سورية

نظام أردوغان يواصل بناء وحدات سكنية لمرتزقته في عفرين

| وكالات

واصل النظام التركي عملية التغيير الديموغرافي في شمال سورية، من خلال استمراره ببناء وحدات سكنية جديدة بريف مدينة عفرين المحتلة شمال حلب، لتوطين مرتزقته من الإرهابيين ولاسيما العائدين من القتال في ليبيا.
وذكرت مصادر محلية من المنطقة، أن ما تسمى جمعية «شام الخير الإنسانية» وبدعم مما تسمى «جمعية الرحمة العالمية» الكويتية ذات الإيديولوجية الإخوانية، تعمل ومنذ نحو شهرين على إنشاء وحدة سكنية جديدة في الأراضي الزراعية بالقرب من ناحية شيخ الحديد بريف عفرين، وذلك حسب ما ذكرت أمس وكالة «نورث برس» الكردية التابعة لميليشيات «قوات سورية الديمقراطية- قسد» الانفصالية.
وأشارت المصادر إلى أن الوحدة السكنية التي يجري العمل على بنائها، تضم نحو 200 شقة سكنية على مساحة تتجاوز 30 ألف متر مربع، بداخلها «مسجد ومدرسة ومعهد لتحفيظ القرآن الكريم».
وذكرت أن الوحدة السكنية يتم بناؤها بالتنسيق مع النظام التركي وميليشيا «السلطان سليمان شاه» الموالية له والمعروفة بـ«العمشات»، ومن المتوقع أن تسلم المساكن لمسلحي الميليشيا ولاسيما الذين سوف يعودون من القتال في ليبيا عند انتهاء مهامهم.
ويشعل النظام التركي لهيب الحرب في ليبيا بإرسال الآلاف من المرتزقة الإرهابيين السوريين للقتال هناك إلى جانب الإخوانيين، وذلك بعد إغرائهم بالجنسية التركية وألفي دولار شهرياً.
وتشهد المناطق التي تحتلها القوات التركية وتسيطر عليها مرتزقتها بناء مئات الوحدات السكنية من جمعيات تابعة للنظام التركي وأخرى قطرية وكويتية إخوانية اتخذت من دعم العمل الخيري غطاء لأهدافها المشبوهة المتمثلة بدعم التنظيمات الإرهابية في سورية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن