سورية

التقى متزعم الميليشيات لبحث التهديدات التركية … وفد عسكري روسي: لتكثيف اللقاءات بين «قسد» والحكومة وبدء حوار شامل

| وكالات

أكد وفد عسكري روسي خلال اجتماع مع متزعم ميليشيات «قوات سورية الديمقراطية- قسد» مظلوم عبدي رفض بلاده شن تركيا أي عملية عسكرية جديدة داخل الأراضي السورية، وشدد على ضرورة تكثيف اللقاءات بين «قسد» والحكومة السورية، وبدء حوار شامل لتجنب المنطقة أي مخاطر جديدة في المستقبل.
وذكرت قناة «العالم» نقلاً عن «مصادر خاصة»، أن وفداً من ضباط روس وصل من مركز المصالحة الروسية في حميميم، وعقد لقاء مع عبدي في مقر إقامتهم بمنطقة لايف ستون غرب الحسكة، لبحث آخر التطورات بشأن تهديدات النظام التركي.
بدورها، أشارت مواقع معارضة إلى أن الاجتماع ضم قائد القوات الروسية في سورية العماد ألكساندر تشايكو وقادة وخبراء ومستشارين عسكريين وسياسيين روس وعبدي.
ونقلت المواقع عن مصدر مطلع، أن قائد القوات الروسية أكد خلال الاجتماع على رفض بلاده شن تركيا أي عملية عسكرية جديدة داخل الأراضي السورية، وشدد على ضرورة تكثيف اللقاءات بين «قسد» والحكومة السورية، وبدء حوار شامل لتجنب المنطقة أي مخاطر جديدة في المستقبل.
وذكر المصدر، أن روسيا طالبت بزيادة قوات الجيش العربي السوري ونقاطه العسكرية على طول الحدود مع تركيا لمنع الأخيرة من شن أي هجمات جديدة.
وأول من أمس ذكرت «قسد» في موقعها الإلكتروني أن «مجلسها العسكري» عقد اجتماعاً استثنائياً بحضور متزعمي «المجالس والفصائل العسكرية»، وأكد استعداد «قسد» للتنسيق مع قوات الجيش العربي السوري لصدّ أي هجوم تركي محتمل وحماية الأراضي السورية بمواجهة الاحتلال.
ولم يأتِ البيان على ذكر إن كانت «قسد» ستسلم المناطق التي تسيطر عليها للجيش العربي السوري للدفاع عنها في وجه أي عدوان قد يشنه النظام التركي.
وسبق أن أعلن عبدي الأحد الماضي أن ميليشياته «منفتحة» على العمل مع الجيش العربي السوري لصد عدوان يهدد رئيس النظام التركي رجب طيب أردوغان بشنه على شمال سورية، لكنه رأى أنه «ليس هناك حاجة لإرسال قوات إضافية» إلى تلك المناطق وإنما «استخدام الدفاعات الجوية (للجيش العربي السوري) ضد الطيران التركي».
وبعدما رفضت «قسد» في آذار 2018، تسليم الجيش العربي السوري لمنطقة عفرين في ريف حلب الشمالي الغربي، احتل جيش أردوغان المنطقة، وكذلك حصل في بقية المناطق التي احتلها النظام التركي وكانت تسيطر عليها «قسد» ومنها جرابلس والباب وإعزار بريف حلب ورأس العين بريف الحسكة وتل أبيض في ريف الرقة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن