الخبر الرئيسي

هنأ نظيره اللبناني بعيد المقاومة والتحرير واستقبل الكاثوليكوس آرام الأول كشيشيان راعي الكنيسة الأرمنية في بيت كيليكيا الكبير … الرئيس الأسد: ما يميز شعبنا تجانسه في كلٍّ واحدٍ رغم اختلاف الأعراق والأديان

| الوطن

جدد الرئيس بشار الأسد التأكيد على صوابية نهج وخيار المقاومة باعتباره حقاً طبيعياً لأي شعب تنتهك سيادة بلاده، معتبراً خلال برقية التهنئة التي وجهها لنظيره اللبناني العماد ميشال عون بمناسبة عيد المقاومة والتحرير، أن الانتصار الذي تحقق قبل 22 عاماً سيبقى محطة تاريخية مشرفة لأنه أعاد الحقوق وأسقط مؤامرات الاحتلال وستبقى ذكرى الأبطال الذين أناروا طريق المجد بدمائهم الزكية حاضرة دائماً في الوجدان.

كما اعتبر الرئيس بشار الأسد وخلال استقباله أمس الكاثوليكوس آرام الأول كشيشيان راعي الكنيسة الأرمنية في بيت كيليكيا الكبير والوفد المرافق له، أن أهمّ ما يميز الشعب السوري هو تجانسه في كلٍّ واحدٍ على الرغم من اختلاف الأعراق والأديان، مؤكداً أن هذا التجانس لا يعني الذوبان وإنما الحفاظ على جميع عناصر الهوية لكلّ مكوّن من مكوّنات السوريين بما يقوي انتماءهم وارتباطهم بهذه الأرض التي يوجدون عليها من آلاف السنين.

الكاثوليكوس كيشيشيان والوفد المرافق، أشاروا بدورهم إلى أن الحرب التي تتعرض لها سورية سواء عبر الإرهاب أم الحصار الاقتصادي تهدف إلى كسر النموذج الفريد الذي تشكله بجميع مكوّناتها وأطيافها، ودفع هذه المكوّنات إلى الهجرة وترك موطنها الأصلي.

وأكدوا أن السوريين الأرمن سيبقون متمسكين ببلدهم ويعملون بكلّ طاقتهم مع بقية السوريين من أجل تجاوز آثار هذه الحرب.

بالتوازي وخلال اللقاء الذي جمع رئيس مجلس الوزراء حسين عرنوس، والكاثوليكوس آرام الأول كشيشيان راعي الكنيسة الأرمنية في بيت كيليكيا الكبير والوفد المرافق له، جرى التأكيد على أهمية التكاتف بين أبناء الوطن الواحد من أجل مواجهة التحديات التي تتعرض لها سورية وكسر الحصار الاقتصادي الذي يستهدف منع عملية إعادة إعمار وبناء ما دمره الإرهاب وداعموه.

وأكد الكاثوليكوس كشيشيان تجذّر السوريين الأرمن بأرض سورية وارتباطهم بها، معرباً عن الثقة بأن الشعب السوري بكل أطيافه قادر على إكمال طريق تعافي سورية، وتجاوز آثار الحرب الإرهابية والحصار الظالم عليها.

وكان الكاثوليكوس آرام الأول كشيشيان زار سورية في عام 2019 حيث استقبله الرئيس الأسد وأكد وقتها على الدور الوطني الذي جسده السوريون الأرمن من خلال تجسيدهم لقيم ومعاني المواطنة والانتماء والوحدة الوطنية في مواجهة المشاريع التقسيمية التي عملت عليها الحرب الإرهابية الهمجية على سورية، والتي تذكر وحشيتها بالمجازر التي قام بها العثمانيون ضد الشعب الأرمني.

وعلمت «الوطن» أن الكاثوليكوس آرام الأول كشيشيان راعي الكنيسة الأرمنية في بيت كيليكيا الكبير، سيتوجه اليوم إلى دير الزور لإقامة قداس إلهي في كنيسة شهداء الأرمن التي كان تنظيم داعش الإرهابي أقدم على تفجيرها في حي الرشدية بمدينة دير الزور في 21 أيلول 2014.

وتحظى مدينة دير الزور على مكانة خاصة من الناحية التاريخية بالنسبة للأرمن في أرمينيا والشتات الأرمني، خاصة السوريين الأرمن، وتحمل رمزية معنوية بين المدن السورية، فقد كانت دير الزور الوجهة الأخيرة في مسير التهجير القسري لقوافل الأرمن، ومسرحاً لعمليات القتل والذبح على يد جندرمة الأتراك، ولذلك شيدت فيها كنيسة باسم الشهداء الأرمن عام 1991، ومتحفاً يضم بعض الرفات ومقتنيات وخرائط تخليداً لذكرى الشهداء الذين قضوا في تلك المنطقة على يد العثمانيين الأتراك، وأضحت المدينة فيما بعد محجاً لمئات آلاف الأرمن في 24 نيسان من كل عام، بعد أن أعلنها في عام 2002 الكاثوليكوس آرام الأول للأرمن الأرثوذكس لبيت كيليكيا بأنها محج للأرمن.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن