذين يريدون أن يعيشوا بشكل أفضل، ولكن سيتدفق الأشخاص الذين يريدون البقاء على قيد الحياة، هذه الهجرة سوف تسحقنا».
في غضون ذلك قالت شركة «غازبروم»، إنها أوقفت بالكامل توريد الغاز إلى شركة Gasum الفنلندية، بسبب رفض الأخيرة تسديد قيمة الغاز بموجب المخطط الجديد- بالروبل الروسي.
ونوهت الشركة الروسية، بأنها زودت شركة Gasum في عام 2021 الماضي بـ1. 49 مليار متر مكعب من الغاز – أي ثلثي إجمالي استهلاك الغاز في فنلندا.
وفي نيسان الماضي، أخطرت شركة «غازبروم اكسبورت» شركة Gasum بأن المدفوعات المتفق عليها في العقد معها يجب أن تتم بالروبل في المستقبل، وليس باليورو.
ومع حلول نهاية يوم العمل في 20 نيسان، لم تستلم شركة «غازبروم اكسبورت» أي مدفوعات مالية من Gasum مقابل إمدادات الغاز في نيسان وفقاً لمرسوم الرئيس الروسي رقم 172 بتاريخ 31 آذار الماضي 2022.
من جانبها قررت الشركة الفنلندية اللجوء إلى التحكيم لأنها تعتبر طلب الجانب الروسي مخلاً بشروط العقد.
يشار إلى أن فنلندا كانت قد أكدت استعدادها لتقليل استيراد الغاز من روسيا، ونوهت بأنه ستتم في كل الظروف تلبية احتياجات الغاز المباشرة للبيوت والمنازل وكذلك منشآت الخدمات العامة الأساسية.
وقالت وزارة العمل والاقتصاد الفنلندية: «يمكن لشركات الطاقة التحول، وقد تحول بعضها بالفعل من الغاز إلى أنواع أخرى من الوقود بشروط السوق، والبعض الآخر تحول إلى استجرار الغاز من بلدان البلطيق».

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن