عربي ودولي

فصائل المقاومة: خيار المقاومة باقٍ ما بقي الاحتلال وسيف القدس لن يغمد

| وكالات

أكدت غرفة العمليات المشتركة لفصائل المقاومة الفلسطينية أن الاحتلال لن ينجح مهما فعل بفصل الجغرافيا الفلسطينية والاستفراد بالشعب الفلسطيني والقدس المحتلة.

وقال ناطق باسم الغرفة المشتركة لفصائل المقاومة خلال المؤتمر الوطني بغزة أمس الأحد، إحياءً للذكرى السنوية الأولى لمعركة «سيف القدس» إن المقاومة قالت كلمتها عبر صاروخ الكورنيت وصواريخ القدس وكانت يدها العليا حتى النهاية، وفق ما ذكرت وكالة «معا».

وأضاف:» نعيش ذكرى معركة سيف القدس التي خضناها بكل قوة وعنفوان استجابة لنداء القدس».

وأشار إلى أن سيف القدس شكّلت لحمة وطنية غير مسبوقة وجعلت الاحتلال يقف عاجزاً أمام نار الشعب الفلسطيني المشتعلة في كل الميادين.

وقال إن المقاومة بمعركة سيف القدس وضعت علامة فارقة في عمر الاحتلال الذي بدأ اليوم يتحسس سنوات عمره ويعد السنوات وما تبقى منها.

وأكد أن الاحتلال يحسب ألف حساب في خوض معركة في غزة وأن سيف القدس البتار لن يغمد وسيكون حاضراً عند حسن ظن شعبنا.

الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي، زياد النخالة قال في كلمة له خلال المؤتمر إن وحدة الشعب الفلسطيني في كل أماكن وجوده واجبة لحماية المقاومة واستمرارها، وإن وحدة الساحات القتالية أصبحت ضرورة، مشدداً على ضرورة عدم السماح للاحتلال بالاستفراد بمنطقة دون غيرها.

وأضاف النخالة: «القدس عاصمتنا الأبدية، والمسجد الأقصى قبلة جهادنا، وما يجري من محاولات لتهويده لن نقبل به، حتى لو ذهبنا إلى القتال كل يوم».

وأوضح أن وحدة قوى المقاومة في المنطقة ضرورة، لا يمكن التفريط بها بأي حال من الأحوال، مشدداً على ضرورة الدفع باتجاه تعزيز محور القدس، بكل قوة حتى النصر.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن