الأولى

المقداد وعبد اللهيان: التأكيد على استمرار التنسيق حيال التطورات في المنطقة والمستجدات الإقليمية والدولية

| الوطن- وكالات

عبّر وزير الخارجية والمغتربين فيصل المقداد عن الارتياح لتطور العلاقات بين سورية وإيران وأهمية دفعها في المجالات السياسية والاقتصادية والعلمية، معرباً عن تقدير سورية لدعم إيران المستمر لها.

موقف المقداد جاء خلال اتصال هاتفي تلقاه أمس من وزير خارجية الجمهورية الإسلامية الإيرانية حسين أمير عبد اللهيان، حيث جرى خلاله بحث القضايا ذات الاهتمام المشترك وتبادل الآراء حول عدد من قضايا المنطقة.

وتم خلال الاتصال أيضاً حسب بيان نشرته «سانا»، بحث سبل التعاون القائم بين البلدين حيث جرى التأكيد على استمرار التنسيق والتشاور المنظم حيال التطورات في المنطقة والمستجدات الإقليمية والدولية، حيث عبر المقداد عن الارتياح لتطور العلاقات بين سورية وإيران وأهمية دفعها في المجالات السياسية والاقتصادية والعلمية معرباً عن تقدير سورية لدعم إيران المستمر لها.

بدوره أكد عبد اللهيان على عمق العلاقات الإستراتيجية بين سورية وإيران وجدد وقوف بلاده إلى جانب سورية وشعبها واستمرارها في تقديم المساعدة اللازمة لتجاوز الآثار السلبية للإجراءات القسرية الغربية المفروضة عليها، مشدداً على وقوف سورية وإيران في خندق واحد بمواجهة المخططات الغربية الهادفة إلى النيل من أمن المنطقة واستقرارها.

كما تطرق الوزيران خلال الاتصال، للأوضاع المناخية التي تسيطر على المنطقة وتسببت بعواصف رملية في عدد من بلدانها بما فيها شرق سورية والعراق وإيران ومنطقة الخليج وأدت إلى تعطل الحياة والمرافق العامة في بعض هذه الدول، حيث تم التأكيد على أهمية استمرار التنسيق والتشاور لبحث سبل التعامل مع هذه الظواهر واتخاذ الإجراءات اللازمة لمواجهتها.

الاتصال بين الوزيرين المقداد وعبد اللهيان هو الثاني خلال هذا الشهر، حيث قدم المقداد في الأول من أيار التهنئة بمناسبة عيد الفطر للجمهورية الإسلامية الإيرانية وقيادتها وشعبها، وأكد أن العلاقات الإستراتيجية بين سورية وإيران تسير دائماً نحو المزيد من التطور.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن