الأولى

الجيش الروسي أعلن تدمير دبابات قدمتها دول من شرق أوروبا … بوتين: سنضرب أهدافاً جديدة حال تسليم صواريخ بعيدة المدى إلى أوكرانيا

| وكالات

حذر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين من أن حصول كييف على صواريخ بعيدة المدى، سيدفع بروسيا للتحرك وضرب مواقع كانت خارج دائرة الاستهداف حتى الآن، وذلك بالتزامن مع إعلان وزارة الدفاع أن القوات الروسية دمرت في ضواحي العاصمة الأوكرانية كييف مجموعة من الدبابات من طراز «تي 72» وغيرها من المدرعات التي سلمتها لأوكرانيا دول من أوروبا الشرقية.

بوتين قال في مقابلة مع قناة «روسيا 1» أمس الأحد: إن الجدل حول الإمدادات الإضافية من الأسلحة الغربية لأوكرانيا ليس له سوى هدف واحد هو إطالة أمد الصراع المسلح هناك إلى أقصى حد ممكن.

وأضاف: إنه إذا تم تسليم أوكرانيا صواريخ بعيدة المدى، «فسنقوم بالاستنتاجات المناسبة وسنستخدم وسائل التدمير المتوافرة التي لدينا ما يكفي منها، لضرب مواقع لم نضربها من قبل».

وأشار بوتين إلى أنه كان لدى الجيش الأوكراني 515 راجمة صواريخ لحظة بدء العملية الخاصة تم تدمير 380 منها، ولكن كييف عوضت بعض خسائرها من خلال اللجوء إلى المخزونات.

واعتبر بوتين أن توريد راجمات صواريخ أميركية إلى أوكرانيا لا يغير شيئاً في الحقيقة، إذ إنه كانت لدى كييف صواريخ ذات المدى نفسه، والتوريدات الجديدة ليست ببساطة إلا تعويضاً عن الخسائر.

وذكر بوتين أنه يتم تزويد أوكرانيا بأنواع مختلفة من الطائرات من دون طيار، ولكنه اعتبر ذلك أمراً لا فائدة منه، واستدرك ساخراً: «ما لم تمنح لنا فرصة لإنزالها والاطلاع على أجهزتها وكيفية عملها.. فأنا ببساطة لا أرى أي معنى آخر في ذلك».

واعتبر بوتين أن الأسلحة الروسية فعالة ضد الطائرات من دون طيار الأوكرانية، منوهاً بأن جميع هذه المسيّرات أجنبية الصنع وقد استخدمها الغرب سابقاً فوق البحر الأسود.

وقال: إن أنظمة «بوك» و«تور» و«بانتسير» تعمل بكفاءة عالية وسهولة في إسقاط وتدمير العشرات من الطائرات من دون طيار الأوكرانية.

المتحدث باسم الدفاع الروسية إيغور كوناشينكوف قال في إفادة صباحية أمس: «دمرت القوات الجوية الروسية بصواريخ عالية الدقة بعيدة المدى على مشارف كييف دبابات T-72 وغيرها من المدرعات قدمتها دول من أوروبا الشرقية وكانت في ورشات لإصلاح عربات القطار».

وأضاف كوناشينكوف: إن صواريخ عالية الدقة أطلقت من الجو دمرت في دونباس ورشات يجري فيها إصلاح المعدات العسكرية الأوكرانية التي تضررت أثناء القتال.

وأشار إلى أنه تم أول من أمس ضرب مركزي قيادة لواءي الهجوم الجوي 81 و95 الأوكرانيين، و6 مناطق تجمع للقوات والمعدات العسكرية، ما أدى إلى تدمير منصتي إطلاق لمنظومة الصواريخ المضادة للطائرات Osa-AKM، وعربتين لراجمات الصواريخ، و3 مستودعات للصواريخ والمدفعية، إضافة إلى محطة رادار من طراز AN/TPQ-50 أميركية الصنع لمحاربة بطاريات المدفعية.

من جهة ثانية كشفت صحيفة «فيلت إم زونتاج» الأسبوعية الألمانية، نقلاً عن ممثلين لصناعة الغاز، أن العقوبات الروسية على شركة «غازبروم جرمانيا» والشركات التابعة لها قد تكلّف دافعي الضرائب الألمان ومستخدمي الغاز أكثر من 5 مليارات يورو إضافية سنوياً لدفع ثمن الغاز البديل.

وذكرت الصحيفة أن وزير الاقتصاد روبرت هابيك يقدّر الحاجة إلى 10 ملايين متر مكعب إضافي يومياً، والتي ستكلّف الدولة حالياً نحو 3.5 مليارات يورو سنوياً، مضيفةً: إن «تكاليف أخرى تنشأ من ملء منشأة تخزين الغاز الطبيعي في ريدين»، التي طلبها هابيك يوم الأربعاء الماضي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن