الأولى

مذكرة تفاهم بين دمشق وبلغراد لتعزيز التعاون … صربيا مستعدة لتوريد قمح وذرة وأسمدة إلى سورية

| الوطن

وقع وزير الزراعة والإصلاح الزراعي محمد حسان قطنا أمس في العاصمة الصربية بلغراد مذكرة تفاهم مع وزير الزراعة والغابات وإدارة المياه الصربي بريتسلاف ناديموفيتش لدعم وتعزيز التعاون في مجالات البحوث العلمية الزراعية والتعاون في مجالات التقانات الحيوية والزراعات العضوية وتربية الأحياء المائية وتطوير سياسات الجودة في الزراعة، إضافة إلى تطوير وإدخال التقنيات الحديثة في المجال الزراعي النباتي والحيواني وسبل تنفيذها من خلال تبادل الخبرات وتنفيذ دورات تدريبية.

وسبق توقيع المذكرة التي تضمنت أيضاً تطوير وتنفيذ مشاريع ذات منفعة مشتركة لمعالجة القضايا الأساسية والأولويات في القطاع الزراعي وإيلاء الأهمية لتوطين سلاسل الإنتاج الزراعي والتصنيع الزراعي وما يرتبط بهما من ممارسات لتحقيق رفع القيمة المضافة للمنتجات الزراعية، جلسة مباحثات بين الوزيرين قطنا وناديموفيتش جرت خلالها مناقشة سبل تعزيز العلاقات الاقتصادية والتجارية بين البلدين.

وأكد قطنا على ضرورة رفع مستوى التبادل التجاري بين البلدين، مشيراً إلى القوانين والتعليمات الناظمة للحجر الزراعي النباتي والحجر البيطري التي تعد النواة الرئيسة لمحددات التبادل التجاري، مطلعاً الجانب الصربي على روزنامة للمنتجات الزراعية الطازجة متضمنة الكميات القابلة للتصدير إلى صربيا مع المواعيد المتاحة لها، ولافتاً إلى الشروط الفنية والمالية لاستيراد الأعلاف وتبادل منتجات الأسمدة الفوسفاتية والآزوتية.

من جانبه أشار وزير الزراعة الصربي إلى رغبة بلاده في تعزيز التبادل التجاري مع سورية، مشدداً على أهمية ارتقاء العلاقات الاقتصادية الزراعية والتجارية إلى مستوى العلاقات السياسية بين البلدين الصديقين وضرورة الاستفادة من قدرة الجانب الصربي على تصدير العديد من المنتجات الزراعية الفائضة لديه من القمح والذرة وزيت الذرة وعباد الشمس والأسمدة والأعلاف.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن